اعلن هنا
اعلن هنا
فينيق مصري

السيسي: أقول للأشقاء الإثيوبيين ان الخيارات مفتوحة إذا تم المساس بنقطة مياه لمصر

اعلن هنا

القاهرة – فينيق مصري – ريحاب شعراوي – وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رسالة قوية إلى إثيوبيا حول مياه نهر النيل، ومحاولة استقطاع جزء من حصة مصر منها عبر ملء سد النهضة دون اتفاق

وقال  الرئيس المصري، خلال افتتاحه المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية بالعاصمة الإدارية، : “نهر النيل ده موضوع ربنا سبحانه وتعالى.. هو اللى بيعمله ومجرى المياه من عند ربنا.. وأنها توصل إلى مصر من عند ربنا.. واللى عمله ربنا مش هيغيره البشر”.

وتابع: “التعاون أفضل، ونجرى مع بعضنا للتنمية.. أنا لمست خلال السنوات الماضية فى الأشقاء بأثيوبيا الشعور بعدم الراحة.. أنا بتكلم عن الرأى العام.. طب ليه؟.. احنا كلنا مع بعض ولازم نتعاون مع بعض فى مفاوضات سد النهضة، والقضية عادلة”.

واكد السيسي إن الخيارات مفتوحة إذا تم المساس بنقطة مياه لمصر

وأضاف المفاوضات مع السودان حول السد مستمرة. وت نحن  “نحترم خطط التنمية في إثيوبيا لكن دون وقوع ضرر على مصر”.

وأكد أن موقف الدولة المصرية من مشروع سد النهضة كان مشرفا، وتم احترام رغبة الشعوب في أن يكون لها شكلا من أشكال التنمية.

وأضاف: “أنا قلت في مصر نقدر التنمية بشرط أنه لا يمس مصالح مصر.. وكلامنا لم يتغير.. مش قولنا كلام وتراجعنا عنه.. من فضلكم.. نفس الكلام لم يتغير وقولت الكلام ده أمام البرلمان فى إثيوبيا.. أنا مش غيرت كلامى في احترام التنمية في إثيوبيا لتحسين أحوال شعوبهم.. في إطار أن هذا الأمر عدم المساس بمصالح مصر.. وهذا الكلام واضح”.

وأشار السيسي إلى أن قلق المصريين من سد النهضة مبرر، قائلا: “قلقكم مستحق ومشروع.. لكن يا ترى كل واحد قلقان على الميه حريص على المية، أنا قلقت على الميه من 2011، مبقتش ارتاح ولا أقدر أطمن من 2011 تحديدا من 25 يناير عرفت إن هايبقى عندنا مشكلة كبيرة قوى”.

وأضاف: “المياه في مصر بداية من أسوان حتى الدلتا.. من منسوب منخفض إلى منسوب مرتفع وفق الانحدار الطبيعى للأرض.. جاية من العالي إلى المنخفض.. والبنية الأساسية مثل الترع كانت تساعد فى هذا الأمر وفق الانحدار الطبيعى للأرض”.

وذكّر الرئيس المصري ، إثيوبيا بـ3 حروب مدمرة أدت إلى نهاية كارثية وتكلفة كبيرة.

وحذر الجانب الإثيوبي من تكلفة المواجهة، معقبا: “مشفتوش مواجهة 1962، و1967 عملت إيه وتكلفتها كانت إيه، ومواجهة أشقائنا في العراق عملت إيه”، مشددا على أن التعاون والاتفاق أفضل كثير من أي شيء.

وأكد، أن هناك تنسيقا مع السودان للإعلان عن عدالة القضية في إطار القانون الدولي والأعراف الدولية ذات الصلة بحركة الأنهار، مشيرًا إلى أن الأشقاء العرب والأفارقة يطلعون حاليًا على الوضع والنتائج المحققة.

وقال الدولة ليست قوة عسكرية فقط. وأوضح الرئيس المصري آية “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل”، الناس فاكرها القوة العسكرية بس”.

وأضاف “لكن القوة الاقتصادية والثقافية والفكرية والمعنوية ده كله إعداد، الدولة مش قدرة عسكرية بس، دا قدرات متكاملة وبيسموها قوة الدولة الشاملة”.

كما ودعا الرئيس المصري المواطنين بالحفاظ على كل نقطة مياه، قائلا: “اللى حصل في 2011.. كان أول مدخل للتحدى المياه.. طب وبعدين.. أرمي مخالفات في ترعة سواء كانت مبطنة أو غير مبطنة.. مش بتقول أنك بتحبها وتخاف عليها.. أنت تقدر تحافظ على المياه لوحدك.. ولو كل واحد عمل كده هنقدر نحافظ على المياه.. لازم نخلى بالنا من كل نقطة مياه موجودة عندنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock