اعلن هنا
اعلن هنا
سياحة

مصر اكتشاف 5 مقابر أثرية بسقارة

اعلن هنا

القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – أعلن مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، اليوم السبت، اكتشاف 5 مقابر أثرية مهمة بمنطقة سقارة.

واوضح وزيري في مؤتمر صحفي إن هذا الاكتشاف المهم من أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمنطقة الواقعة شمال غرب هرم الملك “مرنرع” بسقارة  والتي تعمل تحت رئاسته

ويتضمن الاكتشاف  5 مقابر منقوشة من عصري الدولة القديمة والانتقال الأول، بداخلها العديد من “الدفنات واللقى الأثرية”.

وزيري قال: تعود المقبرة الأولى لشخص يدعى “إيري” من أحد كبار رجال الدولة، وتتكون من بئر يؤدي إلى غرفة دفن منقوشة الجدران، صور عليها العديد من المناظر الجنائزية، منها مناظر لموائد القرابين، وواجهة القصر، وأواني الزيوت السبعة، كما يوجد بها تابوت ضخم من الحجر الجيري، وقطع منقوشة تخص صاحب المقبرة.  حيث تعمل البعثة الآن على تجميعها.

وتخص المقبرة الثانية زوجة شخص يدعى “يارت”، وذلك بسبب قربها من مقبرته، و تتكون من بئر مستطيلة الشكل، فيما المقبرة الثالثة لشخص يدعى “ببى نفرحفايي”، كان يشغل عدة مناصب منها “السمير الأوحد”، و”المشرف على البيت العظيم”، و”الكاهن المُرتل”، و”مطهر البيت”.

وأشار وزيري إلى أن المقبرة الرابعة عبارة عن بئر مستطيلة الشكل تقع على عمق نحو 6 أمتار تحت سطح الأرض لسيدة تدعى “بيتي”، والتي حملت ألقاب مزينة الملك الوحيدة وكاهنة المعبودة حتحور.

وتعود المقبرة الخامسة تعود لشخص يدعى “حنو”، وتتكون من بئر مستطيلة الشكل تقع على عمق نحو 7 أمتار، ويأتي من بين ألقابه المشرف على القصر الملكي و”السمير الأوحد”، والأمير الوراثي، والعمدة، والمُشرف على البيت العظيم، وحامل أختام الوجه البحري، والمشرف على البستان.

وكان تفقد خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري، الخميس، أعمال الحفر ونزل إلى إحدى هذه المقابر التي تم الكشف عنها مع مصطفي وزيري، تشجيعا منه لعمل بعثة المجلس الأعلى للآثار.

وسوف تستمر البعثة في أعمال الحفائر بالموقع لإكتشاف المزيد من أسراره، حيث تعمل البعثة حاليا على تنظيف هذه المقابر، وتجري أعمال التوثيق الأثري لها.

وسبق واعلنت البعثة الأثرية المصرية خلال السنوات الماضية عن عدد من الاكتشافات الأثرية الهامة بمنطقة آثار سقارة، منها مئات التوابيت الآدمية الملونة، بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة والكهنة من الأسرة الـ 26 ، وهو  اكتشاف تم اختياره من أفضل 10 اكتشافات أثرية في العالم لعام 2020، بالإضافة إلى إكتشاف مقبرتين من عصر الأسرة الخامسة للكاهن المطهر “واحتي” والمشرف على القصر الملكي “خوي” وعدد من المقابر الخاصة بالقطط.

وستواصل البعثة أعمال الحفائر بالموقع لإكتشاف المزيد من أسراره، حيث تعمل حاليا على تنظيف هذه المقابر، وتجري أعمال التوثيق الأثري لها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock