اعلن هنا
اعلن هنا
محليات

الرجوب يلتقي الرئيس العراقي ويسلمه رسالة من ابو مازن

اعلن هنا

الرئيس العراقي: لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون نيل شعب فلسطين حقوقه المشروعة

بغداد – فينيق نيوز – التقى مبعوث الرئيس، أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح” اللواء جبريل الرجوب، اليوم الخميس، مع الرئيس العراقي برهم صالح في قصر السلام بالعاصمة بغداد، وسلمه رسالة من الرئيس محمود عباس،

واستعرض الرجوب مع الرئيس صالح عددا من المواضيع الهامة، أكد خلالها الرئيس العراقي أنه لا خلاف في المواقف بين العراق وفلسطين، معتبرا أن لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون نيل فلسطين وشعبها لحقوقهم المشروعة.

وجدد الرئيس صالح تأكيد دعم بلاده لفلسطين، معتبرا أن القرار الفلسطيني هو ملك فلسطين وقيادتها وشعبها، كما جدد ثقته بحكمة الرئيس محمود عباس برأب الصدع وتحقيق الوحدة الوطنية، التي دونها لن تقوم دولة فلسطينية.

و اعتبر الرئيس العراقي أن عام 2021 سيكون عام ترتيبات جديدة وبداية تغييرات بنيوية في المنطقة.

بدوره، شكر الرجوب، الرئيس العراقي على حسن الاستقبال وقدم التهاني له وللعراق الشقيق بيوم تحرير الموصل والانتصار على الإرهاب الذي يصادف اليوم، متمنيا للعراق أن يكون ثقلا محوريا في المنطقة للوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس المبادرة العربية والشرعية الدولية.

كما أكد أن استقرار العراق ووحدته وقوته هو قوة لفلسطين ومصلحة فلسطينية عليا، وقدم للرئيس العراقي دعوة باسم الرئيس محمود عباس لزيارة فلسطين، داعيا إلى تسهيل زيارة أبناء الشعب العراقي الشقيق لفلسطين واعتبارها تضامنا ودعما للسجين وليست تطبيعا مع السجان.

وفي ختام اللقاء، قدم الرجوب شكره لمجلس النواب العراقي على قراره بمساواة الفلسطيني في العراق بشقيقه العراقي بالحقوق والواجبات

الرجوب يطلع وزير الخارجية العراقي على آخر المستجدات السياسية

ولاحقا، أطلع اللواء جبريل الرجوب، وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، على آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية.

ووضع الرجوب الوزير حسين خلال اللقاء الذي عقد في العاصمة العراقية بغداد، اليوم الخميس، بحضور سفير دولة فلسطين لدى العراق أحمد عقل، في صورة مستجدات الحوار الوطني بين حركتي “فتح” و”حماس”، مؤكدا أن لدى حركة “فتح” قرارا استراتيجيا بإنهاء الانقسام وبناء الشراكة مع كافة فصائل العمل الوطني من خلال انتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة تضمن تجديد شرعية النظام السياسي الفلسطيني.

وأكد أن إنهاء الانقسام هو طوق النجاة والحامي لمشروع إقامة الدولة الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الذي يسعى بكافة الطرق لطمس الهوية الوطنية الفلسطينية، وفي ظل حالة الانهيار والهرولة نحو التطبيع المجاني مع الاحتلال الذي يشهدها الإقليم.

واستعرض الرجوب معاناة أبناء شعبنا وما يواجهه جراء ممارسات الاحتلال، من قتل واعتقال وتوسع استيطاني على الأراضي الفلسطينية.

وأكد التزام القيادة الفلسطينية بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وحل مشكلة اللاجئين وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

بدوره، أكد حسين دعم بلاده لحقوق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وحل قضية اللاجئين وفقا لقرارات الشرعية الدولية، إضافة لدعمها للجهود الوطنية الفلسطينية الهادفة لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock