اعلن هنا
اعلن هنا
محلياتمميز

القوى الوطنية والإسلامية: جرائم الاحتلال لن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني

اعلن هنا

رام الله – فينيق نيوز – قالت القوى الوطنية والإسلامية ان العدوان والاعتقلات التي تشنها يوميا سلطات الاحتلال الاسرائيلية  لن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني المتمسك بحقوقه وثوابته ومقاومته.

 جاء ذلك في بيان وزعته القوى اليوم الاثنين، عقب اجتماعها الدوري، ونعت قيه شهيد جنين محمود السعدي، الذي تم تصفيته في إطار الجرائم المتصاعدة ضد الشعب الفلسطيني بمن فيهم الأطفال، و حتى جثامين الشهداء باختجازها في ثلاجات الاحتلال وما يسمى مقابر الأرقام،للتنكيل بعائلاتهم

وأكدت أهمية التضامن مع الشعب الفلسطيني على كل المستويات في ظل التعامل بالكيل بمكيالين، واستخدام المعايير المزدوجة في ظل جرائم وعدوان الاحتلال المتصاعد ضد شعبنا.

وتوجهت القوى يبوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، بالتحية إلى كل المتضامنين مع شعبنا، مؤكدين أهمية توسيع التضامن الدولي وفرض العقوبات والمقاطعة على الاحتلال ومحاكمته من أجل وضع حد لهذه الجرائم والحرب المفتوحة ضد شعبنا الفلسطيني المتمسك بحقوقه وثوابته من أجل حريته واستقلاله، ونيل باقي حقوقه في العودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

وشددت على أن جرائم الاحتلال المتصاعدة وحربه المفتوحة ضد شعبنا واستمرار التصفيات الميدانية والبناء والتوسع الاستعماري الاستيطاني تتطلب تظافر الجهود من أجل تجسيد الوحدة الوطنية، وتوسيع المشاركة بين كل أبناء شعبنا وفصائلنا المناضلة في المقاومة الشعبية الممتدة على كل محافظات الوطن في مواجهة الاحتلال والاستعمار الاستيطاني، وسياسة القتل.

ولمناسبة يوم الطفل الفلسطيني، تشير القوى إلى أن الاحتلال مستمر في استهداف أطفالنا بالتصفيات والاعدامات أو الاعتقالات، حيث زاد عدد المعتقلين الأطفال منذ بداية الاحتلال إلى أكثر من 50 ألف طفل، والتنكيل بعائلاتهم، وكل ذلك في إطار الجرائم التي يتطلب الوقوف أمامها من خلال تجريم الاحتلال ومحاكمته.

وتطرقت إلى جرائم المستوطنين المتصاعدة بحق أبناء شعبنا وممتلكاته، خاصة ما جرى مؤخرا في قلب مدينة الخليل، والاعتداء على الأطفال، وتقطيع الأشجار وسرقة المحاصيل وتكسير السيارات، وقطع الطرق، الأمر الذي يتطلب تظافر كل الجهود لمواجهة هؤلاء المستوطنين وحماية شعبنا من جرائمهم.

كما ونعت القوى الى كل احرار العالم شهداء حريق مخيم جباليا في قطاع غزة مؤكدين على اهمية تظافر كل الجهود لكسر الحصار المفروض على شعبنا في القطاع والنهوض باوضاعهم على كل المستويات .

وشددت القوى على  اهمية التمسك بالقانون الاساسي الضامن للحريات وخاصة حرية الرأي والتعبير ورفض اي مساس بهذه الحريات سواء الاستدعاءات والاعتقالات او المساس بالديمقراطية الفلسطينية التي عمدت على مدى سنوات طويلة بحرية الرأي والتعبير .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock