اعلن هنا
اعلن هنا
محلياتمميز

بلدية الاحتلال تصادق على بناء حي استيطاني شمال القدس والخارجية تندد بالصمت الدولي

اعلن هنا

القدس ‏ – فينيق نيوز – صادقت ما تسمى لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، مساء اليوم الأربعاء، على خطة لبناء حي استيطاني جديد على أراضي مطار القدس الدولي (قلنديا)، شمال القدس المحتلة.

ويشمل المخطط الاستيطاني بناء نحو 11 ألف وحدة استيطانية وفنادق ومرافق وحدائق عامة ومناطق صناعية تقام على 1،243 دونما شمالي مدينة القدس المحتلة، بالإضافة إلى مرافق تجارية وسياحية أخرى.

وبحظى المخطط الاستيطاني بدعم كبير من رئيس بلدية الاحتلال في القدس، موشيه ليئون، ورئيس كتلة المعارضة في البلدية، ووزير الإسكان في الحكومة الإسرائيلية، زئيف إلكين.

وأشارت صحيفة “يسرائيل هيوم”، اليوم الأربعاء، إلى أن المضي قدما في تنفيذ المخطط الاستيطاني يحتاج إلى “موافقة سياسية لمواصلة عمليات المصادقة على المخط المقترح”، وذلك في ظل المعارضة الأميركية المتوقعة من قبل إدارة الرئيس جو بايدن

ويقع مطار القدس الدولي على أراضي بلدة قلنديا في شمال مدينة القدس، وهو المطار الأقدم في فلسطين حيث تمت إقامته في العام 1920، خلال فترة الانتداب البريطاني على أرض مساحتها 650 دونما. وحتى الاحتلال الإسرائيلي للمنطقة عام 1967 تم استخدام المطار للأغراض السياحية والتجارية من وإلى القدس.

“الخارجية”: إسرائيل تواصل فصل القدس وسط صمت دولي وأميركي مريب

وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات مصادقة ما تسمى “لجنة التخطيط المحلية” التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، على المخطط الاستيطاني الجديد.

وقالت، في بيان لها، إن هذا المخطط الاستيطاني يهدف إلى استكمال فصل القدس عن محيطها الفلسطيني من جهة الشمال، كجزء لا يتجزأ من عملية أسرلتها وتهويدها وضمها، وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديمغرافي، ومحاولة إخراجها من أية مفاوضات مستقبلية كعاصمة لدولة فلسطين.

وأكد الوزارة أنها تنظر بخطورة بالغة لاستكمال عمليات فصل القدس عن محيطها الفلسطيني، خاصة تداعيات ذلك على فرص تطبيق مبدأ حل الدولتين.

وطالبت المجتمع الدولي والإدارة الأميركية والدول التي تدعي التمسك بحل الدولتين بالتدخل الفوري والعاجل لوقف تنفيذ هذه المشاريع والمخططات الاستعمارية التي تكرس الاحتلال والاستيطان ونظام الفصل العنصري البغيض في فلسطين المحتلة، وتؤدي لحسم مستقبل قضايا المفاوضات النهائية من جانب واحد وبقوة الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock