اعلن هنا
اعلن هنا
فينيق مصريمميز

الرئيس السيسي يطالب الجامعة العربية بمواجهة التصعيد الإسرائيلي ومجلسها يلتئم بجلسة طارئة

اعلن هنا

558

القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف تعنت الاحتلال الإسرائيلي ومواجهة تصعيده تجاه الشعب الفلسطيني.
جاء الطلب خلال استقبال الرئيس السيسي الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي اليوم في قصر الاتحادية، قبيل أعمال الاجتماع الطارئ للجامعة العربية لبحث العدوان الاسرائيلي.
العربي قال أن الرئيس السيسي كونه رئيس القمة وجه باتخاذ الإجراءات اللازمة في مواجهة التصعيد الذي يقوم به الاحتلال، ومن أجل إيقاف هذا التعنت الإسرائيلي ضد تجاه الشعب الفلسطيني.
واوضح العربي ان الرئيس بحث معه تطورات الوضع الفلسطيني، وما يشهده المسجد الأقصى من انتهاكات متواصلة.
وبدأ مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين أعماله بمقر الجامعة العربية بالقاهرة بطلب من دولة فلسطين أيدته سائر الدول العربية لبحث الإجراءات اللازم اتخاذها لمواجهة الانتهاكات الاسرائيلية والتصعيد المستمر تجاه الأقصى والشعب الفلسطيني
ومن المنتظر ان يدعو المندوبون لاجتماع طاريء لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، وهو الطلب الذي دعت اليه دولة الإمارات
وفي سياق متصل اكد العربي في كلمته بالاجتماع الطارئ للجامعة العربية، على ضرورة توفير آلية دولية لحماية الشعب الفلسطينى، وقال أنها أصبحت ضرورة قصوى فى ظل انتهاكات اسرائيل ضد الشعب الفلسطينى قائلا “مع التصعيد الاسرائيلي هناك حاجة لإصدار قرار أممى بحماية الفلسطينيين”.
وحمّل العربي، مجددا، المجتمع الدولي ومجلس الأمن مسؤولية الاضطلاع بدوره تجاه القضية الفلسطينية وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الذي يواجه ارهاب الدولة المنظم على ايدي قوات الاحتلال الاسرائيلية، منددا بالتصعيد الذي تمارسه تجاه المقدسات الاسلامية والمسيحية.
واعتبر العربي في كلمته أمام الاجتماع الطارئ، برئاسة الإمارات، ان الانتهاكات التي تقوم بها اسرائيل ليست موجهة فقط للشعب الفلسطيني او الدول العربية إنما تجاه النظام الدولي المعاصر برمته والذي بدوره يجب ان يتخذ اجراءات وتدابير لردع تلك المخططات الرامية الى تهويد القدس وتغيير الواقع على الأراضي الفلسطينية في تحد صارخ للقوانين الدولية وارادة المجتمع الدولي بأسره، وهو ما يتطلب من المجتمع الدولي القيام بدوره سريعا وإنفاذ القرارات ذات الصلة لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وشدد العربي على ضرورة التحرك لاستصدار قرار من مجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، أو عقد دورة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة حال تعذر عرض هذا الموضوع امام مجلس الأمن، لتوفير قوات طوارئ دولية مؤقتة في القدس واتخاذ تدابير تضمن سلامة المدنيين الفلسطينيين في جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة، على غرار تجارب سابقة.
وأكد العربي على مسؤولية مجلس الأمن في إلزام إسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإلزامها بالانسحاب من الأراضي المحتلة في ٤ يونيو ١٩٦٧.
وشدد العربي على المسؤولية العربية الجماعية تجاه القضية الفلسطينية ودعم المساعي لإقرار الحل العادل والشامل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على ضرورة طرق الأبواب لإنقاذ الشعب الفلسطيني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock