اعلن هنا
اعلن هنا
فينيق مصريمميز

السيسي يؤكد ضرورة انهاء الانقسام توحيد الجبهة الداخلية الفلسطينية تحت مظلة منظمة التحرير

اعلن هنا

وفد حكومي يلتقي اللواء كامل في قطاع غزة

القاهرة – فينيق مصري – ريحاب شعراوي – اكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ضرورة انهاء الانقسام وتوحيـد الجبهـة الداخلية الفلسطينية، تحت مظلة منظمة التحرير.

وشدد الرئيس السيسي، اليوم الإثنين، على الدعم المصري الكامل للشعب الفلسطيني وقيادته، مؤكدا أن مصر تتمسك بإنجاز المصالحة الفلسطينية في أقرب وقت.

واوضح أن مصر تقوم بجهد كبير من أجل تثبيت التهدئة والعمل على إفساح المجال للعودة إلى العملية السلمية، بالتعاون مع القوى الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة.

ودعا السيسي، كافة القوى الإقليمية والدولية لدعم جهود مصر لإعادة الإعمار في قطاع غزة.

وأفادت وكالة “الشرق الأوسط” المصرية الحكومية بأن السيسي قال، في تصريحات نقلها وزير المخابرات المصري، الواء عباس كامل، خلال زيارته اليوم الاثنين إلى غزة ولقائه مع قادة الفصائل الفلسطينية  إن “مصر تقوم بجهد كبير من أجل تثبيت التهدئة، والعمل على إفساح المجال للعودة إلى العملية السلمية بالتعاون مع القوى الدولية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، موجها الدعوة إلى كل القوى الإقليمية والدولية لدعم جهود مصر لإعادة الإعمار في قطاع غزة”.

وأكد السيسي، حسب الوكالة، “على ضرورة توحيد الجبهة الداخلية الفلسطينية تحت مظلة منظمة التحرير”، مشددا على “الدعم المصري الكامل للشعب الفلسطيني وقادته”، كما لفت أن “مصر تتمسك بإنجاز المصالحة الفلسطينية في أقرب وقت”.

وأشار الرئيس المصري إلى “أهمية إنهاء الانقسام الفلسطيني”، مشددا على” ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى المواطنين في قطاع غزة”.

وبتوجيهات من الرئيس  السيسي، التقى وفد أمني مصري رفيع المستوى برئاسة اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، اليوم ، مع قيادة حركة حماس فى قطاع غزة برئاسة يحيى السنوار، والفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية، للتشاور حول تثبيت وقف إطلاق النار بشكل كامل، إعادة اعمار المناطق المتضررة فى قطاع غزة.

حضر اللقاء من الجانب الفلسطينى رئيس حركة حماس فى غزة يحيى السنوار، وعدد من نخب وقادة الفصائل الفلسطينية المتواجدة في قطاع غزة.

وأطلع الوزير عباس كامل قادة القوى والفصائل في قطاع غزة على الجهود المبذولة من القيادة المصرية لتثبيت وقف إطلاق النار في غزة وإعادة اعمار المناطق المتضررة في القطاع، وبحث ترتيب البيت الفلسطيني وإنجاز المصالحة الوطنية.

ونقل تحيات الرئيس السيسى إلى أبناء الشعب الفلسطيني ودعمه لحقوقهم المشروعة، مؤكدا أن زيارته تأتي بتوجيهات من القيادة السياسية للبناء على وقف إطلاق النار وبحث ملف إعادة الإعمار في غزة.

أكدت قيادات الفصائل الفلسطينية والقوى الوطنية والاحترام على دور مصر التاريخى والريادى الداعم لحقوق أبناء الشعب الفلسطيني، موجهين الشكر والتحية للرئيس عبد الفتاح السيسى على الجهد المبذول لدعم حقوق الفلسطينيين.

 السنوار يعقب

بدوره، قال السنوار: إن الفصائل ناقشت مع المصريين كافة تفاصيل تثبيت وقف إطلاق النار، وكبح العدوان عن الشعب الفلسطيني، مؤكدا ان المقاومة بألف خير وأيديها على الزناد لصدّ أي عدوان.

واضاف: “دعونا المصريين وزعماء العالم لنزع صواعق التفجير بالساحة الفلسطينية وكبح الاحتلال عن ممارساته في المسجد الأقصى”.

واشار الى أن المصريين ناقشوا ملف الإعمار والمنح الدولية لغزة لإعادة الإعمار، والعالم والمصريون يتحدثون أنّهم يريدون أن يجعلوا قطاع غزة مثل دبي.

وأضاف:”نحن نفرض أنفسنا وقضيتنا على طاولة العالم وأنّنا شعب يستحق الحياة وشعب يستحق أن ينال حقوقه”.

وأكد، أن غزة على موعد قريب لكسر الحصار، وتوفير فرصة حياة كريمة لشعبنا بالقطاع، مشيرا الى انه “يوجد مناخ دولي وبيئة دولية داعمة لنا يجب أن نستغلها أحسن استغلال”.

واكد، السنوار الرفض القاطع لأي اشتراطات بموضوع تبادل الأسرى، وان لا علاقة لهذا الموضوع بأي تخفيف أو أي إعمار أو كسر حصار لغزة.

واضاف، “لا مانع لدينا أن يسير المساران بشكل متوازٍ، لكن أيّ ربط بينهما هو مرفوض رفضا قاطعا”.

ودعا السنوار الصحفيين “لتذكر الرقم 1111 جيدا”، مؤكدا أنه عهد على حماس والقسام.

وفي غضون ذلك عقد وفد حكومي فلسطيني برئاسة نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو اجتماعا في غزة، اليوم الإثنين، مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، الوزير اللواء عباس كامل والوفد المرافق له.

وبحث اللقاء ملف إعادة إعمار قطاع غزة ومواصلة الحوار من أجل تحقيق المصالحة، وتشكيل حكومة وفاق وطني قادرة على إدارة شؤون البلاد والتعامل مع ملف إعادة الإعمار وتحظى بقبول ودعم دوليين.

وشكر الوفد الحكومي، جمهورية مصر العربية على ما قامت به من جهود من أجل تحقيق التهدئة، وطالب بتثبيت التهدئة وتوسيعها لتشمل القدس والضفة الغربية، بالإضافة لقطاع غزة.

كما رحب الوفد بالجهود التي تبذلها جمهورية مصر العربية لإعادة إعمار قطاع غزة، بالتعاون الوثيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأكد أبو عمرو أن الحكومة الفلسطينية الراهنة أو أي حكومة مستقبلية ستكون على أهبة الاستعداد للقيام بمسؤولياتها في تحقيق الوحدة الوطنية وإعادة الإعمار في قطاع غزة على أكمل وجه.

وضم اللقاء إلى جانب نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، كلا من: وزيرة الصحة مي الكيلة، ووزير الأشغال العامة والإسكان محمد زيارة، ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح، ووزير الزراعة رياض العطاري، ووزيرة شؤون المرأة آمال حمد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock