اعلن هنا
اعلن هنا
شؤون اسرائيليةمميز

شكيد من الامارات: اسرائيل لن تنسحب من أراضي 67 ولن تسمح بإقامة دولة فلسطينية

اعلن هنا

قالت إيليت شاكيد وزيرة داخلية الاحتلال الإسرائيلي، إن الحكومة الإسرائيلية الحالية لن تناقش أي قضية تتعلق بإقامة دولة فلسطينية، كما أنها لن تسمح بإقامتها.

وأضافت شاكيد في مقابلة مع صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الناطقة بالإنجليزية، ونقلها موقع القناة العبرية السابعة، أن جميع مكونات الحكومة الحالية أجمعوا على عدم معالجة أي قضية قد تسبب شرخًا داخليًا بما في ذلك موضوع الصراع مع الفلسطينيين.

وأوضحت أن الوضع الحالي هو الأفضل للجميع، ومن الأفضل الحفاظ عليه، مشيرةً إلى أنها تسعى لإدارة الصراع مع الفلسطينيين وليس حله. ما يفضح زيف الادعاءات التي ساقها النظام الحاكم في ابو ظبي لتبرير توقيع اتفاق التطبيع مع دولة الاحتلال.

وأشارت إلى أنهم في إسرائيل يؤمنون بالسلام الاقتصادي لتحسين حياة الفلسطينيين والقيام بمناطق صناعية مشتركة، وليس بدولة وجيش.

وأكدت أن إسرائيل لن تنسحب من أراضي 1967، فإسرائيل حسب زعمها تعلمت من أخطائها، “فكل الأراضي التي ننسحب منها تظهر منظمات إرهابية، في جنوب لبنان وفي غزة”.

وتعقيبًا على لقاءات وزراء إسرائيليين مؤخرًا بالرئيس محمود عباس، قالت شاكيد إن عباس ليس شريكًا لأي صفقة سلام حقيقية، متهمةً إياه بأنه لم يجر الانتخابات لأنه يخشى أن يخسر أمام حماس، التي يمكن أن تتولى زمام الأمور.

وبخصوص المستوطنات، وزعمت أن شاكيد، أن للشعب اليهودي حق قانوني وتاريخي في مناطق الضفة الغربية”، رافضةً وصف المستوطنات من قبل بعض الأطراف بأنها غير شرعية.

ووصفت التطبيع مع انظمة الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، بأنها نموذج يحتذى به للآخرين، قائلة إنها ترجح انضمام المزيد من الدول العربية والإسلامية.

واتت التصريحات بعد ان أجرى وزير الداخلية الإماراتي، الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، مباحثات مع نظيرته الإسرائيلية أيليت شاكيد، حول تعزيز التعاون بالمجالات الأمنية.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) أنه “تم خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، خاصة في المجالات الأمنية والشرطية، وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في هذه المجالات”.

وقال سيف بن زايد في تغريدة له عقب اللقاء: “سعدت بلقاء معالي أيليت شاكيد، وزيرة الداخلية بدولة إسرائيل، واستعرضنا خلال اللقاء آفاق التعاون المشترك وسبل تعزيزها، بما يحقق تطلعات وتوجهات قيادتي البلدين، في دعم أمن المنطقة واستقرارها لما فيه خير شعوب البلدين والمنطقة”.

و وصلت شكيد إلى أبوظبي، الاثنين، وكان في استقبالها نظيرها الإماراتي، حيث بحثت معه عدداً من المبادرات لتعزيز التعاون بين الدولتين، وتعزيز الحوار بين الأديان.

وفي وقت سابق من امسأعلنت شاكيد أن اتفاق إلغاء تأشيرة السفر بين نظامي “تل أبيب” وأبوظبي، سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من الأحد 10 أكتوبر الجاري.

وكانت “إسرائيل” والإمارات وقعتا اتفاقية الإعفاء من تأشيرة الدخول، في يناير الماضي، لكن الإمارات علقتها بعد فترة وجيزة بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفي ذلك الوقت كان على الإسرائيليين الذين يزورون الإمارات الدخول في حجر صحي لمدة أسبوعين لدى عودتهم؛ بسبب ارتفاع معدلات الإصابة في الدولة الخليجية.

وفي يونيو الماضي، افتتح وزير خارجية الاحتلال مقر سفارة “تل أبيب” في أبوظبي؛ تفعيلاً لاتفاق التطبيع الموقع العام الماضي برعاية أمريكية.

ومنذ توقيع الاتفاق وقع الجانبان عدداً من الاتفاقات في مختلف المجالات؛ بهدف توطيد العلاقة وإعطاء الاتفاق زخماً سياسياً واقتصادياً وتجارياً وثقافياً.

وللمرة الأولى تشارك دولة الاحتلال حالياً في معرض إكسبو 2020، الذي تستضيفه إمارة دبي، والذي يمتد حتى نهاية مارس من العام المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock