اعلن هنا
اعلن هنا
فينيق مصري

الإسكندرية تترقب “نوة قاسم”

اعلن هنا

الاسكندرية – فينيق مصري – ريحاب شعراوي – تستعد الإسكندرية والسواحل المصرية الشمالية لاستقبال “نوة قاسم” وهي من أخطر وأشد الظواهر الجوية على الإسكندرية،التي شهدت امس انتهاء “نوة المكنسة” التي أغرقت عددا من شوارع المدينة وتسببت بتراكم المياه في بعض الشوارع الرئيسية وأغلب الشوارع الجانبية الأربعاء الماضي.

وتأتي “نوة قاسم” في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر وتستمر لمدة 5 أيام وتهب على الإسكندرية فى صورة رياح جنوبية غربية وعواصف شديدة تسمي الرياح بالاتجاه الذي تأتي منه.

ويشاع أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى أحد أبناء الصيادين ويدعى “قاسم” الذى تعرض للغرق في تلك النوة مما أدى إلى إطلاق اسمه عليها.

وتعتبر الإسكندرية الأكثر تعرضا للنوات وهبوت الرياح، لموقعها على البحر الأبيض المتوسط، والنوات رياح قادمة من البحر إلى الأرض في الغالب، وتأتي في بعض الأحيان بالأمطار الشديدة وأخرى تأتي برياح ساخنة في الصيف، تؤثر على الحياة اليومية، ويعرف مواعيدها الكثير من الخبراء المعنيين بحالة الطقس والبحر و الصيادون.

وشهدت الإسكندرية خلال اليومين الماضيين هطول أمطار غزيرة لم تحدث من سنوات حيث استمرت لمدة ست ساعات متواصلة مساء أمس مما أدى إلى تراكم المياه في عدد من الشوارع الرئيسية، والجانبية وانهيار اجزاء من منازل قديمة فى حى الجمرك وكرموز ومحطة مصر .
و سادت المدينة حالة من الاستقرار  الجوي النسبي صباح اليوم الجمعة، وسطعت  أشعة الشمس
و أكد محافظ الإسكندرية أنه تم وضع خريطة جديدة أمس للتعامل مع بؤر تراكمات الأمطار والمناطق الساخنة، وتصريف المياه، والتي تساعد في تنظيم عمليات رفع تراكمات مياه الأمطار من خلال توزيع سيارات الشفط على الأحياء المختلفة وتزويدها في حالة الضرورة بدعم من معدات القوات البحرية والمنطقة الشمالية العسكرية، وكذا الاستعانة بسيارات الشفط من المحافظات المجاورة للمساهمة في تصريف المياه وإلقائها في المصبات .
ورفعت المحافظة حالة الطوارئ تحسبا لسقوط أمطار غزيرة، خاصة في ظل أجواء نوة المكنسة التي تصل حدتها في الأيام الأخيرة من الشهر.
كان اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، شدد على جميع المسئولين ورئيس شركة الصرف الصحي بضرورة مراجعة كل المعدات اللازمة وسيارات شفط المياه ومحطات الرفع والصرف الصحي على مستوى المحافظة وعمل الصيانة اللازمة لها، والتأكد من جاهزيتها واستعدادها لاستقبال موسم الأمطار والنوات الشديدة، مطالبًا بالتنسيق مع الأحياء لمراجعة شنايش الأمطار وتطهيرها، ورفع كل المخلفات الناتجة عن عمليات التطهير منعا لانسدادها مرة أخرى.
وناشدت المحافظة المواطنين بعدم النزول من المنازل إلا في حالة الضرورة القصوى ، وفي حالة النزول وإتباع  إجراءات السلامة والتعليمات المعلنة عنها حفاظا علي سلامته

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock