شركة الاتصالات تعلن توقف كل المولدات العاملة في المقاسم الرئيسة في قطاع غزة

Nael Musa
Nael Musa 15 نوفمبر، 2023
Updated 2023/11/15 at 3:47 مساءً

وزير الاتصالات: جهود متواصلة لإدخال الوقود اللازم لقطاع الاتصالات في غزة

رام الله – فينيق نيوز – أعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية، اليوم الأربعاء، عن توقف كل المولدات العاملة في المقاسم الرئيسة في قطاع غزة بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيلها.

وأضافت الشركة في بيان مقتضب على صفحتها الرسمية، أن عناصر الشبكة الأساسية أصبحت تعتمد على ما تبقّى من مصادر تخزين الطاقة (البطاريات)، ما سيؤدي إلى توقف كل خدمات الاتصالات خلال الساعات القليلة القادمة.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إسحق سدر، إن الوزارة تواصل جهودها لإدخال الوقود اللازم لقطاع الاتصالات في غزة.

وأضاف في حديث لــ”وفا”، تواصل الوزارة متابعتها بخصوص إدخال الوقود اللازم لقطاع الاتصالات في غزة مع الاتحاد الدولي للاتصالات، إضافة إلى أنه سيتم اليوم لقاء مع مجموعة الاتصالات في حالات الطوارئ (ETC)، التي من مسؤولياتها عملية التنسيق لإدخال المعدات والوقود لقطاع الاتصالات.

وأشار إلى أنه لتشغيل ما تبقّى من قطاع الاتصالات في غزة، فنحن بحاجة يومياً إلى 14500 لتر من الوقود، مشيراً إلى أن ما تبقّى أصلاً من شبكة الاتصالات في قطاع غزة هو 30% بقدرة خدمة 50% تقريباً، الأمر الذي يحتاج إلى جهود أخرى لإصلاح ما تم تدميره، ويتعذر ذلك لعدم وجود مسارات آمنة لكوادر الاتصالات، منوهاً إلى أنه حتى تقديرات وضع الشبكة معتمدة على التقييم عن بعد، وتحتاج إلى الفحص عن قرب للتقدير بشكل أكثر دقة.

وأضاف وزير الاتصالات أن الوزارة تلقت وعوداً بفتح التجوال على الشبكات المصرية لشرائح الاتصالات الفلسطينية، مشيراً إلى أنه حتى لو تم فتح التجوال على الشبكات المصرية، فمن الممكن أن تصل التغطية فقط إلى مشارف خان يونس، مؤكداً أن الحل الأفضل هو إعادة تشغيل الشبكات الفلسطينية مع عمل الإصلاحات اللازمة لها، وتأمين مسارات آمنة لعمل كوادر الاتصالات.

وأردف سدر أن الاتحاد الدولي للاتصالات أبلغهم بأن تقدماً بسيطاً طرأ بخصوص إدخال الثريا للمؤسسات الدولية العاملة في القطاع، منوهاً إلى أن العمل على هذا الأمر يجري من أكثر من 20 يوماً ولا يوجد تقدم على الأرض، وأنه في حال دخلت الأجهزة فستكون للاستخدام في نقاط محددة لدى المؤسسات الدولية.

ـــ

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *