اعلن هنا
اعلن هنا
أسرىفلسطين 48مميز

رشدي أبو مخ حر بعد 35 عامًا من الأسر

اعلن هنا

رام الله – فينيق نيوز – أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، عن الأسير رشدي أبو مخ (58 عامًا) من باقة الغربية والمعروف بين رفاقه باسم (صالح)،  بعد أن أمضى 35 عامًا في سجون الاحتلال

وافرج عن الأسير رشدي أبو مخ من سجن النقب الصحراوي “كتسيعوت”،وتوجه فور تحرره مباشرة لزيارة  والدة الأسير المحرر مخلص برغال في منزلها بمدينة اللد قبل توجهه الى منزله

وفور وصوله باقة الغربية، زار ضريحي والدته ووالده في المقبرة، وقرأ الفاتحة على روحيهما.

وقضى الأسير أبو مخ 35 عاما من عمره في السجون الإسرائيلية، وكان على موعد مع الحرية قبل نحو أسبوعين بعد انقضاء فترة حكمه، إلا أن السلطات مددت فترة سجنه 12 يوما، بذريعة عدم تسديد غرامة مقابل مخالفة سير قبل أكثر من 35 عاما.

وكان الأسير أبو مخ اعتقل يوم 23 آذار/ مارس 1986، وتوفيت والدته الحاجة سمية توفيق أبو مخ (85 عاما) في نيسان/ أبريل 2019، إذ غيبها الموت بعد 34 عاما دون أن تعانق نجلها الأسير لحظة نيله الحرية. كما وتوفي والد الأسير أبو مخ، وهو في الأسر، كما توفي شقيقه محمد، في تاريخ 7 آذار/ مارس 2007، في حادث عمل.

ولفت نادي الأسير إلى أنه وعلى مدار عقود رفضت سلطات الاحتلال الإفراج عن الأسير أبو مخ ورفاقه رغم مرور مجموعة من صفقات التبادل، والإفراجات خلال سنوات أسرهم، وكان آخرها عام 2014، حيث تنكرت من الاتفاق الذي جرى ضمن مسار المفاوضات في حينه، وأبقت على اعتقال (30) أسيراً، وهي ما عُرفت بالدفعة الرابعة.

وخلال سنوات أسره جرت الكثير من الأحداث على المستوى الفلسطيني والشخصي، وتوالت أجيال، وفقدَ الأسير رشدي والدته التي انتظرته (33) عامًا قبل رحيلها، كما الكثير من الأسرى القدامى الذين فقدوا أمهاتهم، وأفرادا من عائلاتهم على مدار سنوات اعتقالهم.

يذكر أن عدد الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو بعد الإفراج عن الأسير أبو مخ (25) أسيرًا، منهم (11) أسيرًا من أراضي عام 1948، واقدمهم الأسيران كريم يونس، وماهر يونس المعتقلان منذ عام 1983.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock