اعلن هنا
اعلن هنا
عربي

الرئيس التونسي يؤكد رفضه التعديل الوزاري الذي أجراه المشيشي

اعلن هنا

اعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، أنه سيرفض التعديل الوزاري الذي أجراه رئيس الحكومة هشام المشيشي في 16 يناير الحالي.

وقال سعيّد: “التعديل الوزاري سيكون غير دستوري من الناحية الإجرائية”، مدينا عدم وجود نساء بين الوزراء الجدد المحتملين.

وأضاف: “قد يكون عند بعض أعضاء مجلس الوزراء الجدد تضارب في المصالح”.

وسيعرض المشيشي غدا الثلاثاء التعديلات المعلنة الأسبوع الماضي أمام البرلمان لنيل الثقة.

وكان اجرى رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي السبت قبل الماضي، تعديلا وزاريا واسعا وسط توتر سياسي في البلاد.

وأعلن رئيس الحكومة خلال مؤتمر صحفي عن التحوير الوزاري والذي تم بمقتضاه تسمية:

يوسف الزواغي وزيرا للعدل، وليد الذهبي وزيرا للداخلية، عبد اللطيف الميساوي وزيرا لأملاك الدولة والشؤون العقارية، خالد بن قدور وزيرا للتنمية الجهوية والاستثمار، رضا بن مصباح وزيرا للصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سفيان بن تونس وزيرا للطاقة والمناجم، شهاب بن أحمد وزيرا للشؤون المحلية والبيئة، يوسف فنيرة وزيرا للتكوين المهني والتشغيل، زكرياء بلخوجة وزيرا للشباب والرياضة، أسامة الخريجي وزيرا للفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، يوسف بن ابراهيم وزيرا للثقافة والهادي خيري وزيرا للصحة.

كما أعلن المشيشي عن إلغاء خطة كاتب الدولة للمالية وإلغاء الوزارة المكلفة بالعلاقة مع الهيئات الدستورية وضمها لرئاسة الحكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock