اعلن هنا
اعلن هنا
فلسطين 48

مقتل شاب من حيفا برصاص الشرطة الا سرائيلية

اعلن هنا
الضحية وشقيقته

حيفا – فينيق نيوز –  لقي الشاب منير أحمد عنبتاوي (33 عاما) حتفه اليوم الاثنين ، متأثرا  بإصابته برصاص شرطة حكومة نتنياهو  التي اطلقت  النار عليه في حي “وادي النسناس” بمدينة حيفا

وقالت مصادر العاغئلة  ان الشاب الذي كان يعاني من اضطراب نفسي أصيب من الخلف بنحو 5 رصاصات اطلقتها علية عناصر من الشرطة وتسببت له بجروح بالغة الخطورة بحسب افادات شهود

وذكرت مصادر محلية ان طاقم طبي وصل الى المكان وقدم الإسعافات  الأولية للمصاب، إذ عانى جراحا بالغة الخطورة، ثم جرى نقله إلى مستشفى “رمبام” في حيفا وهناك أقر الطاقم الطبي وفاته.

وادعت الشرطة الإسرائيلية نها تلقت بلاغا حول “مشتبه كان يقوم بأعمال شغب في أحد شوارع حيفا، وعند محاولة اعتقاله حاول طعن أفراد الشرطة، فأطلقوا النار عليه، فيما أصيب أحد العناصر بجروح طفيفة”.

وادعت ان قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة (ماحاش) باشر بفحص ملابسات إطلاق النار في حيفا،ما أسفر عن قتل الشاب عنبتاوي

ونقل “عرب 48″، إنه ” عن شقيقة الضحية  انه طلب من والدته المال في الوقت الذي لم يتوفر معها، وفي أعقاب ذلك نزل إلى الشارع غاضبا وهو يعاني من اضطرابات نفسية”.

وأضافت “والدتي هي من اتصلت بالشرطة حتى لا يشكل خطرا على نفسه والآخرين وحتى يتم نقله إلى المستشفى”. لكنهم قتلوه

وتساءلت “كيف يعقل أن تطلق الشرطة 3 رصاصات على شخص مريض بمنطقة الظهر بدلا من اعتقاله؟”.

وحسب شهادة خالة المرحوم، التي شاهدت الجثمان، فإن الشرطة أصابته بخمس رصاصات، وليس ثلاث رصاصات كما نُشر.

واعتبر رئيس القائمة المشتركة، النائب أيمن عودة، “مقتل الشاب منير عنبتاوي استمرارًا للتعامل العدواني الذي تمارسه الشرطة تجاه المواطنين العرب”.

وأضاف : “الشرطة ترى بالمواطنين العرب أعداء وليس مواطنين متساويين، وهذه الجريمة التي راح ضحيتها عنبتاوي والذي واستنادًا لكلام شقيقته، يعاني من تحديّات نفسيّة، هي جريمة أخرى تنتهك فيها الشرطة الإسرائيليّة حقوق المواطنين العرب، وهي نتاج للسياسات العنصريّة التي تنتهجها حكومات نتنياهو المتعاقبة”.

وأبرق عودة رسالة مستعجلة لوزير الأمن الداخلي، أمير أوحانا، في أعقاب مقتل الشاب عنبتاوي على يد عناصر الشرطة في حيفا، ظهر اليوم.

وختم بالقول إنه يتابع القضية أمام الجهات الرسميّة وقسم التحقيق مع أفراد الشرطة، مطالبًا بـ”معاقبة كل من يتعامل مع الدم العربي باستهتار وعنصريّة”. كما طالب بـ”إلزام مرافقة طبيب العائلة في أثناء تشريح الجثمان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock