اعلن هنا
اعلن هنا
تقاير وتحقيقات

“لعنة الفراعنة” تتصدر “غوغل”.. وعالم آثار مصري يعتبرها خرافة

اعلن هنا

القاهرة – فينيق مصري – ريحاب شعراوي – يربط رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين الحوادث الماساوية المتلاحقة التي شهدتها البلاد خلال الايام القليلة الماضية وعملية نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الثالث من ابريل المقبل

ويتصدر موكب نقل الموميات الملكية مؤشرات البحث على غوغل،في مسعى لربطه  بالحوادث  الأخيرة. معتقدين انها وقعت بسبب “لعنة الفراعنة”

وتداول نشطاء في هذا الصدد مقولة فرعونية تقثول : “سيأتي الموت على أجنحة سريعة لمن يزعج سلام الملك” للتدليل على علاقة الاحداث الماساوية بنقل الموميات الملكية وهو ربط فنده اكبر علماء الاثار  المصريين

والثلاثاء الماضي شهدت مصر جنوح سفينة الشحن العملاقة “إيفر غيفن” في قناة السويس،   اعقبه تصادم قطارين في سوهاج، وسقوط عقار في جسر السويس، وحريق بنفق محطة الزقازيق، وانهيار دعامات عمود خرساني من جسر تحت الإنشاء بالمريوطية، وحريق داخل منزل بسمالوط في المنيا، وأخيرا حريق في برج المعادي.

وتصدر خبر جنوح سفينة الحاوياتأثناء عبورها قناة السويس في طريقها من الصين إلى ميناء روتردام الهولندي، عناوين الأخبار والنشرات المحلية والعالمية اثر عرقلته حركة الملاحة في هذا الشريان الحيوي وتداعياته  علفى الامدادات وخصوصا اسعار النفط والغاز

وشكل  مقتل وجرح عدد كبيرحادث تصادم قطارين بمحطة سكك حديد طهطا بسوهاج،  السبت،  مأساة لدى المجتمع المصري، لتتوالى بعده الحوادث، حيث شهدت منطقة جسر السويس بحي السلام أول، انهيار عقار  اودى بحياة  25 شخصا وإصابة 25 آخرون، فيما تتواصل أعمال البحث عن ناجين، اعقبه وانهيارات  حرائق اخرى متفرقة.

ومن المقرر نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في 3 أبريل المقبل، بموكب يضم 22 مومياء من بينها 18 قطعة لملوك، و4 لملكات. بضمنهم مومياوات الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك ستي الأول، والملكة حتشبوت، والملكة ميريت آمون زوجة الملك آمنحتب الأول، والملكة أحمس-نفرتاري زوجة الملك أحمس.

 وفي غضون ذلك تحدث عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس عن ما يشاع عن أن “لعنة الفراعنة” وراء الحوادث الأخيرة التي تشهدها مصر.

ونراى أن نقل المومياوات الملكية شيء عظيم جدا “يفخر به آباؤنا الفراعنة”، و أن موكب المومياوات الملكية يشكل أكبر دعاية لمصر.

ونفى حواس وجود علاقة بين ما يسمى “لعنة الفراعنة” والحوادث الأليمة التي هزت مصر خلال الأيام الماضية

وأوضح أن لعنة الفراعنة مجرد خرافة، وأن موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كان بسبب أن الغرفة الموجودة فيها المومياوات تحتوي على جراثيم سامة.

وصرح بأن المومياء الفرعونية تكون محنطة من 3 آلاف سنة وأكثر، وأنه تم التعامل في ما بعد بشكل جيد خلال فتح المقابر.

وأضاف أن العالم كله ينظر إلى مصر باحترام كبير جدا بسبب عملية نقل المومياوات التي ستستمر 40 دقيقة، واصفا هذا الحدث التاريخي بأنه “سيهز العالم كله”.

وذكر أن إرسال مومياء رمسيس الثاني إلى فرنسا في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك لمدة 6 أشهر احتفي به بصورة مشرفة،  تم استقبالها آنذاك استقبالا ملكيا ضخما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock