عربيمميز

سوريا: هدوء في حلب اثر هدنة إنسانية جديدة اعلنتها روسيا من جانب واحد

65673023102

دمشق – فينيق نيوز – وكالات – يتواصل سريان هدنة إنسانية جديدة أعلنت عنها روسيا من جانب واحد في مدينة حلب السورية،  من الساعة التاسعة صباح الجمعة بالتوقيت المحلي، وتستمر عشر ساعات بهدف إجلاء مقاتلين ومدنيين  وجرحى راغبين بمغادرة الأحياء الشرقية المحاصرة.

وسيتم إجلاء الراغبين عبر المعابر الثمانية، بينها اثنان للمقاتلين، جرى تحديدها خلال الهدنة الروسية السابقة في أكتوبر، والتي استمرت ثلاثة أيام من دون أن تحقق هدفها بخروج جرحى أو مدنيين ومقاتلين.

ودعا الجيش السوري مقاتلي الفصائل ومن يرغب من مدنيين إلى الخروج من الأحياء الشرقية. وأكد أنه ” وحتى الساعة السابعة مساء ستكون جميع المعابر الإنسانية المعلنة سابقا مفتوحة لخروج المسلحين ومن يرغب من المدنيين”.

وحث الجيش السوري مقاتلي الفصائل على “وقف الأعمال القتالية، ومغادرة المدينة مع أسلحتهم الفردية عبر معبري  الكاستيلو شمالا و سوق الخير – المشارقة باتجاه إدلب”، أما المعابر الستة الأخرى فهي مخصصة مثل السابق لخروج المدنيين والجرحى والمرضى.

وعلق الجيش الروسي في 18 أكتوبر، أي قبل يومين من الهدنة الإنسانية السابقة، غاراته على الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة المسلحين ، و تتركز حاليا على مناطق الاشتباكات في غرب المدينة.

وتدور منذ 28 أكتوبر اشتباكات عند أطراف الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية في حلب، إثر هجوم شنته فصائل مقاتلة. وبعد تصعيد الفصائل لهجومها صباح الخميس، عمّ الهدوء ليلا منطقة الاشتباكات، وفق ما أفادت “فرانس برس”.

وتعليقا على الإعلان الروسي، قال ياسر اليوسف، عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي، وهي من أبرز الفصائل المشاركة في معارك حلب، للوكالة: “لسنا معنيين به ولا نثق بالروس ولا بمبادراتهم الرخيصة”.

وادعى المرصد السوري لحقوق الانسان انه بعد حوالى ساعة ونصف على بدء الهدنة انه “لم يتم تسجيل خروج أي شخص من أحياء حلب الشرقية”. رغفم “الهدوء الذي يسود  المدينة منذ صباح اليوم”.

وأظهر شريط فيديو بث مباشرة من معبر الكاستيلو على موقع وزارة الدفاع الروسية سيارات اسعاف تنتظر عند حاجز للجيش السوري حيث وضعت صورة للرئيس بشار الاسد.

واعتبرت الامم المتحدة ان “العمليات الانسانية في حلب لا يمكن ان تتوقف على المبادرات السياسية والعسكرية”.

وقال متحدث باسم مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ديفيد سوانسون لفرانس برس “الامم المتحدة لن تكون معنية باي شكل في اجلاء مدنيين من شرق حلب”.

وراى وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ان الهدنة غير كافية كونها “لا تمنح الوقت الكافي لاجلاء المرضى او الجرحى المصابين بجروح خطيرة، او لايصال المساعدات الانسانية لسكان حلب”.

وتدور منذ 28 تشرين الاول/اكتوبر اشتباكات عند اطراف الاحياء الغربية لمدينة حلب الواقعة تحت سيطرة قوات النظام اثر هجوم شنته الفصائل وبينها مجموعات اسلامية وجهادية (جبهة فتح الشام، او جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة). وصعدت الفصائل الهجوم الخميس، لكن مراسل لفرانس برس افاد عن هدوء الجمعة.

ونجحت الفصائل المعارضة والاسلامية خلال هجومها بالسيطرة على منطقة ضاحية الاسد كما تقدمت في مناطق اخرى، وفق المرصد السوري. وهي تسعى الى التقدم نحو حي الحمدانية المحاذي للاحياء الشرقية، ما يمكنها من فتح طريق الى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حلب الغربي وكسر الحصار عن شرق حلب.

ويقع حي الحمدانية بين ضاحية الاسد غربا وحي العامرية شرقا الذي تسيطر الفصائل المعارضة على اجزاء منه.

ومنذ بدء هجومها، أطلقت الفصائل المعارضة مئات القذائف والصواريخ على الاحياء الغربية ما اسفر حتى الآن عن مقتل حوالى 70 مدنيا، بينهم 15 الخميس، وفق حصيلة للمرصد السوري.

في غضون ذلك اعلن تنظيم الدولة الاسلامية انه دمر مروحية عسكرية روسية في منطقة حويسيس في ريف حمص، وفق ما نقلت وكالة “اعماق” المرتبطة به. في حين نقلت وكالة “ريا نوفوستي” عن مسؤول عسكري روسي استهداف مقاتلين لطوافة روسية، مشيرا الى انها تضررت من دون ان يسقط اي ضحايا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

John Carlson Jersey 
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock