اعلن هنا
اعلن هنا
محليات

مجدلاني يطلع طلع على احتياجات مدينتي يطا ودورا ومخيم الفوار

اعلن هنا


وزارة التنمية منفتحة على الشراكات المجتمعية للوصول لافضل الخدمات للمستفيدين

الخليل- فينيق نيوز –  اطلع وزير التنمية الاجتماعية د.أحمد مجدلاني والوفد المرافق له، الذي ضم الوكيل المساعد للرعاية والتنمية الاجتماعية أنور حمام، والوكيل المساعد لشؤون المديريات الشمالية د.صباح الشرشير، والوكيل المساعد للتنمية الإدارية والتخطيط عاصم خميس على احتباجات كلا من مدينتي يطا ودورا ، ومخيم الفوار، وذلك خلال زيارة ميدانية استمرت لعدة ايام.
وخلال لقاء مع رئيس بلدية يطا عيسى سميرات،ورئيس بلدية دورا اللواء أحمد سلهوب، ورئيس اللجنة الشعبية في مخيم الفوار عفيف غطاشة،وأكد أن الوزارة منفتحة على الشراكة المجتمعية وتعمل من أجل خدمة الفئات الفقيرة والمهمشة وتعالج كافة الملفات المتعلقة بعمل الوزارة والقضايا ذات الصلة بعملها. كما اشاد د.مجدلاني بالتعاون الكامل بين البلديات واللجان الشعبية في المخيمات ومديريات التنمية الاجتماعية خلال أزمة كورونا،وما زال التعاون قائم سواء من خلال حملات الاغاثة وتوفير احتياجات الأسر الفقيرة والمهمشة، وخصوصا التي تضررت من جائحة كورونا.
وقال د.مجدلاني أن للمديريات في الخليل ومكاتبها الفرعية الصلاحية الكاملة في مساعدة ومساندة الهيئات المحلية، واللجان الشعبية، من أجل التخفيف عن المواطنين والوصول في أماكنهم وخاصة ان لمحافظة الخليل أهمية استثنائية بحكم عدد السكان والمناطق المتباعدة .
ومن جانبهم أثنى رئيسي بلدية يطا ودورا ورئيس اللجنة الشعبية للخدمات في مخيم الفوار على التعاون والشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية، واشادوا بالأداء الذي قامت به خلال الفترة الماضية وكذلك سرعة الاستجابة لمطالب المواطنين والتدخلات الطارئة التي يتم تنفيذها.
كما التقى د.مجدلاني مع موظفي مديرية تنمية يطا،بحضور مديرة المديرية السيدة لبنى العناني.
وأكد على دورهم في إيصال رسالة الوزارة وجهودهم الميدانية بمتابعة كافة القضايا،مثمنا جهود مرشدات حماية المرأة والطفولة اللواتي يواصلن العمل بقضايا معقدة وشائكة. مشددا أن وزارة التنمية الاجتماعية هي وزارة خدمات للمواطن وتحديدا للأسر الفقيرة والمهمشة التي يجب أن تحفظ كرامتها وتلبية احتياجاتها وخصوصا فئة الأشخاص ذوي الاعاقة وكبار السن . مجددا التأكيد على نوعية وجودة الخدمات والتيسير على المواطن الفقير والمحتاج .‎
كما اطلع على أقسام مركز ماي دريم للتوحد في يطا واستمع من مديره صدام قطوف لطبيعة الحالات التي يتعامل معها.
وأعرب د.مجدلاني عن دعم وصمود مثل هذه المؤسسات وتقديم الخدمات اللازمة لهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock