10 جرحى بالرصاص و60 إصابة بالغاز في مواجهات يوم تصعيد برام الله

Nael Musa
Nael Musa 4 ديسمبر، 2015
Updated 2015/12/04 at 8:18 مساءً

alhayat (5) (3)
رام الله والبيرة – فينيق نيوز – أصيب 10 شبان بجروح بالرصاص الحي والمعدني، ونحو 60 بحالات اختناق شديد بالغاز المسيل للدموع في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، في أنحاء عدة بمحافظة رام الله والبيرة
وتجددت المواجهات عقب إعدام قوات الاحتلال شابين في بلدتي سلواد شرق رام الله وفي عابود غربا، ومن جراء قمع مسيرات الجمعة في بلعين والنبي صالح وبيتونيا وعلى المدخل الشمالي لمدينة البيرة وفي حي جبل الطويل شرق المدينة، فيما شهد محيط معسكر عوفر جنوبا اعنف المواجهات واغلب الإصابات.
وقالت غرفة العمليات في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ان طواقمها سجلت وتعاملت بالعلاج والنقل مع 60 اصابة بمحافظة رام الله والبيرة بضمنها إصابات بالرصاص الحي، و8 بالمعدني و50 اصابة بالغاز.
وكانت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة دعت الى مسيرة مركزية بحي البالوع على مدخل البيرة الشمالي والى مسيرات في مناطق التماس مع الاحتلال في المحافظة ضمن يوم تصعيد جديد.
بيتونيا
وجنوب رام الله قمعت قوات الاحتلال مسيرة خرجت من البلدة عقب صلاة الجمعة باتجاه معسكر عوفر الاحتلالي المقام على أراضي البلدة الذي يضمن سجن ومحكمة عسكرية يحملان الاسم ذاته ما قاد الى اندلاع مواجهات.
وبادر جنود الاحتلال المنتشرون في محيط المعسكر الى اغرق المنطقة في بحر من الغاز المسيل للدموع لمنع المسيرة من الاقتراب وطاردوا المتظاهرين بالرصاص الحي والمغلف ما تسبب بوقوع عشرات الإصابات بين المتظاهرين والأهالي الذين استهدف الغاز داخل منازلهم القريبة.
وفي المقابل رد الشبان بإغلاق الشارع المؤدي الى المعسكر بالحواجز الحجرية والمشتعلة ورجموا قوات الاحتلال والياته العسكرية بالحجارة، وأجبروا على التراجع، فيما امتدت المواجهات في عمليات كر وفر الى التلة المطلة على المعسكر من الجهة الغربية وسهل البالوع المقابل.

البيرة
وشهد حي جبل الطويل شرق البيرة مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال المتمركز على مدخل مستوطنة بسجوت المقابل على الجبل.
وأطلق جنود الاحتلال، الرصاص الحي والمعدني المغلف وقنابل الصوت والغاز بكثافة باتجاه الشبان والمنازل المحيطة وطاردوا المتظاهرين داخل الأحياء القريبة في رد المتظاهرون برجمهم بالحجارة
وعلى المدخل الشمالي للمدينة اندلعت مواجهات متفرقة في محيط ميدان الشهيد فيصل الحسيني بين المتظاهرين وقوات الاحتلال المتمركزة على حاجز عسكري قرب مدخل مستوطنة بيت ايل تلبية لدعوة القوى الوطنية والاسلامية التي دعت الى مسيرة مركزية هناك.

وكانت قوى الأمن الفلسطينية نشرت حواجز على الشارع الرئيس بحي البالوع فيما قال متظاهرون ان افراد الحواجز منعوهم من المرور للتظاهر على المدخل الشمالي للمدينة.
سلواد
وشرق رام الله اندلعت مواجهات بين اهالي سلواد وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة بعد استشهاد الشاب نس بسام حماد بزعم دهس جنود على مدخل البلدة وسط إطلاق كثيف للذخائر ما تسبب بإصابة أربعة مواطنين بالأعيرة المعدنية المغلفة بالأطراف بينهم مراسلة وكالة الأنباء الفلسطينية ابنة البلدة الزميلة شذى حماد.
عابود
وغرب رام الله اندلعت مواجهات عنيفة في بلدة عابود عقب اقدام قوات الاحتلال على اعدام الشاب عبد الرحمن وجيه البرغوثي بحجة طعن جندي واصابته بجروح خطيرة على المدخل الرئيسي للبلدة.
واطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه المتظاهرين الغاضبين والمنازل المأهولة ما تسبب بوقوع 5 اصابات على الاقل.
ورد الأهالي باغلاق الشارع ورجم جنود الاحتلال والياته بالحجارة والزجاجات في مواجهات عنيفة استمرت عدة ساعات.

بلعين
وغرب رام الله أصيب أربعة مواطنين برصاص الإسفنج احدهم في الرأس ونقل إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله وعدد آخرمن المواطنين والنشطاء الإسرائيليين والمتضامنين الدوليين بالاختناق ، جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة بلعين الأسبوعية ضد الاستيطان وجدار الضم والتوسع الفصل العنصري، وأصيب
وأطلق جنود الاحتلال الذخائر باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة مسار الجدار القديم، وطاردوا المتظاهرين بين حقول الزيتون وحتى مشارف القرية، مما أدى إلى إغراق المنازل بالغاز المسيل للدموع
ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح الأسرى والحرية لفلسطين واستمرار الانتفاضة الشعبية.
النبي صالح
وشمال غرب رام الله قمعت قوات الاحتلال مسيرة قرية النبي صالح ضد الاستيطان في أراضي القرية بالذخائر ما قاد الى اندلاع مواجهات على مدخل القرية.
وانطلقت المسيرة بمشاركة نشطاء ومتضامنون اجانب من ساحة الشهداء وسط القرية باتجاه الأراضي المصادرة والمهددة حيث رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال وجرائمه والمطالبة برحيله.
وتصدى جنود الاحتلال المتمركزون على المدخل المغلق ببوابة معدنية للمسيرة بالذخائر لمنعهم من الوصول الى أراضيهم فيما رد المتظاهرين برجم جنود الاحتلال والياته بالحجارة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *