عربيفن

وفاة الموسيقار اللبناني الياس الرحباني اثر اصابته بكورونا

توفي الموسيقار اللبناني الياس الرحباني اليوم الاثنين. عن عمر يناهز الـ83 عاما، بعد مسيرة فنية حافلة تكللت بعدد من الأعمال الخالدة.

وتوفي الرحباني بعد أيام من دخوله المستشفى بسبب تبعات إصابته بفيروس كورونا، على ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وينتمي الراحل إلى عائلة طبعت تاريخ الموسيقى والمسرح في لبنان، وهو الشقيق الأصغر للأخوين الراحلين عاصي ومنصور الرحباني.

ونعى رئيس الحكومة المكلف في لبنان سعد الحريري الموسيقار اللبناني الراحل الياس الرحباني، معتبرا أنه “غصن هوى من الشجرة الرحبانية”، مقدما تعازيه لعائلة الرحباني.

وكتب الحريري في تغريدة عبر صفحته الرسمية على “تويتر” إن “الياس الرحباني غصن آخر من الشجرة الرحبانية يهوي بعد مسيرة حافلة في الإنتاج الموسيقي الراقي”.

والياس الرحباني موسيقي ملحن وموزع، كاتب أغاني، وقائد أوركسترا، لحن أكثر من 2500 أغنية ومعزوفة، 2000 منها عربية. وألف موسيقى تصويرية لـ25 فيلما منها أفلام مصرية، وأيضا لمسلسلات، ومعزوفات كلاسيكية على البيانو، من أشهرها موسيقى فيلم “دمي ودموعي وابتسامتي” وفيلم “حبيبتي” وفيلم “أجمل ايام حياتي” ومسلسل “عازف الليل”.

الرحباني المولود في مدينة إنطلياس في جبل لبنان، متزوج من السيدة نينا خليل وله منها ولدان غسان وجاد المعروفان في مجال الفن وصناعة الموسيقى في لبنان والعالم العربي.

لحن الياس الرحباني وكتب مجموعة من الأغاني لعدد كبير من الفنانين المخضرمين اللبنانيين، أبرزهم فيروز، صباح، وديع الصافي، نصري شمس الدين، ملحم بركات، ماجدة الرومي وجوليا بطرس وغيرهم.

وشكلت الأغاني التي لحنها وكتبها للسيدة فيروز بصمة في الذاكرة اللبنانية منها: “يا لور حبك، الأوضة المنسية، معك، يا طير الوروار، بيني وبينك، جينا الدار، قتلوني عيونا السود، يا اخوان، منقول خلصنا، ياي ياي يا ناسيني، كان الزمان، كان عنا طاحون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock