اعلن هنا
اعلن هنا
أسرىمميز

الاحتلال ينقل المعتقل عواودة للمستشفى وسط وقفات اسناد بالضفة

اعلن هنا

رام الله – فينيق نيوز – نقلت إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، المعتقل خليل عواودة المضرب عن الطعام منذ 69 يوما إلى مستشفى “أساف هروفيه” وقرروا إبقاءه فيه.

وقال نادي الأسير، في بيان صحفي، إن عواودة يعاني من ضعف شديد وجفاف، ومشكلة في أعصاب العينين، و الأطراف، ما يعتبر مؤشرا خطيرا.

وكانت عائلة المعتقل عواودة طالبت بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة ابنها الذي يصارع الموت من أجل الحرية.

وعواودة أب لأربع طفلات، اعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 27/12/2021، وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه له أي اتهام، كما اعتقل سابقا عدة مرات.

وقفة تضامن مع عواودة في بلدة إذنا

وفي غضون ذلك، طالب مشاركون في وقفة تضامنية مع الأسير المضرب عن الطعام لليوم 69 على التوالي، خليل عواودة، بضرورة التدخل الدولي والإفراج عنه بالتزامن مع التدهور الخطير لحالته الصحية.

ونظمت هذه الوقفة مساء اليوم الثلاثاء وسط بلدة إذنا غرب الخليل، بمشاركة واسعة من أهالي البلدة، وبدعوى من حركة فتح موقع إذنا، وعائلة الأسير، ومشاركة مؤسسات البلدة وفصائلها الوطنية.

وقال عوض عواودة، أن ابن عائلته الأسير خليل عواودة يعاني من أوضاع صحية صعبه، حيث يعاني من ضعف بالحركة، وتشويش بالرؤية، واضطرابات مختلفة في جسمه وغير ذلك من سوء لوضعه الصحي المتفاقم. مشيرا إلى أن ما تسمى مصلحة السجون الإسرائيلية نقلته اليوم إلى مستشفى اساف هاروفيه، بعد التدهور السريع لوضعه الصحي، نتيجة لإصراره على مواصلة الإضراب ورفض المدعمات .

وناشدت ابنة الأسير تولين أحرار العالم ومؤسساته الحقوقية والإنسانية، بالتدخل للإفراج عن والدها الذي يصارع الموت من أجل العيش بحرية وكرامة.

وقال أمين سر حركة فتح في بلدة إذنا لؤي الطميزي، إن حركة فتح ستبقى مناصرة للأسرى وقضاياهم العادلة، والرافضة لسياسة الاحتلال الرامية للنيل من عزيمة وصمود الحركة الأسيرة. وأكد أن الحركة بالشراكة مع فصائل العمل الوطني ومؤسسات البلدة ستقوم بسلسلة من الفعاليات المطالبة بإطلاق سراح الأسير خليل وبقية رفاقه الذين يخوضون إضرابا عن الطعام لرفض سياسة الاحتلال والاعتقال الإداري.

ورفع المشاركون في هذه الوقفة صور الأسير خليل، واللافتات التي تحمّل الاحتلال والمجتمع الدولي المسؤولية عن حياته. وطالبوا بتجسيد الوحدة الوطنية من أجل تحقيق الحرية والعدالة ووقف ظلم الاحتلال وسياسته العنصرية.

واعتصام أمام الصليب الأحمر بالبيرة دعما للأسرى

 كما نظم اليوم الاعتصام التضامني الأسبوعي في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة البيرة، إسنادًا للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وخصص الاعتصام لدعم الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي يخوضه الأسيران خليل عواودة، ورائد ريان، ضد استمرار اعتقالهما الإداري، وتأكيدا على أهمية خطوة مقاطعة محاكم الاحتلال العسكرية، التي بدأها الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال منذ مطلع العام الجاري.

وطالب المشاركون في الاعتصام، بالإفراج عن الأسرى الأطفال والأسيرات وكبار السن والمرضى، وفي مقدمتهم الأسير ناصر أبو حميد، الذي نقل مؤخراً لمستشفى “أساف هاروفيه” الإسرائيلي بعد تدهور حالته الصحية، نتيجة إصابته بمرض السرطان.

ودعت ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة، بمشاركة أكثر زخماً في الفعاليات التي تنظم تضامنا مع الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال، تأكيداً على أهمية قضيتهم وعدالتها.

وقالت: “يجب أن تكون الوقفات بحجم ما يستحقه الأسرى، وكما كان الحال ساخناً في القدس خلال شهر رمضان، يجب أن تكون الأرض جحيما عليهم من أجل الأسرى الذين أفنوا أعمارهم من أجل أن نحيا بحرية“.

وأعربت غنام عن أملها في أن تصبح ذكرى النكبة التي ستحل بعد عدة أيام، موعد عودة وتحرر للشعب الفلسطيني الذي ما زال مستمراً في النضال.

وقدمت محافظ رام الله والبيرة التعازي للأسير كريم يونس، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، لوفاة والدته، التي لف جثمانها خلال الجنازة رغم أنف الاحتلال؛ بالعلم الفلسطيني الذي يشكل أساس النضال.

من جانبه، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم أن الشعب الفلسطيني يقف مجدداً في هذا الاعتصام ليسمع الصوت رفضا لهذه السياسة الاحتلالية المتمثلة بالاعتقال، والتي لا تميز بين فصيل وآخر وتستهدف أبناء الشعب الفلسطيني حيثما كانوا.

وقال، إن الفلسطينيين وقفوا بالأمس القريب انتصارا للغضنفر أبو عطوان، وكايد الفسفوس، وغيرهم من الأسرى، ممن نالوا الحرية من سجون الاحتلال بعد إضراب عن الطعام ضد الاعتقال الاداري، واليوم يقفون لدعم خطوة مماثلة لجأ لها الأسيران خليل عواودة ورائد ريان.

وشدد على أن قضية الأسرى لا تقل أهمية عن قضية القدس، بما يحتم على الشعب الفلسطيني أن يكون كالبنيان المرصوص، متلاحما وثابتا داعما لهذه المسيرة.

ونوه إلى أن تعزيز المشاركة في الوقفات الداعمة للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، التزاماً بمسيرة الوفاء والثبات على العهد، وحتى يسمع الاحتلال الصوت ليوقف معاناة الأسير كريم يونس الذي حرم من وداع والدته، والأسير ناصر أبو حميد في مرضه وآهاته.

واستنكر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، قرار سلطات الاحتلال بالاستمرار في منع أهالي قطاع غزة من زيارة أبنائهم في سجون الاحتلال، مشيرا الى أنها بذلك تحرم الفلسطينيين من أحد أبسط الحقوق الإنسانية.

أما رئيس نادي الأسير قدورة فارس، فقال إن الأسرى شكلوا مع الشهداء العلامة الفارقة في الصراع المرير والطويل مع عدو مجرم متوحش عنصري فاشي.

وأشار إلى أن تلك التوصيفات لا تشكل مبالغات أو جزءا من الخطاب السياسي للثورة الفلسطينية، بل باتت جزءا من خطاب العديد من المؤسسات الدولية، التي تقرأ في سلوك الاحتلال وجرائمه وتشريعاته وقوانينه تلك السياسات العنصرية.

وأكد أن غرق دولة الاحتلال في عنصريتها وفاشيتها ما هو إلا دليل على اضطراب في الرؤية والسياسات الاستراتيجية، ومؤشر على تصدع في المنظومة الصهيونية التي استندت إلى أكاذيب تاريخية ودينية وسخرتها لخدمة مشروعها الاستعماري.

وشدد على أهمية أن تبادر الحركة الوطنية الفلسطينية لبلورة استراتيجية جامعة، للتصدي لكافة الجرائم والإجراءات التي تقدم عليها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تمثل حربا تشن بشكل يومي على أبناء الشعب الفلسطيني في إطار البرنامج التوسعي الاحتلالي والإحلالي، ومن أجل التقدم نحو الحرية والاستقلال.

وأضاف: “ملف الأسرى هو أحد الملفات الهامة، والذي يتعدى ما نقوم برصده بشكل تقليدي حول تعداد السنوات التي يقضيها الأسرى في سجون الاحتلال، فهذه السنوات الطوال يجب أن تستوقفنا لإعادة ترتيب الاستراتيجية الكفاحية للشعب الفلسطيني، حتى تعود قصية حرية الأسرى على رأس سلم الاهتمام الفلسطيني“.

واختتم قدورة فارس كلمته بالتأكيد على أن قانون الاعتقال الإداري الجائر، لا يستهدف فقط الـ620 أسيراً الذين يقبعون في سجون الاحتلال بموجبه، وإنما يستهدف كل أبناء الشعب الفلسطيني، لذلك الحركة الأسيرة ومنذ بداية العام بدأت بتنفيذ برنامج لكسر وطي صفحة هذا القانون بدءا بمقاطعة المحاكم العسكرية على اختلاف درجاتها، لتكريس ثقافة المقاطعة في مواجهة العدو.

بدوره، قال وكيل هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد القادر الخطيب، إن الوقفة في مقر الصليب الأحمر تأتي للتعبير عن التضامن مع الأسيرات والأسرى الذين يمرون في ظروف غاية في التعقيد والصعوبة، ويواجهون إدارة السجون التي تمثل سياسة الاحتلال المتغطرس الذي لا يأل جهدا إلا وقد حاول أن ينال من عزيمة الحركة الأسيرة.

وأوضح أن يوم غد الأربعاء، ستعقد الكنيست الإسرائيلية جلسة خاصة لمناقشة تجديد الإجراءات العقابية بحق الأسرى في المعتقلات.

وقال إن كل السياسات القمعية التي جربت في الماضي لن تنال من صمود وعزيمة هؤلاء الأحرار، فإن الأسرى في كل محطة ينتمون الى شعب عظيم وقضية عادلة، ولن تكسر عزيمتهم.

وأشار إلى أن الأسرى المضربين عن الطعام يسطرون صمودا بطوليا ضد قرار إداري جائر، وهم مصرون على الاستمرار في هذه الخطوة حتى ينهوا هذا القرار الظالم.

وأعرب الخطيب عن قلق بالغ إزاء حالة الأسير ناصر أبو حميد، الذي نقل إلى مستشفى “أساف هاروفيه” في وضع صحي خطير وحرج، مؤكدا أن الوضع الطبيعي لإنسان بهذه الحالة هو الإفراج عنه ليتمكن من تلقي العلاج في مشافي مدنية فيها طاقم طبي مؤهل لضمان إنقاذ حياته.

ونوّه إلى أن إدارة سجون الاحتلال تستمر في احتجاز الأسرى المرضى في عيادة سجن الرملة، التابعة لما تسمى بمصلحة السجون، ولا علاقة لها بالقطاع الصحي المدني، ويعامل المرضى هناك معاملة المعتقل وبشكل غير إنساني في غالب الأحيان.

وتحدثت إيمان نافع، زوجة الأسير نائل البرغوثي، أن المحكمة العليا الإسرائيلية ستعقد بعد عدة ساعات جلسة للنظر في استمرار اعتقاله بالسّجن المؤبد على “ملف سريّ.

وستنظر المحكمة في التماس قدم قبل خمس سنوات، رفضا لإعادة اعتقال البرغوثي وإخضاعه للحكم السابق الذي كان معتقلاً بموجبه قبل الإفراج عنه في صفقة التبادل في 2011.

وقالت زوجته، إن نائل أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعه 42 عاماً. آخر خمس سنوات منها بموجب ملف “سرّي”، وهناك تفاؤل يسود العائلة بأن تصدر المحكمة قراراً بحريته.

وأشارت إلى أن الأسير نائل البرغوثي ينتظره خارج المعتقل الكثير من المواقف التي يتوجب عليه أن يتعايش معها، حيث توفي والداه وشقيقه وهو في سجون الاحتلال، واستشهد ابن شقيقه صالح، وهدم الاحتلال منزلين لعاصم وصالح، ابني شقيقه الراحل عمر البرغوثي.

واخرى في طولكرم

وفي طولكرم ، شارك عدد من ذوي الأسرى ونشطاء وفصائل العمل الوطني، اليوم الثلاثاء في وقفة دعم وإسناد للأسرى القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد المعتصمون خلال الوقفة أمام مكتب الصليب الأحمر في طولكرم، ضرورة تكثيف الفعاليات التضامنية الرسمية والشعبية مع الأسرى، خاصة في هذا الوقت الذي يتعرضون فيه لهجمة شرسة على يد قوات الاحتلال من عزل وتنقلات وإهمال طبي، واستمرار سياسة الاعتقال الإداري الظالم.

وشددوا على ضرورة وضع قضية الأسرى على سلم الأولويات في كافة المحافل الدولية والمحلية، لتوجيه رسالة للمجتمع الدولي، ومؤسساته الحقوقية والإنسانية للتحرك تجاه دعم قضية الأسرى وفضح انتهاكات الاحتلال بحقهم، والضغط نحو الإفراج عنهم وفي مقدمتهم الأسيرات والمرضى، الذين هم بأمس الحاجة للعلاج السريع، في ظل تزايد أعداد المرضى بحالات مزمنة خطيرة.

وقال منسق فصائل العمل الوطني في طولكرم فيصل سلامة، إن هذه الوقفة دعما وإسنادا للأسرى البواسل، وتأتي مع اقتراب حلول الذكرى الـ74 للنكبة التي حلت بشعبنا الفلسطيني وهجرته، وما زال هناك 7 ملايين لاجئ، مشددا على ان الحق يجب أن يعود لأصحابه، وهو حق تاريخي وشرعي وقانوني كفلته كافة المواثيق الدولية، وناضل الأسرى من أجل هذه القضية، وبالتالي فإن حريتهم واجب وطني علينا جميعا أن نحققه، وان نقف معهم ونساندهم حتى الإفراج عنهم.

وطالب الأسير المحرر صهيب جبعيتي من بلدة كفر اللبد شرق طولكرم والذي قضى 16 عاما في سجون الاحتلال وأفرج عنه عام 2018،  كافة المؤسسات الرسمية والشعبية بمساندة الأسرى الذين يخوضون كل يوم معارك نضالية ضد السجان، والضغط نحو رفع المعاناة عنهم خاصة مع وجود العشرات منهم ممن يعانون من الأمراض المزمنة الخطيرة مثل الأسير ناصر أبو حميد ومعتصم رداد، وهناك الأسرى الإداريون الذين يقاطعون ما تسمى المحاكم الإدارية، وهناك أسرى أمضوا أكثر من 40 عاما ومنهم من فقدوا ذويهم وأقاربهم طوال هذه المدة مثل كريم يونس، مشددا على ضرورة أن تصل رسائل الأسرى إلى المحافل العالمية وأن ينالوا حريتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock