اعلن هنا
اعلن هنا
شؤون اسرائيلية

إسرائيل سلمت واشنطن “ملف استخباري مضلل” لتبرير قصف برج الجلاء في غزة

اعلن هنا

أفادت مصادر في العاصمة الأميركية أن المخابرات الإسرائيلية الداخلية، “الشباك”، قامت بتحرير وتنقيح ملف ، أكد على نشاط حركة حماس ، لإقناع الأميركيين بضرورة قصف برج الجلاء.

وبحسب ما ورد ، قامت الشاباك ، بتحرير وتعديل ملف سُلم إلى مسؤولين في الولايات المتحدة لتبرير غارة جوية أسقطت برج الجلاء ، الذي استضاف العديد من الوكالات الإعلامية ، في قطاع غزة المحاصر يوم 15 أيار الماضي.

وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كشفت أن ملف المخابرات تم تعديله بأثر رجعي لإظهار أن قصف المبنى كان “ضرورياً” لمراجعة وسد الثغرات في التقرير والتأكيد على أن حركة حماس استخدمت البرج كمحطة تشويش.

وقد تم قصف مبنى الجلاء ، الذي كانت تستخدمه وسائل الإعلام بما في ذلك ميدل إيست آي والجزيرة ووكالة أسوشيتد برس ، وتدميره بالكامل في اليوم الخامس للحرب التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على غزة.

وكان المراسلون والعاملون في وسائل الإعلام قد فروا من البرج بعد أن أصدر جيش الإحتلال إخطارا مدته ساعة واحدة ، مما أدى إلى تدمير المبنى في وقت لاحق.

ويذكر أنه في ذلك الوقت ، صرح وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين إن واشنطن طلبت “تبريرًا” للقصف ، مضيفًا أنه لم ير دليلاً يربط حماس بالمبنى.

وزعمت إسرائيل أن حركة حماس استخدمت برج الجلاء كمحطة لمحاولة تشويش نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي.

وفقا لصحيفة هآرتس ، أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو للرئيس الأميركي جو بايدن تقريرًا استخباراتيًا معدلاً ، كان المسؤولون الإسرائيليون قلقين بشأنه ، لأنه قد “يؤثر سلبًا على الثقة” بين الجانبين في القضايا الدفاعية والإستراتيجية.

المعلومات الإستخباراتية التي جمعها الجيش الإسرائيلي حول الجلاء اعتبرت غير مبررة “صلبة” من قبل إسرائيل. ولذلك قام الشاباك بتحرير التقرير ، وسد الثغرات وشدد على نشاط حماس وعملياتها في المبنى ، بحسب ما قالت مصادر لصحيفة “هآرتس”.

وقدم تقرير للجيش الإسرائيلي إلى بلينكين عقب الضربة ، وأكد أنه أثبت أن الضربة الجوية كانت “ضرورية”.

وتلا ذلك اتصال هاتفي بين بايدن ونتنياهو ، وصفه مسؤولون إسرائيليون بأنه “محطة تقارب غير مريحة”. وطلب بايدن من إسرائيل معلومات إضافية حول أسباب قصف الجلاء. وكان الأمريكيون قد تلقوا تقريراً إضافياً لم يعلقوا عليه.

وزعمت إسرائيل أنها لا تعلم أن برج الجلاء كان يضم مكاتب إعلامية لوكالة أسوشيتيد برس والجزيرة. وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه “اكتشف فقط” ذلك أثناء “طرق على السطح” – وهو إجراء عسكري أطلقت فيه إسرائيل صاروخًا صغيرًا لتحذير سكان المبنى والمقيمين فيه بإخلاء المبنى قبل قصفه.

لكن المنظمات الإعلامية العاملة في غزة أبلغت الجيش الإسرائيلي عن مواقعها في أيار، في بداية الحرب. وذكرت هآرتس أن الجيش علم بوجود مكاتب إعلامية في برج الجلاء قبل أيام قليلة من قصفه، ولكن لم يتم تبادل هذه المعلومات مع المخابرات العسكرية أو سلاح الجو الإسرائيلي ، مما أدى إلى ضعف التنسيق.

حذر كبار مسؤولي الدفاع الإسرائيليين من أضرار في العلاقات العامة إذا تم تنفيذ غارة جوية على المبنى عندما أصبح واضحًا لهم ، خلال اجتماع عاجل قبل الضربة ، أنه يضم وكالات إعلامية دولية.

وقال مسؤول كبير في القوات المسلحة الإسرائيلية لصحيفة “هآرتس” إنهم فشلوا في “فهم نتائج الهجوم” حتى بعد تنفيذه.

قال المصدر: “لقد نشروا مقاطع فيديو للهجوم ، صور قبل وبعد” لمدة ساعة شاهد العالم كله المبنى ينهار في تغطية حية، وحتى ذلك لم يجعل كبار الشخصيات يفهمون ما تقوله إسرائيل. استوعبت نفسها “.-“صحيفة القدس”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock