اعلن هنا
اعلن هنا
فينيق مصري

وجه رسالة للمواطنين حول أزمة الدولار.. الرئيس المصري يعاتب الإعلام بشان تناوله للازمة الاقتصادية

اعلن هنا

القاهرة – فينيق مصري – عاتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وسائل الإعلام بشأن تناولها لتداعيات الأزمة الاقتصادية في البلاد

وقال الرئيس السيسي خلال كلمته في احتفالية عيد الشرطة، اليوم الاثنين: “لي عتاب على الإعلام، ليه بتصوروا المصريين إنهم مرتاعين على الأكل والشرب.. ميصحش كده، إنك تبين إننا مرعوبين أوي على إيه؟ وكأن آخر الدنيا، يقولك الحاجة زادت، مبقولش إنه مش صحيح، لكنه مش آخر الدنيا في مصر، الدولة هتفضل وتكبر بينا وبتضحياتنا”.

وأضاف : “إحنا جزء من الاقتصاد العالمي، طب لما بتسمعوا في الأخبار على اقتصاديات دول كبيرة بتعاني وتتأثر، مش فيه دولة كبيرة معرضة إنها متدفعش الدين بتاعها، دي حاجة، بالمناسبة اللي بيتكلم في ده مؤسسات التمويل الدولي، وتداعياته لو حصل تهز الاقتصاد العالمي، بقول ده عشان ماشيين في طريقنا وربنا هيقدرنا، احنا جزء من الدنيا، الكلام ده محتاجين نبقى متابعين”.

وتواجه البلاد منذ شهور موجة ارتفاع  حادة  ومتلاحقة في الاسعار في ظل شح الدولار وارتفاع نسبة التضخم،  وانخفاض قيمة الجنية ما افقد اعداد متزايدة من الاسر القدرة على توفير احتياجتها الاساسية فيما يخذر الاعلام من صعوبو الايام المقبلة على المواطنين والاسواق.

كما وجه السيسي ، رسالة للمصريين حول أزمة الدولار التي تواجه البلاد وذلك بعد ايام قليلية من تاكيده ان ازمة توفر الدولار باتت من الماضي

وقال : إن واقع مصر وظروفها الاقتصادية والسكانية، يحتمون علينا أن نقفز قفزات تنموية هائلة، في وقت قصير فنحن في الحقيقة، في سباق مع الزمن، لتجاوز مخاطر وتداعيات الانفجار السكاني.

وأوضح السيسي أن المشروعات التنموية الكبرى، التي تنفذها الدولة، لا تهدف للتفاخر أو التباهي وإنما لتأسيس البيئة الاستثمارية والبنية الأساسية اللازمة، لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة، التي ترفع مستوى معيشة جميع أفراد الشعب.

وأضاف الرئيس المصري أن أزمة الفجوة الدولارية، ليست وليدة اليوم أو هذه الفترة وإنما لها نمط متكرر، يمكن رصده من جانب المتخصصين وجوهرها، هو ضعف قدراتنا الإنتاجية والتصديرية، وزيادة طلبنا على السلع والخدمات الدولارية؛ ولذلك فإن زيادة الإنتاج والتصدير، هي قضية مفصلية بالنسبة لمصر ونحن نعلم ذلك، ونعمل على تحقيقه بأقصى جهد وطاقة.

ونوه بأن المشاريع القومية للدولة والمشاريع التي تمت أدت إلى نمو إيرادات الدولة، متسائلا: هل توجد أزمة اقتصادية عنيفة وغير مسبوقة في العالم أم لا؟، هل تعاني أكبر اقتصاديات العالم على نحو لم نشهده منذ عقود طويلة أم لا؟، ألم ينتج عنها ما يُعرف بالأزمة العالمية لغلاء المعيشة؟، أليس من المنطقي أن تنعكس علينا في مصر، وتكون لها تداعيات سلبية كبيرة، ونحن جزء من الاقتصاد العالمي؟.

وأضاف السيسي خلال احتفالية عيد الشرطة الـ 71، أن ما يُقال عن المشروعات القومية بأنها السبب في الأزمة.. هل كان ممكن قناة السويس اللي كان دخلها 4 ونص مليار دولار ميتمش تطويرها وييجي النهاردة بعد 7 سنين يكون دخلها السنوي 8 مليارات دولار.. هل كان ممكن نتجاوز ومنطورش؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock