اعلن هنا
اعلن هنا
أقلام وآراء

رسالة الى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه المحترم

اعلن هنا

تحية طيبة وبعد،

الموضوع: مظاهرة المحامين والمواطنين امام مجلس الوزراء ضد القرارات بقانون

يوم امس وفي تجمع معلن عنه سابقا وقبل عشر ايام، اصطف آلاف المحامين ومعهم النشطاء وممثلي المؤسسات والمواطنين، للاحتجاج على القرارات بقانون، واني اعلم انك مطلع وتعلم لماذا جاء لك المحامون، وقد جلس معك نقيب واعضاء مجلس نقابة المحامون سواء المجلس الحالي او السابق، وتم مناقشة الامر باستفاضة وتعلم ما هو موجود في تلك النصوص وتعلم ضررها على الناس، لأنني اجد فيك انك صاحب عقل وتميز بين ما هو مقبول وما هو غير مقبول، بين ما هو قانوي وما هو غير قانوني، وبين ما هو عادل وبين ما هو مجحف وظالم، واجد فيك النباهة انك تعلم بان هذه القرارات بقوانين ظالمة جدا ومن يمررها لك يمررها تحت سياط الكلمات وربما الغياب في الاطلاع او ربما التزيين للمحافظة على الحكومة وغيرها من الامتيازات.

لقد نقل لك يوم امس وزير العدل واكثر منه نقل لك رئيس الحرس ما دار حول الموضوع، وعلمت ما هي مطالب المحامين، وادركت ان مطالبهم ليست حقوق شخصية او امتيازات كما هي الامتيازات التي اقرت قبل ايام بقرار بقانون لأعضاء المحكمة الدستورية على خلاف القانون ولم تعلق عليها او لم يرفضها وزير ماليتك

كنت اتمنى من السيد رئيس الوزراء، ان يخرج ويخاطب المحامون والناس، فهم يقودهم مجلس منتخب من حركة فتح، ان تخاطبهم ببعض كلمات المجاملة، او كلمات الدبلوماسية التي تفرضها مناصب الوزراء او منصب رئيس الوزراء ولم اكن اتوقع انك لن تطل علينا، ووقفا بعيدا عن مبنى رئاسة الوزراء بمئات الامتار، واستدعيت القوات الخاصة، ولأنها سلمية خضعنا وبقينا في دائرتنا ضمن الوقت المشعر به وزارة الداخلية، فنحن هناك بصفتنا مواطنين اولا، وليس محامين بصفتنا الوظيفية لأننا اعتبرنا ان كل مواطن يهمه امرنا، واننا نريد تكريس عوامل الصمود والحفاظ عليها في مواجهة هذا الاحتلال الغاشم ومواجهة بعض المتنفذين الذين اعلم انا انك لا ترغب فيهم ولا ترى فيهم وجها للمؤسسات الوطنية وقد وقع الصدام في وقت من الاوقات معهم وهم يحملون العصي في مواجهة الحكومة.

وعليه واذ انني اعبر عن موقفي الشخصي هنا، ولا استجدي احدا اخر، واعرفك شخصيا، الفلاح والانسان البسيط، والاب المتفهم، فإنني ابدي عدم ارتياحي من تصرف رئاسة الوزراء في هذا الموقف، وكان بإمكانك سيدي رئيس الوزراء ان تخرج لإلقاء التحية او ان تقابل على الاقل نقيب واعضاء مجلس النقابة وتقول لهم سنعمل ما نستطيع او ان الامر لا قدرة لي عليه، لكن كان الامر مختلف

مع الاحترام

المحامي سمير دويكات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock