اعلن هنا
اعلن هنا
فلسطين 48

قتيل و5 جرحى بجريمتين بالداخل وتظاهرات في مجد الكوروم وكفر قاسم وجلوجية ضد تقاعس الشرطة

اعلن هنا

قتل شاب يفي العشرين من العمر، وأُصيب آشقيقاه في شجار نشب في بلدة إبطن، مساء اليوم الجمعة، كما أُصيب 5 أشخاص، بينهم أطفال في جريمة أخرى في دير الأسد بالشاغور.

وقالت مصادر محلية ان ضحية الجريمة في إبطن، هو الشاب عز الدين عمرية، وأن المصابين، هما شقيقاه.

واشار تحقيق اولي أشار إلى أن الجريمة ارتُكِبت داخل منزل أحد الأشقاء، إذ اقتحمه شخص وأطلق النار عليهم.

وأفاد طاقم طبيّ ، بإصابة “3 أشخاص بجراح متفاوتة إثر شجار في قرية إبطن”، مُشيرا إلى أنه اضطر إلى إعلان وفاة أحدهم، بعد فشل محاولات الإبقاء على حياته.

ونقل الطاقم الطبيّ المصابيْن الآخريْن إلى مشفى “رمبام” في مدينة حيفا ، لافتا إلى أن إصابتيهما تتراوح ما بين المتوسّطة والطفيفة.

ووقعت الجريمة بعد تظاهُر أهالي جلجولية وكفر قاسم احتجاجا على ازدياد الجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام.

ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات منددة بالجريمة وحمل السلاح، وأخرى تحمل الشرطة مسؤولية تفشي الجريمة وعدم كبح جماحها.

وردد المحتجون هتافات مطالبة الشرطة بالتحرك لجمع السلاح واعتقال المجرمين، واصفين إياها بالـ”متواطئة” مع العنف والجريمة.

وجاءت هذه المظاهرة السادسة، على التوالي، في جلجولية التي انطلقت شرارتها بعد مقتل الفتى محمد عدس وإصابة صديقه مصطفى حامد في جريمة إطلاق نار.

يذكر أن الفتى محمد عدس قُتل في جريمة إطلاق نار، فيما أصيب صديقه الفتى مصطفى حامد (12 عاما) بجروح خضع على إثرها للعلاج في المستشفى، مساء يوم 9 آذار/ مارس الماضي

وفي هذا الصدد اعتقلت الشرطة الإسرائيليّة، مساء اليوم، 4 شبان خلال مظاهرة منددة بالعنف والجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام في مجد الكروم.

والمعتقلين هم: مجد صغير، جميل شحادة، حسين سرية، ضياء تايه.

وجاءت جريمة القتل اليوم، فيما تعتزم الشرطة الإسرائيلية تشكيل وحدة “مستعربين” جديدة من المقرر أن تنشط في البلدات العربية حصرا، بحجة مكافحة الجريمة والعنف، بحسب ما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية، مساء الثلاثاء الماضي.

وأجمعت الفعاليات السياسية والحقوقية وجمعيات المجتمع المدني في المجتمع العربي رفضها لقرار المؤسسة الإسرائيلية إقامة وحدة للـ”مستعربين” في البلدات العربية، وشددت على موقفها المبدئي عدم التعامل مع القرار الذي يثر الكثير من الشبهات والتساؤلات بشأن الأهداف المبطنة التي تكمن خلفه.

ووصل عدد ضحايا الجريمة في الوسط العربي باراضي العام 48  إلى 23 قتيلا منذ مطلع العام الجاري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock