اعلن هنا
اعلن هنا
فنفينيق مصري

هل اختفاؤها سبب استقالة هاني شاكر؟!.. أزمة آمال ماهر وصلت إلى البرلمان

اعلن هنا

القاهرة – فينيق مصري – عادت قضية اختفاء الفنانة المصرية آمال ماهر غير المفهوم، إلى واجهة الجدل الشعبي من باب استقالة نقيب المهن الموسيقية الفنان الكبير هاني شاكر.

وربط عدد  كبيرمن روّاد مواقع التواصل الاجتماعي استقالة شاكر باختفاء الفنانة الشهيرة معتبرًا أزمة امال ماهر من أسباب الاستقالة. حتى وصل الأمر بالبعض إلى اعتيار أن شاكر أجبر على الاستقالة بعد التحدث جهارة بقضية ماهر أو أقدم عليعا طوعًا للتهرب من المسؤولية.

يأتي ذلك، رغم متابعة النقابة للقضية عبر الفنانة نادية مصطفى التي أكدت أنها تواصلت مع أحد المقربين من ماهر وطمأنوها إلى أنها بخير؟!.
وتساءل محبوها لماذا لم يجري التواصل معها مباشرة مؤكدين أن هذا الأمر يزيد من غموض القضية ويعزّز مخاوفهم حول مصيرها.

وشكّك مغردون ونشطاء بالصور التي نشرتها ماهر على حسابها عبر “انستغرام” وقالوا انها صور قديمنقابية التدحل
جاء ذلك فيما تتعدد الروايات حول اختفائها غير المبرر ، أبرزها  أنها مختطفة ومحتجزة في مكان ما وسط  تساؤلات عن تورط طليقها الشيخ، تركي آل الشيخ، في اختفائها
وتردّد أن ماهر تعرضت لضرب مبرح ما جعلها أشبه بـ«الجثة الهامدة»بين الحياة والموت في أحد المستشفيات البعيد وذلك بعد رفضها العودة إليه. واخرى تحدثت عن سجنها وثالثة عن تهديد اسرتها اذا ما ادلت بتصريحات
لكنّ مصدرا قريبًا منه رفض هذه الاتهامات وأكد أن ماهر بخير.
وأوضح أن خطبة الفنانة آمال ماهر، بعد انفصالها عن «تركي»، كانت هي الخطأ الأكبر الذي ارتكبته، وأن الأخير هو سبب فسخ هذه الخطبة، بعد شهرين فقط على مرورها، بعد تهديده لـ«آمال» بعقابها في حالة استمرارها.
واطلق نشطاء هشتاغ امال ماهر فين وطالبوها بالظهور كما طالبوا وسائل الاعلام باستضافتها في برامجها دون ان يلقوا ردا حتى الان.

 وقبل اختفاءها جرى حذف البوماتها  ومواقع وحسابات تخصها دون ذكر تبرير خاصة وانها كانت تقدمت ببلاغ للشرطة عن تعرضها للضرب امام منزلها في المعادي وتعرض عائلتها لتهديد ومعاناة

وبالعودة إلى قضية استقالة شاكر، ارتقى مجلس إدارة النقابة ألا يتخذ أي إجراء لمناقشتها قبل عيد الأضحى المبارك لمنح الفنان الوقت الكافي للتفكير والرجوع عن قراره.

وكان أعلن المطرب المصري هاني شاكر (نقيب المهن الموسيقية) استقالته من منصبه بصورة لا رجعة فيها بسبب حسن شاكوش

وفي مداخلة هاتفية عبر برنامج “الحكاية”، عبر شاكر عن حزنه الشديد وصدمته فيما حدث باجتماع نقابة المهن الموسيقية لانه اعتاد “احترام الصغير قبل الكبير” ويتوقع “تبادل الاحترام” وأن يكون هناك تقدير لوجوده خاصة وأنه يحب الجميع.

وتابع أنه نتيجة لظروفه تم اتخاذ قرار لحل أزمة المطرب حسن شاكوش بأن يحصل على “كارنيه” مزاولة الغناء قبل مؤتمر الاعتذار الذي أقيم أمس. ومن ثم قدم شاكوش اعتذاره للنقابة وللنقيب والجمهور في كل مكان، ولشعبة الإيقاع، وانتهى المؤتمر ولكنه فوجئ بعدها بمشادة كلامية عنيفة.

وأضاف شاكر أنه قرر أن يعلن من خلال البرنامج استقالته وقال “أعلن استقالتي بعد رحلة في نقابة المهن الموسيقية وجلوسي على الكرسي الذي يتشرف به كل فنان، وأشكر الجمعية العمومية على ثقتها والمجلس المحترم، وأتمنى أن يكون النقيب المقبل أفضل مني ويقدم إنجازات أفضل مني، وأهيب بالجمعية العمومية اختيار الأفضل” وختم حديثه بأن هذا القرار نهائي لا رجعة فيه.

ويبدو أن أزمة آمال ستشهد المزيد من التطورات في الساعات القليلة المقبلة، بعدما وصلت أصداؤها إلى البرلمان المصري.
في هذا السياق، تقدمت النائبة آمال عبدالحميد عضو مجلس النواب، بطلب إلى رئيس مجلس النواب حنفي جبالي لاستيضاح حقيقة اختفاء آمال في ظلّ المطالب الواسعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي التي تطالب بالكشف عن مصيرها.
وقالت عبدالحميد في طلبها «يحتلّ إختفاء الفنانة المصرية مساحة واسعة من النقاش منذ أيام، حيث دشن ناشطون وسماً يطالبون فيه بالكشف عن مصيرها بعدما كانت أعلنت اعتزالها بشكل مفاجئ قبل عام، قبيل انفصالها عن زوجها، لتتوارى بعدها عن الأنظار تماماً». وأضافت النائبة أنّ آمال «قبل أن تكون فنانة، هي مواطنة تحمل الجنسية المصرية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock