اعلن هنا
اعلن هنا
محلياتمميز

عشرات الاصابات بينهم مسعف ومسن بمسيرات ضد الاسنيطان بالضفة

اعلن هنا

محافظات – فينيق نيوز – وفا – اصيب عشرات المواطنين بينهم رجل اسعاف ومسن بذخائر جيش الاحتلال الاسرائيلي خلال قمعه مسيرات ضد الاستيطان شهدتها بعد ظهر اليوم الجمعة انحاء عدة بالضفة الغربية واعقبها مواجهات

اصابةعشرات المواطنين بينهم مسعف بكفرقدوم

وفي قلقيلية،أصيب شاب ومسعف بقنبلتي غاز بشكل مباشر، والعشرات بالاختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية مراد شتيوي، بأن جنود الاحتلال اقتحموا القرية واعتلوا أسطح المنازل، وأطلقوا قنابل الغاز بشكل مباشر صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة شاب بقنبلة في رقبته، ومسعف متطوع في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بقنبلة في قدمه، إضافة لإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

وانطلقت المسيرة من مسجد عمر بن الخطاب بعد أداء صلاة الجمعة، بمشاركة المئات من أبناء القرية الذين رددوا الشعارات الوطنية التي أكدت الوفاء للشهداء في يوم الشهيد الفلسطيني.

سلفيت: مواطنون يؤدون صلاة الجمعة فوق الأراضي المهددة 

سلفيت: مواطنون يؤدون صلاة الجمعة فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء

وفي سلفيت، أدى مواطنون في محافظة سلفيت، صلاة اليوم الجمعة، فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء في بلدات: حارس، ودير بلوط، وبديا.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، خلال الفعالية التي دعت إليها الهيئة، وحركة “فتح” والقوى الوطنية، والبلديات، ومؤسسات المحافظة، إنه بتعليمات من الرئيس محمود عباس والحكومة، سنقوم بدعم المزارعين في دير بلوط بعد المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق الأرض، وتقطيع 3 آلاف شجرة زيتون، وإعانة المزارعين لتعزيز صمودهم والدفاع عن أرضهم.

وأضاف أنه سيتم تأهيل الشارع لوصول المزارعين لأراضيهم، بالاتفاق مع البلدية، ومد خط مياه للمنطقة، مشيرا إلى اجتماعات ستعقد مع عدد من المحامين ومحامي الهيئة، لمتابعة الموضوع قانونيا.

من ناحيته، أكد أمين سر حركة “فتح” إقليم سلفيت عبد الستار عواد، ان الاحتلال يستهدف محافظة سلفيت بالكامل لتنفيذ المشاريع الاستيطانية، ويقوم يوميا بانتهاكات ضد شعبنا من تدمير الغرف الزراعية، واقتلاع الأشجار والاستيلاء على الأراضي، مشيرا إلى أنه بالإمكانيات البسيطة والمتوفرة لدينا سنقوم بإعادة إعمار الأراضي وزراعة أشجار الزيتون.

بدوره، قال رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي، إن هذه الفعالية تندرج ضمن برنامج متكامل لحماية الأراضي في منطقة “الرأس” غرب سلفيت، مضيفا أن البلدية وبالتعاون مع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، تقوم بالعديد من المشاريع التي تهدف لحماية الأراضي من الاستيلاء.

وتطرق لاستمرار قوات الاحتلال والمستوطنين بنقل الغرف المُتنقلة “الكرفانات” الى المنطقة بهدف الاستيلاء الكامل عليها، وإقامة المشاريع الاستيطانية.

من جانبه، نوه رئيس مجلس قروي حارس عمر سمارة إلى أن الفعالية تأتي في إطار خطة تعزيز صمود المواطنين على أراضيهم المهددة بالاستيلاء، ولمواجهة التوسع الاستيطاني، مشيرا إلى أن محاولة الاحتلال منع أصحاب الأراضي من الوصول الى أراضيهم، لن تثنيهم عن التمسك بها ومواصلة زراعتها وحراثتها.

إصابات بمسيرة في بيت دجن شرق نابلس

إصابات بالاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة في بيت دجن شرق نابلس

وفي نابلس، أصيب عشرات المواطنين، اليوم الجمعة، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة سلمية خرجت احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية في أراضي قرية بيت دجن شرق نابلس.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

وأدى المواطنون صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها، قبل أن ينطلقوا في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي في بيت دجن، ولجنة التنسيق الفصائلي في نابلس، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان؛ تخليدا ليوم الشهيد الفلسطيني، والذكرى السنوية للشهيدة فاطمة أبو جيش، التي استشهدت على حاجز بيت فوريك خلال انتفاضة الأقصى.

وتشهد القرية منذ قرابة الشهرين، كل يوم جمعة، مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

إصابة عدد من المواطنين بينهم مسن بمسيرة في مسافر يطا

وفي الخليل،  أصيب مسن برضوض وعدد من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية في مسافر يطا جنوب الخليل.

وادى مئات  المواطنين صلاة الجمعة في منطقة الركيز بالمسافر، تضامنا مع أهالي تلك المنطقة ضد اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين المستمرة، ورفضا لسياسة التهجير التي ينتهجها الاحتلال بحق سكان المسافر.

وانطلقت المسيرة التي شارك فيها متضامنون أجانب ونشطاء سلام،  عقب  صلاة الجمعة، رفع خلالها العلم الفلسطيني والشعارات المنددة بالاحتلال الإسرائيلي وجرائمه، وقد أكد المشاركون تضامنهم الكامل مع أهالي المسافر في تصديهم للاحتلال، مستنكرين ما تعرض له المواطن هارون أبو عرام الذي أصيب بعيار ناري أطلقه أحد جنود الاحتلال صوبه من مسافة قريبة، ما أدى لإصابته بشلل رباعي.

وهاجمت قوات الاحتلال  المشاركين بالمسيرة، واعتدت عليهم بالضرب، وأطلقت صوبهم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة الحاج سليمان الهذالين برضوض نقل إثرها للمستشفى، إضافة لإصابة عشرات المواطنين والمتضامنين بالاختناق.

وقال منسق لجنة الحماية والصمود في مسافر يطا جنوب الخليل فؤاد العمور، لـ”وفا”، إن ما يحصل في المسافر هذه الأيام يشير إلى وجود مخطط لدى الاحتلال لتصعيد الاعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم، من أجل الضغط عليهم وتهجيرهم من أراضيهم، في عملية “تطهير عرقي” لصالح توسيع المستوطنات المقامة عنوة على أراضي المواطنين.

وأضاف العمور أن قوات الاحتلال تتقاسم الأدوار مع المستوطنين، فتعمل على حرمان الأهالي من كل مقومات الحياة من خلال هدم البيوت والمدارس، ومنع البناء، وتجريف الأراضي، وتدمير شبكات الكهرباء والمياه والطرقات، وتوفر الحماية الكاملة للمستوطنين في اعتداءاتهم المستمرة على المنطقة المتمثلة بمنع المزارعين من الوصول لأراضيهم وإتلاف وحرق محاصيلهم، ومهاجمة رعاة الأغنام والاعتداء على مواشيهم.

يشار إلى أن تهديدات الاحتلال ومطامعه الاستيطانية تطال سكان المنطقة التي تبلغ مساحة أراضيها نحو 38500 دونم، وتضم خرب وقرى: جنبه، والتبان، والفخيت، والمجاز، وحلاوة، وصفي الفوقا، وصفي التحتا، ومغاير العبيد، والركيز، والمفقرة، وصارورة، وخلة الضبع، وشعب البطم، وقواويص، وبئر العد، وطوبا، وسدة الثعلة، وسوسيا، والتواني، وهي تجمعات وخرب يقيم فيها أكثر من 3 آلاف مواطن، وتقع في التلال المطلة على النقب الشمالي.

ويعتبر أهالي المنطقة أن ضغوط الاحتلال التي تجري ممارستها بأشكال مختلفة ضدهم تستهدف التمهيد لتنفيذ عملية “تطهير عرقي” لهم، بغرض توسيع مستوطنات قائمة في المنطقة وإنشاء مستوطنات أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock