اعلن هنا
اعلن هنا
دولي

البنتاغون يرفض التعليق على طلب الرئيس الأوكراني الانضمام للناتو

اعلن هنا

رفض متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، التعليق على طلب الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، فتح السبيل أمام بلاده للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي.

وذكرت وكالة “رويترز” أن البنتاغون، “ربما بسبب حساسية الموضوع، رفض بشكل قاطع” التعليق على تصريحات زيلينسكي.

وسابقا اليوم الثلاثاء، قال الرئيس الأوكراني في اتصال هاتفي مع الأمين العام للناتو ينس ستولتنبيرغ، إن “الطريق نحو عضوية الناتو هو السبيل الوحيد لإنهاء الحرب في منطقة دونباس الشرقية”، مضيفا أن منح أوكرانيا خطة عمل لعضويتها في الحلف سيكون بمثابة “رسالة لروسيا”.

 وكان دعا الرئيس الأوكراني الدول الأعضاء في حلف الناتو إلى تعزيز وجودها العسكري في منطقة البحر الأسود لتكون بمثابة “رادع قوي” لروسيا، بحسب ما ذكرته وكالة “رويترز”.

وقال زيلينسكي الثلاثاء، إن “الطريق نحو عضوية الناتو هو السبيل الوحيد لإنهاء الحرب في منطقة دونباس الشرقية” وذلك خلال مكالمة هاتفية مع الأمين العام للتحالف ينس ستولتنبيرغ.

وسبق للرئيس الأوكراني أن دعا الأمين العام للناتو ينس ستولتنبيرغ، لتوسيع حضور الحلف في مياه البحر الأسود.

وفي وقت سابق، وصف زيلينسكي خروج شبه جزيرة القرم من أوكرانيا بأنه “خطأ فادح يحتاج إلى تصحيح”، وقال إن هناك إجراءات محددة سيتم اتخاذها من أجل ذلك، وإن القمة الدولية حول “عودة السيطرة على شبه جزيرة القرم”، المسماة بـ”منصة القرم”، التي دعت كييف لعقدها في 23 أغسطس، ستصبح “منبرا يوحد الشركاء الدوليين لدعم وحدة أراضي وسيادة أوكرانيا”.

وعادت القرم إلى روسيا بعد إجراء استفتاء هناك في مارس 2014، صوت فيه 96.77% من سكان القرم و95.6% من سكان مدينة سيفاستوبول لصالح الانضمام إلى روسيا.

وتؤكد روسيا أن القرم جزء لا يتجزأ من أراضيها وعودته لأوكرانيا أمر ليس قابلا للنقاش.

فيما قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن ممثلين عن روسيا والولايات المتحدة بحثوا الوضع في شرق أوكرانيا، مضيفا أن موسكو حذرت واشنطن من عواقب سلوك كييف الاستفزازي هناك.

وأشار ريابكوف إلى أن الجانب الأمريكي أعرب عن قلقه لروسيا، مضيفا أنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تعرب عن قلقها بشأن سلوك أوكرانيا، الذي وصفه بغير المقبول.

وأمس الاثنين، قالت الخارجية الأمريكية إنها طلبت توضيحات من موسكو حول ما وصفتها بـ “الاستفزازات” بالقرب من حدود أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock