فنفينيق مصري

مصر: وفاة الفنانان إبراهيم فرح ونادية رفيق وتشييع ماجدة الصباحى

 

القاهرة – فينيق مصري – ريحاب شعراوي – توفي الفنان المصري المعروف إبراهيم فرح الشهير بـ”الشيخ عبدالقادر”، اليوم الجمعة ،داخل أحد مستشفيات المهندسين بعد صراع مع المرض، حيث تدهورت حالته الصحية خلال الأيام الماضية.

توفى الفنان إبراهيم فرح في غرفة للعناية المركزة بأحد المستشفيات الخاصة بالمهندسين، عن عمر يناهز 68 عاما، وقالت سارة نجلة الفنان إبراهيم فرح – فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – “إن والدها توفى بعد تدهور حالته الصحية خلال الساعات الماضية

وأقيمت صلاة الجنازة بعد العصر بمسجد السيد نفسية،  دون تحديد موعد العزاء حتى الآن.

كان إبراهيم فرح قد تعرض مطلع شهر يناير الجارى لأزمة صحية مفاجئة أثناء تصويره أحد الأعمال الفنية ودخل على إثرها فى غيبوبة لمدة 3 أيام، غير أن حالته الصحية شهدت تحسنا ملحوظا قبل أن يقرر الأطباء خروجه من المستشفى، إلا أنه تعرض مؤخرا لأزمة صحية جديدة دخل على إثرها العناية المركزة.

ويعد إبراهيم فرح من الوجوه المميزة فى الدراما المصرية، حيث تعلق به الجمهور بسبب أدائه فى مجموعة كبيرة من الأعمال منها “الخواجة عبد القادر”، “شيخ عرب همام”، “كفر دلهاب”، “حلاوة الدنيا”، “واحة الغروب” و”الزبيق”، وقام بدور الشيخ عبد القادر فى مسلسل “الخواجة عبد القادر” وأبدع فى هذا الدور المحورى فساهم فى نجاح المسلسل، واستطاع مجاراة عملاق التمثيل يحيى الفخراني فى المشاهد التى جمعتهما معا.

وفاة الفنانة نادية رفيق

كما وتوفيت اليوم الفنانة نادية رفيق، واعلن فضيل كوردى، وفاة والدته عبر صفحته الشخصية على فيس بوك عن عمر ناهز 84 عاما، وتشيع الجنازة اليوم الجمعة فى كنيسة السريان بمصر الجديدة بشارع محمد شفيق بجوار نادي الغابة الساعة الثانية ظهرًا.

وكتب نجل الفنانة الراحلة، “أتمّت أمى.. ماما نانا كما يلقبونها أحفادها.. أم الغلابة كما يعرفونها البعض.. الفنانة القديرة نادية رفيق.. أتمّت مهمتها الدنيوية تجاه أولادها وأحفادها وأحبابها علي خير وجه وغادرت أرض الشقاء إلى الفردوس الأعلى.. صلي لنا يا ماما”.

ونعى الأب بطرس دانيال رئيس المركز الكاثوليكي للسينما، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” الفنانة الراحلة قائلا: “الراحة الأبدية أعطها يا رب وبنورك الدائم فلتضيء لها ولتستريح بسلام آمين”.

وتشييع جثمان الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى

وفى سياق مختلف تم تشييع جثمان الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى بمسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين،

وانتقلت الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى إلى جوار ربها أمس الخميس عن عمر ناهز 89 عاما، بعد حياة حافلة بالعطاء الفنى لم تكتف فيها بالتمثيل وبطولة الأفلام التى أصبحت علامات فى تاريخ السينما ولكنها أسست شركة إنتاج عام 1958 وأنتجت عددا من الأفلام المهمة، قدمت من خلالها عددا من النجوم، وفضلا عن الأفلام الاجتماعية ومنها أين عمرى، ومن أحب، والمراهقات الذى تم تصنيفه كأحد أهم الأفلام فى تاريخ السينما، أنتجت شركة أفلام ماجدة عددا من الأفلام الوطنية والدينية، وقالت إنها خاضت هذه التجارب المهمة للتاريخ والوطن والفن، ومنها فيلم «العمر لحظة» الذى تحدث عن فترة النكسة وجرائم إسرائيل وحرب أكتوبر، وأفلام دينية ومنها: هجرة الرسول، وعظماء الإسلام، وكان من أهم الأفلام التى أنتجتها ماجدة فيلم «جميلة»، الذى تحدث عن بطولة المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد وسلط الأضواء على ممارسات الاحتلال الفرنسى فى الجزائر.

مقالات ذات صلة

John Carlson Jersey 
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock