اعلن هنا
اعلن هنا
شؤون اسرائيليةمميز

لعق وعوده.. سفير واشنطن لدى إسرائيل يزور مستوطنة بالضفة

اعلن هنا

زار السفير الأميركي لدى إسرائيل، توماس نيديس،  مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، لأول مرة منذ تعيينه في منصبه منذ نحو عام، وذلك خلافا لتاكيات سابقة بانه “لن يزور المستوطنات تحت أي ظرف”.

وبرر السفير الأميركي زيارته إلى مستوطنة “كريات نتافيم” المقامة على أراضٍ فلسطينية تابعة لقراوة بني حسان ودير استيا في محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة، بتقديم “العزاء” لعائلة أحد المستوطنين الذين قتلوا في عملية الطعن والدهس قرب مستوطنة “أريئيل”، الثلاثاء الماضي.

السفير الأميركي صرّح في كانون الثاني/ يناير الماضي بأنه لن يزور المستوطنات في الضفة”حتى لا يؤجج الوضع على الأرض”، وذلك في مقابلة أجراها مع وسائل إعلام إسرائيلية، بعد فترة قصيرة من تسلمه للمنصب.

وقال نيديس حينها إنه “لم ولن يزور المستوطنات في الضفة الغربية”، وأوضح “لأنني مثلما أطلب من الفلسطينيين والإسرائيليين عدم اتخاذ خطوات تؤدي إلى تأجيج الموقف، لا أريد القيام بأشياء قد تؤدي إلى عدم الاحترام أو الغضب بين الناس”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن السفير الأميركي قوله في حديثه مع عائلة القتيل المستوطن في “كريات نتافيم”، إنه “وجدت أنه من المناسب ومن الاحترام المجيء إلى هنا، لقد جئت لأعبر عن تعاطفي مع حزنكم”.

يذكر أن عملية الطعن والدهس قرب مستوطنة “أريئيل”، أسفرت عن استشهاد منفذها محمد مراد صوف (18 عاما) من سكان بلدة حارس ومقتل ثلاثة مستوطنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح

وأكان علن حزب الليكود، أمس، أن الاتفاق المبدئي بين نتنياهو وبن غفير، في سياق المفاوضات الائتلافية، يشمل “إضفاء الشرعية بأثر رجعي” على عشرات البؤر الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية “خلال 60 يوما من أداء الحكومة اليمين الدستورية”.

كما تشمل “إبقاء المعهد الديني اليهودي في مستوطنة حومش” التي تم إخلاؤها بقرار من محكمة إسرائيلية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock