اعلن هنا
اعلن هنا
محلياتمميز

الاحتلال يستولي على منزل وارض لصالح المستوطنين بالقدس المحتلة

اعلن هنا

157302

القدس المحتلة – فينيق نيوز – استولت سلطات الاحتلال و مستوطنون اليوم الاثنين، على منزل بحارة السعدية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وعلى قطعة أرض، بحي الشيخ جراح  القريب في المدينة وسلمتها لشركة استيطانية

وقال الاهالي وصل مستوطنون  برفقة  قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال،  للاستيلاء على  المنزل   بادعاء ملكيتهم له  بعد فرض طوق عسكري حوله.

ويعود المنزل لعائلة اليوزباشي المقدسية، ويتكون من ثلاثة طوابق، ويضم 25 غرفة، ويُطل على المسجد الأقصى.

 

وفي ذات السياق كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية اليوم الاثنين، استيلاء سلطات الاحتلال على 3 دونمات، تعود لعائلة فلسطينية في حي الشيخ جراح، وسط القدس المحتلة.

وقالت الصحيفة ان سلطات الاحتلال سلمت الارض إلى الشركة الاستيطانية “أمانا” التي تعمل على إقامة مستوطنات، وبؤر استيطانية عشوائية جرى دون إعلان، وبصورة مخالفة للأنظمة”. وبيّنت وثائق قدّمها أصحاب الأرض من عائلة أبو طاعة المهجرة من قرية لفتا شمال القدس، في إطار التماس ضد الاستيلاء عليها “أنه جرى تسليم الأرض إلى”أمانا”، رغم أنها لم تكن بحوزة سلطات الاحتلال، ومن خلال إجراءات التفافية، وبيروقراطية، حيث منعت أصحابها من البناء فيها، طوال السنوات الماضية”

. وأشارت إلى “أنه تبين الإعداد والمصادقة على مخطط بناء استيطاني فيها، دون علم أصحابها، كما تم إعادة رسم خريطة قسائم الأرض في الشيخ جراح من أجل شرعنة الاستيلاء عليها، وإخفاء وثائق تتعلق بهذه الخطوات عن أصحاب الأرض”.

وكانت رفضت محكمة الاحتلال المركزية في القدس دعوى أصحاب الأرض، الذين استأنفوا على القرار بتقديم التماس إلى المحكمة العليا، قبل أسبوع.

و أسست حركة “غوش إيمونيم” الاستيطانية المتطرفة، وهي الهيئة الخاصة الأهم التي تعمل في مجال إقامة مستوطنات جديدة، وتوسيع مستوطنات قائمة،”أمانا” عام 1979

وقبل أسبوعين حققت الشرطة مع مسؤولين في هذه الشركة، هما: زئيف حيفر، وموشيه يوغف، بشبهات فساد.

ونقلت “هآرتس” عن مديرة دائرة الاستيطان في حركة “سلام الآن” حاغيت عوفران تأكيدها “أن هذه الخطوة في الشيخ جراح ليست مفاجئة، و”أمانا” هي منظمة متخصصة في البناء غير القانوني في أراض مسلوبة”، مشيرة إلى أن الحكومة الإسرائيلية تسهل كافة الإجراءات، من أجل أن تنفذ الشركة الاستيطانية مخططاتها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock