اعلن هنا
اعلن هنا
محليات

مسرح “عشتار”يطالب بالتحقيق في اعتداء على مسيرة كان سينظمها برام الله

اعلن هنا

رام الله – فينيق نيوز – أدان مسرح “عشتار” ومؤسسات ثقافية وحقوقية، اليوم السبت، اعتداءً ارتُكِب بحقّ أعضاء من المسرح، ومشاركين، خلال مسيرة فنيّة كان يفترض أن تقام في مدينة رام الله، أمس الجمعة، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، مطالبا بـ”فتح تحقيق شفاف يضمن العدالة للمعتدى عليهم ومحاسبة المتورطين في الاعتداء”.

وذكر “عشتار” في بيان أن “مجموعة  وصفهم ب الزعران اعتدت (أمس الجمعة) على مجموعة من ضيوف مسرح عشتار الدوليين، وطلابها أمام المحكمة العثمانية، كانوا ينتظرون الاذن للخروج بالمسيرة

وبرر المهاجمون أن المسيرة الفنية التي كانت ستقام، تروّج للمثلية الجنسية.

وأوضح المسرح أنه “كان من المفترض أن تسير المسيرة يتقدمها العلم الفلسطيني وخريطة فلسطين وتتبعها دمية كبيرة تعبر عن البهجة بالعيد والفن. ولكن  مجموعة  هاجمت الفريق بالضرب والشتم وتضرر عدد كبير من الأجانب والمحليين. ثم جاءت الشرطة وفرقت الشباب، لكن المهاجون  لحقوا بالفنانيين إلى باحة بلدية رام الله وأعادوا الاعتداء عليهم،
واوضح البيان  أن “هذا الاعتداء الوحشي أسفر عن إصابات في صفوف الشباب والأطفال المشاركين مع مسرح عشتار وسرقة هواتفهم النقالة”، مدينا بشدة ما وصفه بالانفلات، ومن يساهم في هذه الظواهر التحريضية،

واعرب المسرح والمؤسسات الثقافية والفاعلين الثقافيين في بيانه عن استهجانهم وإدانتهم لما حدث من اعتداء على المسيرة الفنية التي نظمها مسرح عشتار يوم أمس، كجزء من الاحتفالات الفنية المصاحبة لاحتفالات عيد الأضحى، وضمن فعاليات مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب،

وذكر المسرح أنّ “الاعتداء يأتي ضمن سلسلة اعتداءات ممنهجة في الآونة الاخيرة، والتي تُخلخِل أساسات حرية العمل الثقافي، وعليه نحمل الجهات الرسمية مسؤوليتها في حماية المؤسسات الثقافية ومؤسسات المجتمع المدني كافة، ونطالب بفتح تحقيق شفاف يضمن العدالة للمعتدى عليهم ومحاسبة كل من تورط في الاعتداء على المشاركين في الفعالية الفنية وكل من يساهم في ما يحصل من فلتان وتقويض لسيادة القانون”.

وكانت الشرطة الفلسطينية، ذكرت في بيان مقتضب نشرته أمس، أن “أشخاصا اعتدوا على مسيرة لمسرح عشتار في رام الله شهدت رفع رايات ملونة، وتحركت الشرطة والأجهزة الأمنية وعملت على منع الاعتداء، وأطلقت النار أثناء ذلك وقبضت على شخص من المشاركين فيه، ونباشر التحري لمعرفة هوية المعتدين على المسيرة وأسباب الاعتداء”.

من جانبها، أكدت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، أنها “تنظر بخطورة بالغة للاعتداء المؤسف بالضرب والإساءات اللفظية، من قبل مجموعة من الأفراد على المشاركين في مهرجان عشتار الدولي، ما أدى لاصابة عدد من المشاركين، ونطالب الشرطة والنيابة بفتح تحقيق فوري وتقديم من يثبت تورطه إلى القضاء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock