4 جرحى ومتظاهرون يحرقون برجا ويلقون عبوات بمواجهات تدور عقب استشهاد طفل ببيت لحم

Nael Musa
Nael Musa 5 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/05 at 5:45 مساءً

12
بيت لحم – فينيق نيوز – يشهد مدخل مدينة بيت لحم الشمالي جنوب الضفة الغربية مواجهات عنيفة بين الأهالي وقوات الاحتلال الإسرائيلي تجددت عقب الإعلان عن استشهاد عبد الرحمن شادي عبيد الله (12 عاما) برصاص قناص إسرائيلي
واحرق متظاهرون برج عسكري إسرائيلي في مخيم عايدة يعتقد ان القناص قتل الطفل الشهيد عبيدالله منه.
وقالت مصادر طبية ومحلية ان اربعة شبان اصيبوا بالرصاص الحي والمعدني في المواجهات التي تجددت عصرا اليوم، فيما هاجم فلسطينيون غاضبون تمركزا لقوات الاحتلال في محيط مسجد بلال بن رباح ( قبة راحيل) بثلاث عبوات محلية الصنع بحسب مزاعم الاحتلال التي قالت انه لم تقع اصابات بين جنودها بسبب هذه الاكواع المتفجرة.
مدير الإسعاف والطوارئ في بيت لحم محمد عوض قال ان شابا بين الجرحى اصيب بعيار مغلف بالراس تسبب بحراح عميقة خلال المواجهات الدائرة على مدخل بيت لحم واصفا حالته الصحية بالمستقرة، واصابة شاب برصاص حي في الساق وثالث جراء سقوط ، بالاضافة الى اصابات بالغاز ، وجرى نقلهم بسيارات الإسعاف الى مستشفى بيت جالا الحكومي.

13
واطلق الجنود الرصاص والقنابل الغازية بكثافة باتجاه متظاهرين فيما أغلقت المحال التجارية ابوابها في بيت لحم وعمت اجواء من الحزن في المدينة.

وقالت مصادر اسرائيلية ان متظاهرين القوا 3 عبوات ناسفة محلية تعرف محليا باسم “كوع” باتجاه قوات الاحتلال في محيط مستوطنة “قبر راحيل” المقامة على ارض مسجد بلال بن رباح شمال مدينة بيت لحم.
وقالت مصادر اسرائيلية ان اصابات لم تقع في صفوف قوات الاحتلال فيما تتواصل المواجهات العنيفة بين المتظاهرين المحتجين على “قتل” قوات الاحتلال طفلا في الثانية عشر من العمر وقوات الاحتلال التي ترد باطلاق النار والغاز المسيل للدموع.
14

واستشهد الطفل عبيدالله متأثرا باصبته برصاص الاحتلال، اليوم الاثنين، خلال مواجهات عند المدخل ونقل الى مستشفى بيت جالا الحكومي وخضع لعملية جراحية في محاولة لانقاذ حياته

وتأتي إصابة الطفل بعد يوم على إصابة جندي من حرس الحدود الاسرائيلي بكوع متفجر بمحيط مسجد بلال بن رباح، الأمر الذي يشير إلى أن استهداف الطفل برصاص قناص في قلبه جاء انتقاما.
15
ودعت حركة فتح ولجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم لاضراب شامل غدا الثلاثاء وتصعيد في كافة مناطق التماس في بيان ادانت جريمة اعدام الطفل الشهيد دم بارد، وحملت حكومة الاحتلال ومستوطنيه المسؤولية عن هذه الجريمة البشعة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *