اعلن هنا
اعلن هنا
فينيق مصري

أسرة الظواهري تعلق على اغتياله.. وخبير مصري يشك برواية واشنطن

اعلن هنا

القاهرة – فينيق مصري – علقت أسرة أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي على أنباء مقتله بغارة شنها الجيش الأمريكي على منزله في أفغانستان.

وقالت أسرة الظواهري في تصريحات لموقع “القاهرة 24” المصري أنها عرفت الأنباء منذ دقائق بعد إذاعة وسائل إعلامية أمريكية الخبر رغم أن بعض وسائل الإعلام أعلنت أن الغارة الأمريكية كانت مطلع الأسبوع الجاري، ولكن لم ترد أي أنباء عن مقتل أيمن الظواهري.

وأضافت الأسرة أن الخبر يتم انتشاره بشكل كبير، ولكن لا يعرفون مدى صحته مع إعلان كثير من الوسائل الإعلامية العالمية هذه الأنباء.

وأوضحت أنه لا يوجد أي تواصل مع أيمن الظواهري منذ خروجه من مصر قبل عشرات السنوات، ومن ثم انضمامه إلى تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وأشارت إلى أنه إذا كان الخبر صحيحا فلا تجوز عليه إلا الرحمة.

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” ووسائل إعلام أمريكية، فجر اليوم الثلاثاء، بمقتل أيمن الظواهري، القيادي في تنظيم القاعدة، في ضربة جوية أمريكية في أفغانستان. نهاية الأسبوع الماضي، في أفغانستان.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مسؤولين على دراية بالأمر لم تسمهم، تأكيد مقتل الظواهري.

ولم يتضح على الفور أين ومتى تمت تصفية الظواهري وماهي الجهة الأمريكية التي نفذت المهمة.

وقال البيت الأبيض الاثنين إن الرئيس بايدن سيدلي بتصريحات في المساء بشأن “عملية ناجحة لمكافحة الإرهاب”، لكنه لم يذكر الظواهري.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة تنفيذ عملية ناجحة ضد تنظيم القاعدة في أفغانستان خلال عطلة نهاية الأسبوع دون وقوع إصابات بين المدنيين.

وكان كبير المتحدثين باسم حركة طالبان قد قال إن الولايات المتحدة شنت هجوما بطائرة مسيرة على مبنى سكني في كابل، في مطلع الأسبوع.

وقال ذبيح الله مجاهد في بيان إن الهجوم وقع يوم الأحد وتدينه الحركة، باعتباره انتهاكا “للمبادئ الدولية” واتفاق 2020 المتعلق بانسحاب القوات الأمريكية.

وأشارت “واشنطن بوست” إلى أن الولايات المتحدة قتلت أيمن الظواهري زعيم القاعدة وأحد أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم، والذي أشرف على هجمات 11 سبتمبر 2001، إلى جانب مؤسس الجماعة أسامة بن لادن.

وذكرت أنهما هربا من القوات الأمريكية في أفغانستان في أواخر عام 2001، وبقي مكان وجود الظواهري غامضا لفترة طويلة، فيما قتل بن لادن في عملية نفذتها القوات الأمريكية في باكستان عام 2011.

وفي غضون ذلك، علق ناجح إبراهيم أحد مؤسسي الجماعة الإسلامية في مصر، الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية على الأنباء التي ترددت في وسائل إعلام دولية حول وفاة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

وقال إبراهيم في تصريح لموقع “القاهرة 24” المصري إن أخبارا مشابهة تحدثت عن وفاة أيمن الظواهري قبل 4 سنوات وكانت من وسائل إعلام غربية ولأكثر من مرة.

وأوضح أن عمر الظواهري لا يقل عن 70 عاما وحالته الصحية ليست مستقرة، وإن حدثت الوفاة فهي طبيعية.

وأضاف: “لو في وفاة فهي من الطبيعي في هذا العمر لاسيما أن الظواهري يعاني من بعض الأمراض، والأخبار حول هذا الأمر خرجت لأكثر من مرة وكان يعاني من سرطان في الكبد”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock