9 جرحى من الأمن الفلسطيني بحجارة متظاهرين في بيت لحم

Nael Musa
Nael Musa 20 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/20 at 9:44 مساءً

guns
بيت لحم – فينيق نيوز – وكالات – شهدت مدينة بيت لحم ولليلة الثانية على التوالي أعمال تظاهر واحتجاج على حادثة على ضرب فتي في مدينة لحم أعفى على أثرها قائد الأمن الوطني 4 ضباط كبار من مناصبهم وأمر بسجن 5 آخرين 3 أشهر ضمن اجراءات تأديبية أخرى لم تفلح بتهدئة الموقف رغم التوافق ألفصائلي الذي أعقبه.

وقالت مصادر محلية ان عشرات الشبان خرجوا من امام مخيم الدهيشة في تظاهرة وصلت الى مقر قيادة الاجهزة الامنية في مدينة بيت لحم حيث رجم بعضهم المبنى ورجال الامن بالحجارة ما تسبب بإصابة 9 من الامن بجروح وتم نقلهم الى مستشفى بيت جالا الحكومي
وقال شهود عيان ان افراد من الامن للقوات اطلاقوا النار في الهواء في محاولة لإبعاد المتظاهرين دون ان يبلغ عن اصابات بينهم.

وكانت القوى والفصائل الوطنية اجتمعت في مخيم العزة القريب عقب صدور قرار قائد الامن الوطني
وسادت حالة من التوافق الوطني
ونقلت “معا” عن مسؤول كبير في حركة فتح قوله اننا ن اتفقنا مع الفصائل وان القوى قالت أنها لم تشارك في هذه التظاهرات التي هتف فيها البعض ضد الرئيس ، محذرا من ان هذا التطور العنيف ضد أجهزة الأمن يخدم إسرائيل التي ترغب في زرع الفتنه.
وكان حزب الشعب الفلسطيني دان الأحد، ما ارتكبته أجهزة الأمن في بيت لحم وطالب الحزب بالكف عن هذه الانتهاكات التي تشكل جزء من سياسات ملموسة، تمس بحقوق المواطنين وكرامتهم في العديد من المجالات.
وقال حزب الشعب إن الحادثة قدر ان يجري توثيقها وهناك مئات الانتهاكات الموثقة لدى منظمات حقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك الاعتقال على خلفية الانتماء السياسي وحرية الرأي والتعبير وعدم تنفيذ قرارات المحاكم واستغلال النفوذ والاحتجاز خارج إطار القانون وغيرها تؤكد ان هذه الانتهاكات تعبر عن سياسة ملموسة في التعاطي مع حقوق وحريات المواطنين وعدم احترامها.
وكان حزب الشعب دعا الى محاسبة المسؤولين عن هذه السياسات والتعبئة التي تؤدي بأفراد وضباط الأمن إلى هذه الممارسات، وطالب بضرورة توفر إرادة سياسية للكف عن أية انتهاكات بحق المواطنين وإحداث تغيير جدي في العقيدة الأمنية والسياسات بما يتلاءم مع القانون ومنظومة حقوق الإنسان، واتخاذ كل إجراء لتعزيز الحريات العامة وصون حقوق المواطنين وحماية شعبنا..
ولم يصدر بعد اي بيان رسمي من القوى والفصائل، او القيادة في رام الله وبيت لحم بانتظار معرفة الجهة التي نظمت التظاهرة وما هي مطالبها ، وهل هي جهات سياسية ام غيرها .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *