اعلن هنا
اعلن هنا
تكنولوجيا

تحذير من فتح رسالة على “واتس آب”

اعلن هنا

اطلق تحذير جديد لمستخدمي “واتس آب” من عملية احتيال جديدة تستخدم طريقة “خادعة للغاية” لخداع المستخدمين لتسليم مبالغ كبيرة من المال.

ولا تعد عمليات الاحتيال على “واتس آب” حدثا جديدا، حيث يتم تحذير المستخدمين باستمرار من توخي الحذر الشديد بشأن الرسائل التي قد تعرّض بياناتهم الشخصية للخطر. ولكن الحيلة الأخيرة من مجرمي الإنترنت يجب أن تكون واحدة من الأسوأ حتى الآن. ويبدو أن المحتالين يستخدمون الآن الابتزاز العاطفي في محاولة لدفع مستخدمي “واتس آب” لتسليم مبالغ كبيرة من المال.
ولتسليط الضوء على المشكلة، قدمت مستخدمة، اسمها أليسون، والتي استُهدفت مؤخرا، شرحا كاملا لما حدث لها على أمل ألا ينخدع الآخرون. وبدأت عملية الاحتيال برسالة ظهرت على هاتفها زعمت أنها من ابنها.

وقالت الرسالة الأولى “مرحبا أمي، أسقطت هاتفي في المرحاض (رمز تعبيري حزين) هذا هو رقمي الجديد”.

وتقول أليسون إنها فعلت ما سيفعله معظم الآباء وأجابت على الفور متسائلة عما إذا كان ابنها حقا – سرعان ما أعقب ذلك رسالة تؤكد ذلك.

مقالات ذات صلة
وثم في اليوم التالي، أرسل لها “ابن” أليسون رسالة طالبا فيها مبلغ 2600 جنيه إسترليني، وأوضح لها أنه بحاجة إلى سداد قرض معين. وتقول أليسون إنها لم تشك في الرسالة للحظة، ولكنها حاولت الاتصال بـ “ابنها” مرة أخرى على الرقم الذي حصلت عليه للتأكد من أن الأمور على ما يرام. وفي كل مرة أجرت فيها المكالمة، ظل شخص على الطرف الآخر يقول إنه لا يستطيع التحدث ويضغط عليها باستمرار لتسديد المبلغ بسرعة.

وبعد أن أصبحت أكثر قلقا، وافقت على الدفع. ولحسن الحظ، تقول أليسون إنها نسيت النقر فوق تأكيد الدفع النهائي ثم أصبحت مشبوهة بعد أن طلب المحتال صورة لإثبات الدفع.

وقالت كاثرين هارت، المسؤولة الرئيسية في CTSI، التي تحدثت في برنامج You and Yours الذي يبث على إذاعة BBC Radio 4 لمناقشة هذا الحادث: “هذه ليست المرة الأولى التي أرى فيها هذا النوع من الرسائل، وهو أمر خادع للغاية. المخادعون خبراء في استغلال الضعف العاطفي للجمهور، وهذا مثال خبيث على وجه الخصوص. وعند تلقي رسالة مثل هذه، كن دائما مرتابا عندما يتعلق الأمر بالمال. فعلت أليسون الشيء الصحيح من خلال محاولة الاتصال بالرقم للتحقق، ولكن كما نرى، فإن المحتالين ماهرون في التأثير على الإجراءات السريعة، وكادت تخسر المال بسبب ذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock