اعلن هنا
اعلن هنا
دوليمميز

كنيسة “المسيح” أول طائفة دينية أميركية تصنف إسرائيل “دولة فصل عنصري”

اعلن هنا

فعاليات لدعم منتجات شركة “بن اند جيري” في الولايات المتحدة

 تعرض اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة لضربة جديدة وسط انشغاله بتهديد شركة “بن آند جيري” بسبب توقفها عن بيع المنتجات في المستوطنات الاسرائيلية الضفة الغربية المحتلة، بعد أن أعلن المجمع الكنسي العام لكنيسة “المسيح” تسمية إسرائيل “دولة فصل عنصري”، لتصبح بذلك أول طائفة دينية أميركية تقوم بهذه الخطوة.

وقال المجمع الكنسي في “يونيون كاربايد” إنه يرفض نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

وتوقع موقع “مونديوز” الذي تناول الحدث، بأن قرار مجلس اتحاد الكنائس العالمي هو الضربة الأولى فقط من بين العديد من الطوائف الرئيسية الأخرى، بما في ذلك الميثودية واللوثريين والأسقفية و”الموحدين” والكويكرز.

وأدانت قيادة يونيون كاربايد استمرار القمع الإسرائيلي للفلسطينيين، ودعت حكومة الولايات المتحدة إلى دعم حقوق الشعب الفلسطيني.

وشجبت لجنة التنسيق في المجمع الكنسي الإصابات التي لحقت بالفلسطينيين على مدى عقود، بدعم غير محدود من واشنطن، وأكدت حق العودة للشعب الفلسطيني، كما أكدت الحق الدستوري للأميركيين في الاحتجاج على تصرفات إسرائيل من خلال حركة المقاطعة.

ورفض المجمع الكنسي المزاعم القائلة إن أي انتقاد لسياسات إسرائيل معاد للسامية.

وطالبت الكنيسة إدارة الرئيس الاميركي جو بايدن بوقف المساعدات العسكرية الاميركية لإسرائيل.

فعاليات لدعم منتجات شركة “بن اند جيري” في الولايات المتحدة

وفي سياق ذو صله، أطلق ناشطون أميركيون في الولايات المتحدة، عدة فعاليات لدعم شركة “بين اند جيري” لصناعة المثلجات، بعد أن قررت وقف بيع منتجاتها واغلاق فروعها في المستوطنات الإسرائيلية، بالضفة الغربية المحتلة.

وحث النشطاء عبر حملات وهاشتاغات اطلقوها، على شراء منتجات الشركة لمساعدتها في مواجهة دعوات من انصار اسرائيل لمقاطعتها.

فيما نشر نشطاء، صورا لعائلاتهم أثناء تناولهم منتجات الشركة، فيما وزع آخرون منتجات الشركة في عدة مدن أميركية منها شيكاغو ونيويورك، تعبيرا عن امتنانهم للشركة على قرارها الشجاع.

وكانت شركة المثلجات العالمية الشهيرة “بن اند جيري”، قد أعلنت في التاسع عشر من الشهر الجاري، التوقف عن بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، لاعتبارات أخلاقية.

وقالت الشركة التي يقع مقرها في مدينة ساوث برلنغتون الأميركية، في بيان، إنها ستنهي بيع المثلجات في المستوطنات الإسرائيلية كون ذلك يتعارض مع قيمها.

ـــــ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock