3 شهداء أعدمهم الاحتلال في 10 دقائق شرق الخليل

نائل موسى
نائل موسى 14 مارس، 2016
Updated 2016/03/14 at 12:24 مساءً

4443233

الخليل – فينيق نيوز – اعدم جيش الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص، اليوم الاثنين، 3 شبان فلسطينيين جريمتين منفصلتين اقترفتهما بفارق 10 دقائق في منطقة البقعة بمدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.
وأبلغ الارتباط المدني الفلسطيني وزارة الصحة باستشهاد الشبان قاسم فريد ابو عودة جابر(31 عاما)، وأمير فؤاد نعيم الجنيدي (22 عاما) وهما من مدينة الخليل، ولاحقا الشاب يوسف مصطفى طرايرة 18 سنة من بلدة بني النعيم بمحافظة الخليل.
واطلق جنود الاحتلال النار صوب الشبان الثلاثة، بزعم تنفيذهم عمليتي اطلاق نار باتجاه مستوطنين، ودهس جنود، ومنعوا طواقم الاسعاف الفلسطينية من الوصول لهم وتركتهم ينزفون في المكان حتى استشهادهم.
وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على شابين (جابر والجنيدي ) كانا داخل سيارة من نوع “بيجو تندر” وبعد قليل اطلقوا النار مجددا على شاب اخر ( طرايرة )وهو داخل مركبه من نوع “جي إم سي” فتم إطلاق الرصاص عليه ما ادى لاستشهاده.
وزعمت مصادر عبرية ان الشابين (جابر والجنيدي ) اطلقا النار باتجاه جنود الاحتلال قرب مستوطنة كريات اربع المقامة على اراض الخليل واصابوا ثلاثة بشظايا الرصاص أثناء اطلاق النار فيم أصيب ضابط في عملية دهس تعرض لها بعد نحو 10 دقائق في المكان فيما فتح جنود الاحتلال باتجاه المهاجمين.
وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” إن جنود من وحدة “شمشون” في جيش الاحتلال اطلقوا النار على 3 شبان ما ادى لاستشهادهم وأن جنديا اسرائيليا اصيب بجروح طفيفة اثر هذه الحادثة.
والشهيدان جابر والجنيدي يعملان سويا في تجارة الخضار والفواكه، حيث منطقة البقعة تعتبر سلة غذاء محافظة الخليل، نظرا لخصوبة تربتها ووفرة مياهها، وهي ضمن المطامع الإسرائيلية، حيث تعتبرها سلطات الاحتلال امتدادا استراتيجيا لتوسيع مستوطنتي “كريات أربع” و”خارصينا” المقامتين على أراضي المواطنين شرق مدينة الخليل.
وسارعت قوات الاحتلال لاقامة حواجز عسكرية على مداخل سدة الفحص جنوب الخليل، ومدخل بلدة بني نعيم شرقا، وسط انتشار كثيف لجيش الاحتلال على الشارع الالتفافي رقم 60.
وداهمت قوات الاحتلال وضباط المخابرات الإسرائيلية منزلي الشهيدين جابر والجنيدي، بمنطقتي البقعة والشعابة في الخليل، وفتشوهما واستجوبوا ذويهما.

4184-01

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *