اعلن هنا
اعلن هنا
محلياتمميز

مستوطنون يعربدون في نابلس وبيت لحم وتجريف بقبلان وسنجل

اعلن هنا


رام الله – فينيق نيوز – أعطب مستوطنون، فجر اليوم الخميس، إطارات مركبتين وخطوا شعارات عنصرية في قرية عينابوس جنوب نابلس، فيما اقتحم اخرون منطقة برك سليما ن في بيت لحم
في غضون ذلك، جرفت آليات الاحتلال مساحات من أراضي عصيرة القبلية جنوب نابلس، بهدف توسعة معسكر تابع لجيش الاحتلال. فيما شرع بمد خط مياه يربط بؤر ومستوطنات شمال شرق رام الله
تجريف في عصيرة القبلية
وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطني يتسهار اقتحموا الجهة الشمالية لقرية عينابوس فجرا، وأعطبوا إطارات مركبتين، وخطوا شعارات عنصرية على جدران مسجد وعيادة القرية، وعدة منازل.
وقال رئيس مجلس قروي عصيرة القبلية، حافظ صالح، إن جرافات تابعة لجيش الاحتلال، تقوم بأعمال تجريف لأراض تقدر مساحتها بنحو خمسة دونمات ونصف محاذية للمعسكر المقام في المنطقة الجنوبية من أراضي البلدة.
وأضاف، أن المعسكر الذي أقيم في العام 2014، شهد أعمال توسعة في العام 2018، واليوم عادوا لتجريف المزيد من أراضي المواطنين.
اقتحام برك سليمان السياحية
وفي جنوب الضفة ، اقتحم مستوطنون صباح اليوم الخميس، منطقة برك سليمان السياحية الواقعة بين بلدة الخضر وقرية ارطاس جنوب بيت لحم.
وأفاد مواطنون بأن مجموعات كبيرة من المستوطنين اقتحمت المنطقة وأدت طقوسا تلمودية، وسط إجراءات أمنية مكثفة من قبل قوات الاحتلال.
وأكد صالح أن قوات الاحتلال سلمت قرارا بتمديد وضع اليد على الأراضي حتى العام 2021، مع التعديل على حدود المعسكر.
خط مياه لربط بؤر ومستوطنات برام الله
في غ ضون ذلك، تواصل قوات الاحتلالأعمال تجريف أراض وشق طرق وحفر قرب بلدة سنجل شمال شرق رام الله، تمهيدا لإقامة ومد خطوط مياه تربط بين بؤر استيطانية ومستوطنات مقامة على أراضي البلدة والقرى المجاورة.
وأوضح رئيس بلدية سنجل معتز طوافشة لـ”وفا” ان الاحتلال القى اخطارات على الشارع الرئيسي في سنجل وفي أراضي المواطنين، للاستيلاء على ما يقارب 3 آلاف دونم من أراضي البلدة لصالح خطوط مياه استيطانية جديدة.
وأعرب عن تخوفه من أن يكون خط المياه الجديد بداية فعلية لتوسيع البؤرتين الاستيطانيتين “جفعات هرواه”، و”جفعات هروئيل”، المقامتين على أراضي البلدة وربطهما بمستوطنتي “معالي لبونه”، و”شيلو”، ومعسكر لجيش الاحتلال مقام فوق أراضي البلدة.
وأوضح أن البؤرتين بدأتا بكرفان و”تنك” مياه، قبل أن تتحولا إلى مستوطنتين، وهو ما نخشاه اليوم وفي المستقبل القريب، مشيرا إلى أن الاحتلال يسعى لإنشاء تكتل استيطاني كبير في المنطقة.
وأكد طوافشة أن البلدة ستتواصل مع كافة الجاهات المختصة والمؤسسات والهيئات المحلية والدولية المعنية، لوقف هذا المشروع الاستيطاني واستعادة اراضي المواطنين المستولى عليها.
وأشار إلى ان اهالي القرية منعوا الشركات العاملة في حفر خط المياه من مواصلة عملهم وطردوهم من أرضهم، إلا أنهم نقلوا معداتهم ليلا إلى أرض مجاورة وشرعوا بالعمل من جديد، وأبلغوا الاهالي ان “خط المياه قرار عسكري ولن يمنع تنفيذه شيء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock