اعلن هنا
اعلن هنا
فلسطين 48مميز

عشرات الاف يشعيون الشهيد كيوان بام الفحم والشرطة تقمع المحتجين

اعلن هنا

أم الفحم – فينيق نيوز –  شيع عشرات الآلاف من أبناء مدينة أم الفحم  و أراضي الـ48، مساء اليوم الخميس، جثمان الشهيد محمد محمود كيوان (17 عاما)، الذي ارتقى أمس متأثرا بإصابته بعيار ناري في الرأس، أطلقها عليه عناصر الشرطة الإسرائيلية في ـ12 أيار الجاري

وبعد القاء النظرة الاخيرة أقيمت صلاة الجنازة في ساحة قاعة السوق البلدي. وشيّع الشهيد بعدها في موكب شارك فيه عشرات الآلاف، مر عبر شارع الخندق باتجاه شارع المدينة الرئيس حتى شارع الكينا، مرورًا بشارع المحاجنة وصولا مقبرة المحاميد – المحاجنة.

وشهدت أم الفحم اليوم، حدادا وإضرابا شاملا في كافة المرافق، إثر استشهاد الشاب كيوان.

والشهيد كيوان أحد ضحايا جرائم التحريض والعنصرية التي تمارسها المؤسسة الإسرائيلية، واستشهد برصاص الشرطة قرب مفترق مستوطنة “ميعامي”، خلال اعتداءات الشرطة على الاحتجاجات التي انطلقت في الداخل الفلسطيني نصرة للقدس وغزة.

وحملت عائلة الشهيد  كيوان وبلدية أم الفحم واللجنة الشعبية ولجنة المتابعة العليا، شرطة إسرائيل كامل المسؤولية عن اغتياله.

وجاء في النعي “بقلوب مطمئنة بقضاء الله وقدره نزف إلى أهلنا في مدينة أم الفحم وأراضي الـ48 وعموم شعبنا الفلسطيني نبأ استشهاد ابننا البار محمد محمود يوسف كيوان، شهيد الأقصى الذي اغتالته الشرطة الإسرائيلية إثر إطلاق النار عليه غدرا، عند مفترق مستوطنة “ميعامي” الجاثمة على أرضنا الطاهرة، إن ابننا الشهيد محمد يلحق بركب قافلة الشهداء الذين سالت دماؤهم زكية طاهرة من أجل القدس والمسجد الأقصى وجراحات أهلنا وإخواننا في غزة العزة والصمود”.

وأضافت: “انها والله كرامة كرم الله بها ولدنا محمد، ليكون في هذه الأيام الفضيلة المباركة في عداد الشهداء ويسجل في سجل وعداد الخالدين، ونؤكد موقفنا الإيماني الثابت أنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا”.

وقمعت الشرطة الإسرائيلية،  المتظاهرين في مدينة أم الفحم، بقنابل الغاز المسيل للدموع، واعتقلت شخصين على الأقل، وسط اعتداء عنيفة من قبل عناصرها على المشاركين في مظاهرة انطلقت للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية بحق مدينة القدس المحتلة والعدوان على غزة، عقب تشييع الشهيد محمد كيوان

واندلعت المواجهات في أعقاب إغلاق  الشارع المؤدي إلى محطة الشرطة في المدينة أم الفحم، وإطلاق قنايل الغاز المدمع عشوائيا وبكثافة عالية باتجاه المتظاهرين لمنع وصولهم لمحظة الشرطة التي قتل عناصرها الشهيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock