اعلن هنا
اعلن هنا
ثقافة وادب

غزة.. غرض فيلم “يوما ما” كسر القيود النمطية

اعلن هنا

عرضت جمعية مركز يافا الشبابي فيلم “يوما ما” للمخرجة أسماء المصري، ضمن مشروع ” يلا نشوف فيلم!” التي تنفذه مؤسسة شاشات Shashat.org”شاشات سينما المرأة” بالتعاون مع جمعية “الخريجات الجامعيات” ومؤسسة “عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة”، بتمويل رئيسي من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج “تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين”، وتمويل مساعد من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

وتحدثت إحدى المشاركات عن واقع ذكوري يحرم الفتاة من الدراسة، وأن سمح لها في منطقتنا فهو يختار التخصص لها، فمثلا معلمة أو ممرضة فقط لأنها تخصصات الفتيات، وتقول مشاركة: “أنا آمل أن يتغير الواقع ويجب أن يكون هناك المزيد من ورش العمل للرجال ليتفهموا أحلام الفتيات وحقوقهن في اختيار التخصصات والدراسة”.واستذكرت مشاركة أنها طالبت أهلها بدراسة الإعلام والصحافة ولكن تم الرفض بحجة أن تكون الفتاة بين الرجال والعمل بالليل، وقال بعض الحضور هناك حاجة من المؤسسات على العمل في منطقة “القرارة” في خانيوس لتغير الواقع المرير التي تعاني منه الفتيات بشكل كامل.

وقالت بعض المشاركات أن المجتمع وأفكاره الرجعية ساهم في قتل طموح الفتيات في تحقيق أحلامهن وإعطاء الفرصة لهن في الاختيار والتفوق، وعبر اخرون أن واقع الحصار والبطالة ساهمت في تعزيز ثقافة المجتمع الرجعي في انتهاك حقوق الفتيات.

وأكدن المشاركات أن العروض يجب أن تستمر في المناطق المهمشة لتتمكن الفتيات من نيل أبسط الحقوق، أما الحضور من الشباب تحدثوا على أن الحقوق لا توهب بالمجتمع إنما تنتزع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock