اعلن هنا
اعلن هنا
دوليمميز

“الناتو” يقبل انضمام فنلندا والسويد.. وتركيا تكشف تفاصيل الاتفاق

اعلن هنا

أعلنت الرئاسة التركية أنها حصلت على “تعاون كامل” من فنلندا والسويد في ختام محادثات أفضت إلى موافقة تركيا على قبول عضوية الدولتين في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقالت الرئاسة التركية في بيان إن “أنقرة حصلت على ما تريده”، بعد مناقشات استمرت أكثر من ثلاث ساعات في اجتماع رباعي في مدريد، على هامش قمة الحلف.

وأضافت أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان حصل على “تعاون كامل” من فنلندا والسويد ضد مقاتلي “حزب العمال الكردستاني”.

وأوضح البيان أن البلدين المرشحين تعهدا التزام “التعاون التام مع تركيا في مكافحة” حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة وحلفاؤها الغربيون منظمة إرهابية، وكذلك ضد الحركات التابعة له.

وتابع البيان أن البلدين سيحظران أيضا “نشاطات جمع الأموال والتجنيد” للمسلحين الأكراد و”سيحظران الدعاية الإرهابية ضد تركيا”.

كذلك، تعهدت هلسنكي وستوكهولم “إظهار التضامن مع تركيا في الحرب ضد الإرهاب بكل أشكاله”. حسب البيان.

وقبلت العاصمتان بعدم “فرض قيود أو حظر على الصناعات الدفاعية”، وفق بيان الرئاسة التركية، في إشارة إلى الحظر المفروض على تسليم الأسلحة إلى تركيا ردا على التدخل العسكري لأنقرة في سوريا عام 2019.

جاء ذلك فيما أعلنت الرئاسة الفنلندية، أن تركيا دعمت ترشيح فنلندا والسويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، بينما أعلن الحلف أنه قبل عضوية الدولتين لديه.

وكان قادة البلدان الثلاثة إضافة إلى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، عقدوا اجتماعا في في مكان قمة الحلف المقررة يوم غد الثلاثاء في العاصمة الإسبانية مدريد.

وكانت وكالة “الأناضول” التركية ذكرت أن المحادثات تركزت حول عدد من القضايا، أبرزها بحث الطلبين اللذين قدمتهما كل من السويد وفنلندا للحصول على عضوية “الناتو”.

وسبق أن أعلنت أنقرة رفضها لطلب انضمام الدولتين إلى “الناتو”، ووضعت عدة شروط لرفع الفيتو التركي، أهمها أن تتوقف الدولتان عما تصفه تركيا بدعم الإرهاب، إذ تتهمهما بإيواء مسلحين من “حزب العمال الكردستاني”، المنظمة التي تصنفها أنقرة “إرهابية”

وكان عُقد لقاء رباعي ضم قادة تركيا والسويد وفنلندا، إضافة إلى الأمين العام لحف شمال الأطلسي في العاصمة الإسبانية مدريد.

اللقاء الذي يأتي على هامش قمة “الناتو”، يمثل محاولة لرفع الفيتو التركي عن انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف، حسبما نقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤولين سويديين وفنلنديين.

بينما ذكرت وكالة “الأناضول” التركية أن أربع قضايا ذات أولوية “تشكل الملفات الأبرز” على جدول الأعمال وهي: الإجراءات الجديدة الوارد اتخاذها مع استمرار الأزمة الأوكرانية، وطلبا السويد وفنلندا الحصول على عضوية الناتو، واقتراحات لتعزيز البنية الأوروبية للحلف، وإظهار الصين “عدوا” للناتو مثل روسيا. حسب الوكالة.

وضم اللقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الفنلندي سولي نينيستو، ورئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسون، إضافة إلى أمين عام “الناتو” ينس ستولتنبرغ، وعُقد في مكان قمة الحلف المقررة يوم في الثلاثاء في مدريد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock