اعلن هنا
اعلن هنا
فلسطين 48

توقعات بارتفاع نسب التصويت بالبلدات العربية والمشتركة تسعى لرفع تمثيلها

اعلن هنا

الناصرة – فينيق نيوز – افتتحت صناديق الاقتراع صباح اليوم ، في البلدات العربية حيث يحق لحوالي مليون مواطن عربي صاحب حق اقتراع المشاركة والتصويت، فيما تواصل القائمة المشتركة جهودها لرفع نسبة التصويت في البلدات العربية بغية تعزيز قوتها البرلمانية.

في منطقة المثلث، افتتحت صناديق الاقتراع بانتظام ودون أحداث استثنائية، مقارنة بانتخابات أيلول/سبتمبر 2019.

وأظهرت الساعات الأولى لافتتاح صناديق الاقتراع ارتفاع نسبة التصويت في البلدات العربية بمعدل 10%، حيث أظهرت المعطيات أن نسب التصويت في قرى ومدن المثلث وصلت إلى 10%، وهذا يعتبر ارتفاعا مقارنة بالانتخابات السابقة.

كما يتوقع ارتفاع نسب التصويت مع مرور الوقت، وخاصة في ساعات ما بعد العصر والمساء.

وفي ظل الارتفاع في نسب التصويت، أفاد عدد من نشطاء أحزاب، بأنه تجري محاولات لعرقلة العملية الانتخابية من قبل أعضاء الأحزاب اليهودية على الصناديق، وذلك من خلال تشديد الإجراءات على المصوتين لإبطاء وتيرة العملية الانتخابية وازدحام طوابير المصوتين.

في الطيبة، انتظمت عملية التصويت بعد افتتاح صناديق الاقتراع في المدينة، ففي مدرسة النجاح يتواجد 4 صناديق اقتراع، حيث شهدت الساعات الأولى حركة خافتة جدا، وقال مسؤول الصندوق، عبادة أدريس، لـ”عرب 48″ إن “الساعات الأولى تكون غالبا حركة غير نشطة، بحيث سيلحظ إقبالا على التصويت في ساعات ما بعد العصر وساعات المساء قبيل إغلاق الصناديق”.

وأضاف “هذه المرة التحذير أكثر على الصناديق، ليس من عمليات تزييف محتملة، إنما من التعامل مع نشر الأخبار الكاذبة التي تتعلق بفيروس كورونا، من قبل اليمين لهدف للحد من توافد المصوتين العرب”.

وتشهد مدينة الناصرة حركة نشطة منذ الساعات الأولى لفتح صناديق الاقتراع، حيث يقف يلاحظ التوافد إلى صناديق الاقتراع، والطوابير قبالة اللجان الانتخابية، فيما تشهد مداخل المدارس التي تضم صناديق اقتراع ازدحامات مرورية مع فتح صناديق الاقتراع، وهو ما لم تشهده المدينة في الانتخابات السابقة.

وأعرب العديد من الناشطين في مراكز الاقتراع عن تفاؤلهم من رفع نسبة التصويت وتدعيم قوة المشتركة برلمانيا، إذا ما استمرت الحركة النشطة للمصوتين حتى ساعات المساء.

وقال النائب د. منصور عباس “اليوم نعتمد على أنفسنا ونصنع نصرنا، لا نعول على يمين ويسار وإنما على مليون ناخب عربي”.

أدلى النائب سامي أبو شحادة بصوته في انتخابات الكنيست صباح اليوم الإثنين، في مدرسة “شيلا شوفو” في يافا، حيث وصل إلى المكان برفقة عائلته.

ودعا النائب سامي أبو شحادة عموم الجمهور العربي بالخروج للتصويت باكرًا وعدم الانتظار لساعات الليل، والتي عادةً ما تكون بها الصناديق مزدحمة.

وشدد أبو شحادة على أهمية التصويت بقوله “هذا هو يوم الحسم، اليوم الذي نقوّي به المشتركة، ونقوي به شعبنا” كما أضاف: “نستطيع منع نتنياهو العنصري من تشكيل الحكومة والأمر يتوقف على الصوت العربي”.

كما أنهى بالقول: “أدعو أهالينا بالخروج فورًا للتصويت من أجل العدالة والمساواة وضد الاحتلال والعنصرية والعنجهية، المشتركة صوت الجماهير العربية من الجليل وحتى النقب”.

وأدلت النائبة عايدة توما -سليمان بصوتها في مدرسة فايتسمان في مدينة عكا، حيث وصلت إلى صندوق الاقتراع برفقة عائلتها ونشطاء من القائمة المشتركة.

ودعت توما – سليمان أبناء وبنات المجتمع العربي للخروج والادلاء بأصواتهم قائلة “أبناء وبنات شعبنا، ساعة الحسم قد حانت، وهذه المرة الأمور واضحة وجلية للعيان، إما أن ننتصر لأنفسنا من خلال نصر قائمتنا المشتركة وإما أن ينتصر اليمين الفاشي بكل مشاريعه العنصرية التوسعية. هذه المرة أكثر من أي وقت مضى، بإمكان صوتنا أن يؤثر على الخارطة السياسية برمتها وأن يدحر عصابة المستوطنين من على دكة الحكم. مصيرنا بين يدينا، صوتنا قوة، تعالوا جميعًا كي نترجم هذه القوة لتمثيل سياسي قوي ومؤثر ولا يمكن لأحد تجاهله”.

وأنهت توما – سليمان “تدفقوا إلى الصناديق واجعلوا هذا اليوم يوما نضاليا يتحول فيه صوتنا إلى سيف مشهر في وجه اليمين الفاشي وسياساته الاستيطانية. تعالوا نتحول إلى القوة المركزية التي لا يمكن تجاهلها بعد اليوم”.

عرب 48

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock