اعلن هنا
اعلن هنا
شؤون اسرائيلية

صور فضائية تكشف توسعة إسرائيل موقع ديمونة النووي

اعلن هنا

نتنياهو: متمسكون بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية

اظهرت صور فضائية قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ أعمال بناء جديدة ملموسة في مركز ديمونة للأبحاث النووية الواقع بصحراء النقب.

ونشر الفريق الدولي المعني بالمواد الانشطارية (IPFM)، وهو هيئة تضم خبراء نوويين من 17 دولة، أمس صورا التقطها قمر صناعي في الرابع من يناير الماضي، وهي تؤكد أن إسرائيل تعمل على توسيع موقع ديمونة بشكل ملحوظ.

صور فضائية: إسرائيل توسع موقع ديمونة النووي

وأشار الفريق إلى أن أعمال البناء الجديدة تجري على مقربة مباشرة من مفاعل ديمونة النووي ومحطة إعادة المعالجة في الموقع.

وتظهر الصور أن هذه الأعمال تجري بمشاركة عدة آليات بناء وتتركز في المرحلة الحالية على منطقة محفورة واسعة النطاق يصل طولها إلى نحو 140 مترا وعرضها نحو 50 مترا، ولا يزال الغموض يلف هدفها.

ورجح الفريق أن أعمال البناء هذه انطلقت أواخر 2018 أوائل 2019 وتجري حاليا على قدم وساق، ولم يتم رصدها في السابق، لأن آخر صور لهذا الموقع النووي الإسرائيلي متوفرة في مشروع “غوغل إيرث” تعود إلى عام 2011.

وبني مفاعل ديمونة في خمسينيات القرن الماضي بمساعدة الحكومة الفرنسية، ويعد أنه لعب دورا ملموسا في تطوير برنامج إسرائيل النووي السري.

وحسب تقييمات اتحاد العلماء الأمريكيين، تملك إسرائيل نحو 90 رأسا حربيا نوويا أنتجت باستخدام البلوتونيوم الذي تم تصنيعه في مفاعل ديمونة.

وحسب تقارير، نصبت إسرائيل في هذا الموقع النووي قبل أكثر من 10 سنوات أجهزة طرد مركزي مشابهة لتلك التي تستخدمها إيران، بهدف اختبار الدودة الحاسوبية الخبيثة “ستوكسنت” التي هاجمت تل أبيب بواسطتها لاحقا برنامج طهران النووي.

وتم الكشف عن دور مفاعل ديمونة في برنامج إسرائيل النووي السري لأول مرة عام 1986 من قبل الخبير النووي الإسرائيلي، مردخاي فعنونو، الذي كان موظفا سابقا في هذا الموقع وغادر إسرائيل إلى بريطانيا.

وبعد ذلك، استدرج “الموساد” فعنونو من بريطانيا إلى إيطاليا واحتجزه وجلبه خلسة إلى إسرائيل، حيث أمضى 18 عاما وراء القضبان لكشفه أسرار ديمونة.

وفي غضون ذلك، قال رئيس وزراء الاحتلال ، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، إن إسرائيل متمسكة بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية وموقفها من الاتفاق النووي مع طهران لم يتغير.

وفي بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، ذكر نتنياهو أن “إسرائيل تؤمن بأن العودة إلى الاتفاق السابق مع طهران ستمهد فقط الطريق أمام إيران نحو امتلاك ترسانة نووية”، مؤكدا أن “إسرائيل تجري حوارا متواصلا مع الولايات المتحدة بهذا الشأن”.

وفي السياق، نقلت وكالة “رويترز” عن مصدر دبلوماسي فرنسي أن الولايات المتحدة وجهت رسائل حول استعدادها للتفاوض مع إيران خلال الاجتماع المرتقب لمجموعة “5+1”.

وفي وقت سابق من يوم أمس الخميس أبلغ وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الحلفاء الأوروبيين بأن الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض مع إيران بشأن عودة البلدين للالتزام بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 والذي يستهدف منع طهران من تطوير سلاح نووي.

وبدأت إيران في انتهاك بنود الاتفاق عام 2019 ردا على انسحاب الولايات المتحدة منه وعودتها لفرض عقوبات قاسية ضد طهران، وهي على خلاف مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن من يتعين عليه أن يتحرك أولا لإنقاذ الاتفاق.

RT + غارديان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock