اعلن هنا
اعلن هنا
فلسطين 48مميز

النقب.. اتساع المواجهات وعشرات المصابين والمعتقلين باعتداءات الشرطة

اعلن هنا

“المتابعة العليا”: العدوان البوليسي على مظاهرة النقب “مخطط”

النقب – فينيق نيوز – قمعت شرطة  حكومة بينت ،مساء اليوم الخميس، بالضرب وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع مظاهرة قطرية حاشدة في مفرق سعوة – الأطرش في النقب، خرجت احتجاجا على ما تتعرض له القرية من تجريف للأراضي وتحريشها من قبل السلطات الإسرائيلية، واعتقالاتٍ، واقتحامات للمنازل، وقمع لاحتجاجاتهم ضد سلب أراضيهم.

وقالت مصادر محلية ان الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 13 شخصًا على الأقلّ، ووثّق ناشطون اعتداءات  على معتقلين وهم مكبّلون.

وامتدّت المواجهات الليلية إلى منطقتي السقاطي وتل السبع، حيث أحرق المظاهرون الإطارات المطاطية.

واغلق المتظاهرون شارع 31، فيما قمعت الشرطة المظاهرة وأصيب العشرات من النساء والأطفال والشبان والشيوخ بحالات اختناق.

واقتحمت الشرطة سعوة وأطلقت القنابل داخل المنازل، ما أسفر عن إصابات ومئات حالات الاختناق بين سكان القرية والمتظاهرين.

كما واستخدمت الشرطة طائرة مسيّرة، وفرق الخيالة، وسيارة رش المياه العادمة، وأطلقت الرصاص المطاطي، وأصابت 15 متظاهرا بجروح متفاوتة.

وأدانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في أراضي الـ 48، اعتداء الشرطة الإسرائيلية على المتظاهرين في النقب ضد تجريف الأراضي تمهيدًا لمصادرتها.

وقالت اللجنة في بيان صدر عنها، مساء اليوم ، إن “العدوان البوليسي الدموي الشرس على مظاهرة النقب، التي دعت لها لجنة التوجيه العليا لعرب النقب المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، بعد ظهر اليوم الخميس، مخطط بهدف إسكات الهبّة الشعبية في النقب الدائرة في الأيام الأخيرة”، مشيرةً إلى أن “هذا الهجوم البوليسي المستمر، يتم بتحريض من أركان أساسية في الحكومة الإسرائيلية وأذرعها”.

وأضافت أن “الحكومة (الإسرائيلية) وأذرعها مرعوبة من حجم الهبّة الشعبية في النقب، دفاعا عما تبقى من أراض، وفي مواجهة عمليات التحريش على أراضي أهالي النقب العرب، بهدف اقتلاعهم، خاصة في المنطقة المستهدفة حاليا، منطقة الأطرش وقريتي سعوة والصواوين”، موضحةً أن “كل المؤشرات تشير الى أن عدوان قوات القمع على المتظاهرين كان مبيتا وخاصة انه ترافق مع حملة تحريضية إعلامية وعلى وسائل التواصل ضد المظاهرة وقيادتها، اعتقادا من المؤسسة أنها قادرة على كسر إرادة الحياة عند أبناء شعبنا ولكن هيهات”.

ونددت المتابعة بحملات الاعتقالات التي تطال العشرات من جميع الأجيال، “مع استهداف خاص للفتيان والأطفال، بهدف زرع الرعب فيهم”، مشيرةً إلى أن “هذا التصعيد الحكومي البوليسي الجاري، يلقى ردا جماهيريا، نعتز به وبالأخص الوقفة البطولية للصبايا والشباب الذين يدافعون عن الأرض والبيت والهوية”.

وحيّت لجنة المتابعة “الثلة الملتزمة من المحامين الرائعين الذين تنادوا للدفاع تطوعا عن المعتقلين في أروقة المحاكم”.

كما أدانت لجنة المتابعة “حملة التحريض التي تشنها أوساط حكومية يمينية على القيادات النقباوية المناضلة التي تقف في صفوف النضال الأمامية”.

وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، إنه “لا مكان للرهان على هذه الحكومة، ونحن نعتمد على النضال الجماهيري في الميدان لإفشال كل مخططات التهجير والمصادرة، والتحريش بهدف اقتلاع البشر”.

وشدد بركة على أن “هذه ليست معركة النقب وحده، بل المطلوب تفاعلا جماهيريا واسعا في كافة المناطق دعما لأهلنا في النقب، فالحكومة تراهن على كسر الإرادة الجماهيرية، ولا خيار أمامنا للسماح بأن تكسب رهانها، هذا، فصمود قرية العراقيب نموذج، نريد له أن يسري على باقي مناطق النقب”.

وأصيب العشرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وبالاختناق، اليوم الخميس، خلال قمع الشرطة الإسرائيلية لتظاهرة شعبية حاشدة في منطقة النقب داخل أراضي الـ 48، خرجت تنديدًا بأعمال التجريف للأراضي بهدف الاستيلاء عليها في قرية الأطرش مسلوبة الاعتراف. كما اعتقلت وحدات خاصة من الشرطة الإسرائيلية عددا من المتظاهرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock