اعلن هنا
اعلن هنا
أسرىمميز

الاحتلال يعتقل 5 مواطنين و450 حالة اعتقال الشهر الماضي  

اعلن هنا

 

53934246760

رام الله – فينيق نيوز – اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي ، فجر اليوم الخميس، خمسة مواطنين من محافظات الضّفة الغربية.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني أن الاحتلال اعتقل مواطنين من مخيّم الدهيشة في محافظة بيت لحم، وهما: عمر اللحام ومحمد رؤوف أبو يابس (18 عاماً).

واعتقلت كل من الأسير المحرر عمار أبو يعيش من جنين، وسامح بلال عجاج من طولكرم، وعبد القادر أكرم أبو عصبة من الخليل.

مركز أسرى فلسطين

من جانبه أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال شهر شباط  الماضي حملات الاعتقال التعسفية ضد أبناء شعبنا بكافة شرائحه، حيث رصد المركز في تقريره الشهري حول الاعتقالات خلال شباط (450) حالة اعتقال، من بينهم (85) طفلاً قاصراً ، و(9) نساء وفتيات .

وأوضح “الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز بأن التقرير رصد (14) حالة اعتقال من قطاع غزة (7) منهم لصيادين اعتقلوا خلال ممارسه عملهم مقابل شواطئ القطاع، اضافة الى استشهاد الصياد ” إسماعيل صالح أبو ريالة” 18 عام، واصابة الصياد “محمود عادل أبو ريالة” بعيار معدني بالصدر بعد إطلاق الاحتلال النار على مركبتهم خلال عملهم في صيد الاسماك .

بينما اعتقلت على معبر ايرز الشاب “محمود مطر قشطة”، من سكان مدينة رفح و أفرجت عنه بعد ساعات من التحقيق، فيما الباقين اعتقلوا خلال تسللهم الى الداخل عبر الحدود الشرقية .

كافة الشرائح

وأشار “الأشقر” إلى أن الاعتقالات طالت كافة شرائح المجتمع الفلسطيني ولم تستثنى المرضى وذوى الاحتياجات الخاصة والجرحى حيث اعتقل الاحتلال الشاب “مصطفى صالح التميمي” 19 عاماً من رام الله، وهو ويعاني من اعاقة ذهنية، فيما اعتقلت الشاب المريض” سامح عبد الغني” (22 عاما) من طولكرم، والذي  يعاني من بتر في ساقه الأيمن، بسبب إصابته بمرض نادر بالإضافة الى معاناته من مشاكل في القلب.

فيما اعتقلت “عريف الجعبري”  المحافظ السابق لمدينة الخليل، بعد استدعائه للمقابلة، وأطقت سراحه بكفالة مالية، ومدير نادي الأسير بالقدس “ناصر قوس” و آمين سر حركة فتح بالقدس “شادي مطور”، بينما طالت الاعتقالات الصحفيين “ياسر العرابيد”  24 عاماً من مدينة رام الله، ويعمل اذاعة صوت الحرية  بعد مداهمة منزله ، والصحفي “محمد سامي علوان” خلال تغطيته اعتصاماً أمام معتقل “عوفر” ، واعتقلت الجريح “محمود ابو سل” من الخليل بعد مداهمه منزله رغم ظروف اصابته الصعبة .

النساء والأطفال

وبين “الأشقر” إلى أن الاحتلال خلال شباط واصل استهداف النساء والأطفال القاصرين، حيث بلغت حالات الاعتقال بين الأطفال (85) حالة، كان أصغرهم الطفل ” أمير فادي كفاية” (10أعوام) من حي ام الشرايط برام الله وهو يعاني من مرض السكري .

بينما وصلت حالات الاعتقال بين النساء خلال الشهر الماضي الى (9) حالات  بينهن السيدة ” نيفين صلاح” 32 عام وهى زوجة الأسير “عبد المنعم صلاح”، والسيدة ” معزوزة أبو جودة”  (53 عاما)، وهى والدة الاسير ” خالد ابوجودة” المتهم بتنفيذ عملية طعن، واعتقلت ” نهى عبد الله شواهنة” (52 عاما)، من مدينة قلقيلية وهي والدة الأسيرين “عروة وشرحبيل طاهر شواهنة”، اضافة الى السيدة “نجاة ناصر” 21 عاما بعد اقتحام منزل زوجها فى بلدة العيساوية، و السّيدة “ورود عبد الحكيم عاصي” 38 عام مع شقيقها “محمد عاصي” من نابلس.

استشهاد معتقل

وقال “الأشقر” بأن شهر شباط شهد ارتقاء المعتقل ” ياسين عمر السراديح” ( 33 عاما) من مدينة أريحا اثر تعرضه لإطلاق نار من مسافة قريبة واعتداء بالضرب المبرح والهمجي على يد جنود الاحتلال بعد السيطرة  عليه واعتقاله دون أن يشكل خطر على الاحتلال، الأمر الذى الى استشهاده على الفور ليرتفع عدد شهداء الحركة الاسيرة منذ عام 1967الى   213 شهيد.

القرارات الإدارية والمقاطعة

وأوضح “الأشقر” بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال العام الحالي اصدار القرارات الادارية بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية خلال شباط (71) قرار إداري، منهم (17) قرارات إدارية لأسرى جدد للمرة الأولى، و(54) قراراً بتجديد الفترات الاعتقالية لأسرى إداريين لمرات جديدة، تراوحت ما بين شهرين الى ستة أشهر، ومن بين من صدرت بحقهم قرارات ادارية الشيخ ” مازن جمال النتشة ” 46 عام من الخليل للمرة الخامسة على التوالي، والقيادي “عبد الباسط الحاج” (45عامًا) من مدينة جنين، للمرة الثانية، و القيادي “عايد محمد  دودين “51 عاماً من الخليل للمرة الخامسة على التوالي .

كما شهد الشهر الماضي بدء الأسرى الاداريين لخطوات نضالية ضد سياسة الاعتقال الإداري بدأت  بمقاطعة كافة الاداريين البالغ عددهم حوالى (450) معتقلاً إدارياً لكل أشكال المحاكم رداً على تصاعد سياسة الاعتقال الإداري بحق الاسرى ومخالفتها لكافة المعايير التي وضعها القانون الدولي لتقييد استخدام هذا النوع من الاعتقال التعسفي .

اقتحامات وتنكيل

وكشف “الأشقر” بأن ادارة السجون صعدت خلال الشهر الماضي من عمليات الاقتحام والتنكيل بالأسرى ونفذت ما يزيد عن (25) عملية اقتحام للسجون خلال شباط طالت عدد كبير من السجون ورافقها عمليات قمع ونقل للأسرى بشكل جماعي طالت أقسام بكاملها، وقد دفعت هذه السياسة والتفتيش العاري الذى يصاحبها الاسير “وائل النتشه” على ضرب ضابط سجن نفحه احتاجا على النقل والاهانة، وقامت قوات القمع بالاعتداء عليه بالضرب وعزله انفرادياً وفرض عدة عقوبات بحقه منها حرمانه من الزيارة وغرامه مالية، وتقييده بالسلاسل في السرير لمدة اسبوع من يديه ورجليه .

فيما نقلت كافة أسرى غرفة 65 بقسم 5 في ريمون الى سجن نفحه بعد اقتحام القسم وتفتيشه، ونقلت أسرى قسم “11” في “عوفر” البالغ عددهم 120 اسير إلى معتقل “إيشل” بعد تفتيش مقتنياتهم وتخريبها، ونقلت 54 أسيراً من معتقل “عسقلان” الى اوهلى كيدار بذريعة إجراء تفتيشات.

و اعتدت إدارة معتقل “نفحه” الصحراوي على أهالي أسرى مخيم الجلزون داخل قاعة الزيارة، وعند احتجاج الأسرى على ذلك هاجمت فرقة المتسادا الأسرى داخل قاعة الزيارة وأعتدت عليهم بالضرب ورش الغاز، بينما تعرض 7 أسرى لإصابات خلال نقلهم بعرب البوسطة من محكمة سالم العسكرية إلى معتقل “مجدو” بعد أن اصطدم سائق سيارة “البوسطة” بسيارة أخرى، ما أدى لإصابتهم برضوض وآلام شديدة في مختلف أنحاء أجسادهم، ولم تجر لهم ادارة مجدو أية فحوصات طبية عند وصولهم واكتفت بإعطائهم مسكنا فقط .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock