10 جرحى بمواجهات تدور شمال البيرة والامن الوطني يطرد قوة للاحتلال شرق المدينة

نائل موسى
نائل موسى 4 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/04 at 7:35 مساءً

download (1)
الحكومة تستنكر العدوان وتطالب بحماية دولية فورية.
عاجل…
رام الله – فينيق نيوز – اصيب 10 شبان بالرصاص وعدد آخر بحالات اختناق بالغاز في مواجهات عنيفة لاتزال تدور “الان” بين المواطنين وقوات الاحتلال الاسرائيلي على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وقرب مخيم الجلزون شمال الدينة.
وشرق المدينة اجبرت قوة من الامن الوطني الفلسطيني مساء اليوم قوات الاحتلال التي توغلت في حي “سطح مرحبة” لملاحقة متظاهرين على التراجع دون ورود انباء عنم اصابات بينالقوات.
وقال مصادر ميدانية في جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني ان اربعة شبان اصيبوا بالرصاص الحي من نوع توتو، وجرى نقلهم الى مجمع فلسطين الطبي الحكومي برام الله، و6 بالرصاص المعدني المغلف ، وعدد آخر بحالات اختناق ويجري اسعافهم ميدانيا.
وتدور الموجهات التي تجدت مساء اليوم قرب مستوطنة بيت ايل وحاجز الارتباط العسكري ومدخل مخيم الجلزون وهي مناطق التي كانت الليلة الماضية مسرحا لاعتداءات المستوطنين على المنازل والمركبات وتصدي الاهالي.
ويتمركز جنود الاحتلال المتمركزين خارج مستوطنة بيت ايل المقامة على ارض فلسطينية خاصة صودرت من قريتي بيتن ودورا القرع وتتاخم منازل المواطنين في مدينة البيرة ويطلقون الرصاص الحي والمعدني والمغلف وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه العادمة باتجاه المتظاهرين والطواقم الصحفية والطبية.

وفي المقابل يحتشد الشبان الذين يستبسلون في مهاجمة وصد قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات على ميدان الشهيد فيصل الحسيني ودوار الشهيد ياسر عرفات شمال البيرة في المنطقة التي عرفت بالانتفاضة الثانية بساحة الشهداء وكانت مركز الفعل الشعبي طوال سنوات
و واغلق المتظاهرون الشارع الرئيسي بالحواجز الحجرية والمشتعلة و ولوحلوا بالاعلام الفلسطينية الفلسطينية وواصلوا الاحتشاد في ظل انباي تحدث عن اقتحام قوات الاحتلال المدينة.
وغير بعيد عن ساحة الشهداء ادلعت مواجهات عنيفة بين المستوطنين وقوات الاحتلال من جهة؛ وشبان مخيم الجلزون للاجئين القريب مساء اليوم لا تزال تدور الان على الشارع الرئيسي رام الله نابلس قرب مدخل المخيم.
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف وقنابل الغاز المسيل للدموع نحو الشبان؛ الذين يواصلون الاشتباك ومهاجمة قوات الاحتلال بالحجارة ما تسبب بوقع حالات اختناق حتى الان عولجت ميدانيا.
الحكومة الفلسطينية
استنكرت حكومة الوفاق الوطني، سياسة التصعيد الإسرائيلي التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا في القدس المحتلة والضفة الغربية وجددت مطالبته اللجمتع الدولي بتوفير حماية مؤقته للشعب الفلسطيني
وطالبت الحكومة في بيان اليوم الأحد، المجتمع الدولي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة، بالتدخل لإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها في الأرض الفلسطينية، والتي كان آخرها قتل شابين في مدينة القدس المحتلة، وسلسلة الاقتحامات لمدن وقرى الضفة الغربية، وهجمات المستوطنين الليلة الماضية على قرى الضفة بحماية جيش الاحتلال، وإصابة عدد من المواطنين.
واعتبر الناطق باسم حكومة الوفاق إيهاب بسيسو، أن هذه السياسة التصعيدية تأتي في إطار مساعي حكومة الاحتلال الهادفة إلى تقويض الجهود السياسية الفلسطينية والدولية وتدمير مساعي حل الدولتين، وجر المنطقة إلى دوامة عنف جديدة.
وشدد بسيسو على أن الحل الوحيد يكمن في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا الفلسطينية المحتلة، وإقامة دولتنا المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية والصمود الشعبي في مواجهة اعتداءات المستوطنين وسياسات الاحتلال الإسرائيلي.
…. تتبع

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *