اعلن هنا
اعلن هنا
محلياتمميز

الاحتلال يعدم شابا في القدس الرئاسة.. والرئاسة الوزراء تديدان الجريمة

اعلن هنا

بينيت ولابيد يدعمان الجنديين القاتلين

القدس – فينيق نيوز – قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، شابا،  بالرصاص بمنطقة باب العامود، في مدينة القدس المحتلة.

وافادت مصادر محلية ان الشهيد هو الشاب محمد شوكت محمد سليمة (25 عاما)، من مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية، و أن قوات الاحتلال اطلقت الرصاص عليه من مسافة صفر  وتركته على الارض قرب “دوار المُصرارة”، في منطقة باب العامود ينزف دون السماح بإسعافه .

وأظهر شريط فيديو مصوّر وثّقه أحد المارّة، لحظة إطلاق النار على الشاب، بينما كان ملقى أرضًا دون مقاومة أو تشكيل خطر على أحد، أُطلق عليه النار على يد عنصرين من عناصر الاحتلال بالحد الأدنى بـ6 رصاصات على جسده.

وزعم الاحتلال أن الشاب نفّذ عملية طعن لمستوطن يبلغ من العمر 20 عاما، كان مارًا من منطقة باب العامود، وقالت طواقم الإسعاف عن الحالة الصحية للمستوطن إنها بين متوسطة وخطيرة.

واعتقلت شرطة الاحتلال، مساء اليوم السبت، شخصا يبلغ من العمر 40 عامًا، وهو من سكّان منطقة المثلث، لادعائها أنه نقل معه الشهيد أبو سليمة من الأراضي المحتلة إلى داخل أراضي الـ48.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في منطقة باب العامود، والبلدة القديمة من القدس، وأطلقت قنابل الصوت واعتدت على المواطنين واعتقلت عددا منهم ، وأغلقت أبواب المسجد الأقصى، والبلدة القديمة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس إن قوات الاحتلال منعت طواقمها من تقديم الإسعاف للشاب بعد إصابته بالرصاص، قبل أن يعلن عن استشهاده.

وفي سياق متصل، أشارت إلى أن طواقمها تعاملت مع 3 إصابات خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في منطقة باب العامود، موضحةً أن مواطنين أصيبا بصورة مباشرة جراء قنابل الصوت، ومواطن أصيب بالكتف بعد الاعتداء عليه من قوات الاحتلال، وجرى نقل المصابين للمستشفى.

ومشهد اعدام الشاب سليمة، مساء اليوم، أعاد إلى الاذهان، إقدام الجندي المجرم اليؤور أزاريا على إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف قبل خمسة أعوام (24 آذار/ مارس 2016) وسط مدينة الخليل، بإطلاق النار مباشرة من مسافة قريبة على رأسه وهو ملقى على الأرض، وقتله متعمدًا.

الرئاسة تدين جريمة اعدام الشاب محمد سليمة

وادانت الرئاسة الفلسطينية، جريمة اعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب  سليمة موضحة أن هذه الجريمة تأتي في سياق التصعيد الاسرائيلي المستمر ضد أبناء شعبنا، وهي استمرار لمسلسل القتل اليومي الذي لا يمكن السكوت عليه.

واكدت أن قتل الشاب سليمة وهو جريح هي جريمة حرب موثقة، داعية المجتمع الدولي، إلى ضرورة التحرك فورا لوقف جرائم الاحتلال، وتوفير الحماية لأبناء شعبنا، وانهاء الاحتلال، وإقامة الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

اشتية يدعو “الجنائية” لإضافتها لملف جرائم الاحتلال

كما و ادان رئيس الوزراء محمد اشتية، مساء اليوم السبت، جريمة اعدام قوات الاحتلال، الشاب محمد شوكت محمد سليمة (25 عاما)، من مدينة سلفيت، في مدينة القدس المحتلة.

وقال اشتية، “جنود الاحتلال القتلة يمارسون جريمتهم على الهواء مباشرة”، ودعا المحكمة الجنائية الدولية لإضافة هذه الجريمة إلى ملف الجرائم الإسرائيلية البشعة.

وكانت قوات الاحتلال اعدمت، مساء اليوم، الشاب سليمة، بعد أن اطلقت النار عليه من مسافة صفر بعد إصابته وأبقته على الارض دون السماح بإسعافه، في منطقة باب العامود.

مشهد اعدام الشاب سليمة، أعاد إلى الاذهان، إقدام الجندي المجرم اليؤور أزاريا على إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف قبل خمسة أعوام (24 آذار/ مارس 2016) وسط مدينة الخليل، بإطلاق النار مباشرة من مسافة قريبة على رأسه وهو ملقى على الأرض، وقتله متعمدًا.

بينيت ولابيد يدعمان الجنديين المجرمين

وفي غضون ذلك، أعرب رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت ووزير خارجيته يائير لابيد، عن دعمهما للجنديين المجرمين اللذين أطلقا النار على الشاب محمد سليمة وهو ملقى على الأرض دون مقاومة أو تشكيل خطر على أحد، في دليل واضح على أن التعليمات التي تصل جنود الاحتلال من قيادتهم ومن المستوى السياسي تسمح لهم بقتل أي فلسطيني وإعدامه.

وأظهر فيديو إطلاق عنصرين من شرطة الاحتلال أكثر من 6 رصاصات على جسد الشاب سليمة وهو ملقى على الأرض دون حراك في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة، في جريمة إعدام ميداني جديدة تضاف لسلسلة الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا. وأعلن عن استشهاد الشاب سليمة (25 عامًا) من مدينة سلفيت.

وقال بينيت في تغريدة له على صفحته الرسمية في “تويتر” إن “الجندي والجندية، تصرّفوا بشكل سريع وحازم، أنا أطلب مدّهما بالدّعم الكامل، هذا كان المتوقع من جنودنا وهكذا هم فعلوا”.

بدوره، قال لابيد في تغرية له على صفحته الرسمية في “تويتر”: “أدعم قوات الأمن وعناصر حرس الحدود الذي تصرفوا مساء اليوم بسرعة وحزم”.

وزعمت الشرطة الإسرائيلية بأن قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة “ماحاش” فتح تحقيقًا في ظروف الحادثة.

وأعادت حادثة إعدام الشاب سليمة إلى الاذهان، مشهد إقدام الجندي المجرم اليؤور أزاريا على إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف قبل خمسة أعوام (24 آذار/ مارس 2016) وسط مدينة الخليل، بإطلاق النار مباشرة من مسافة قريبة على رأسه وهو ملقى على الأرض، وقتله متعمدًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock