اعلن هنا
اعلن هنا
اقتصاد

روسيا تسحب قواتها من جزيرة الأفعى لتسهيل نقل الحبوب من أوكرانيا

اعلن هنا
بوتين يتهم الغرب بالإخلال بتوازن سوق المواد الغذائية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس، سحب قواتها المتمركزة في جزيرة زمييني (الأفعى) قبالة أوديسا،  في بادرة حسن نية لتسهيل نقل الحبوب الأوكرانية إلى الخارج.

وقالت الدفاع الروسية في بيان لها : “في 30 يونيو، أكملت القوات المسلحة الروسية المهام الموكلة إليها في جزيرة زمييني وسحبت، في بادرة حسن نية، الحامية المتمركزة هناك”.

وأضاف البيان: “بذلك أثبت روسيا للمجتمع الدولي أنها لا تعرقل جهود الأمم المتحدة لتنظيم ممر إنساني لتصدير المنتجات الزراعية من أراضي أوكرانيا”.

وأشارت الدفاع الروسية إلى أن “هذا القرار لا يترك لكييف مجالا للمزايدات بشأن أزمة الغذاء الوشيكة، من خلال مزاعم استحالة تصدير الحبوب بسبب سيطرة روسيا الكاملة على الجزء الشمالي الغربي من البحر الأسود”.

وشدد البيان على أن “الكرة باتت في ملعب الجانب الأوكراني، الذي لم ينزع حتى الآن الألغام في مياه البحر الأسود قبالة سواحله، بما في ذلك في المياه القريبة من الموانئ.

بوتين يتهم الغرب بالإخلال بتوازن سوق المواد الغذائية

 

وفي غضون ذلك، اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد محادثات مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، يوم الخميس، أن سياسات الغرب الاقتصادية غير الخاضعة للمراقبة، هي السبب في اختلال توازن سوق الغذاء.

وأجرى فلاديمير بوتين محادثات مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو يوم الخميس 30 يونيو، ناقشا خلالها حالة وآفاق التعاون الثنائي، والقضايا الحالية على جدول الأعمال الدولي والوضع في الاقتصاد العالمي، بما في ذلك في سياق أنشطة مجموعة العشرين، التي تترأسها إندونيسيا في عام 2022.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي بثته قناة RT على الهواء مباشرة: “بالطبع، تحدثنا عن قضايا تهم العالم كله، كل البلدان اليوم. أعني تزويد الأسواق العالمية بالأغذية والمنتجات الزراعية الأخرى، بما في ذلك الأسمدة المعدنية”، مكررا تأكيده أن “اختلال أسواق المواد الغذائية هو نتيجة مباشرة لسنوات عديدة من السياسات الاقتصادية غير المسؤولة لعدد من البلدان، والإنفاق غير المنضبط وتراكم الديون غير المضمونة، وقد تفاقم الوضع منذ بداية وباء فيروس كورونا”.

وشدد على أن الدول الغربية، التي لا تريد الاعتراف بخطأ مسارها الاقتصادي، تزيد من زعزعة استقرار الإنتاج الزراعي العالمي من خلال فرض قيود على توريد الأسمدة الروسية والبيلاروسية.

وقال بوتين إنهم من خلال القيام بذلك، يجعلون من الصعب تصدير الحبوب الروسية إلى الأسواق العالمية، مما يعقد تأمين سفن الشحن التي تحمل الحبوب وتسديد المدفوعات المصرفية بموجب العقود التجارية.

وكالات روسية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock