ضحية جديدة.. وتظاهرات في أم الفحم وطمرة والفريديس احتجاجا على تفشي الجريمة

Nael Musa
Nael Musa 14 يوليو، 2023
Updated 2023/07/14 at 8:00 مساءً

شهدت مدينتا أم الفحم، وطمرة، وبلدة الفريديس، اليوم الجمعة، تظاهرات احتجاجية، ضدّ الجريمة واستفحالها في المجتمع الفلسطيني داخل أراضي الـ48، وتواطؤ الشرطة الإسرائيلية، وتقاعسها عن محاربتها.

وارتفعت حصيلة ضحايا جرائم القتل في المجتمع الفلسطيني داخل أراضي الـ48 منذ مطلع العام ولغاية الآن، إلى 116 قتيلا،  في حصيلة غير مسبوقة مقارنة بالعامين الماضيين، حيث شهد عام 2022 مقتل 109 أشخاص، بينما جرى توثيق أكثر من 111 جريمة قتل في عام 2021.

وشارك العشرات من أهالي أم الفحم، ومنطقة وادي عارة، في صلاة الجمعة التي أقيمت في ساحة السوق البلدي في المدينة، وتوجّهوا بعدها إلى مركز الشرطة الجديد، حيث احتجوا على تواطؤ الشرطة في ما يخصّ محارية الجريمة.

ورفع المشاركون في التظاهرة اللافتات التي تطالب الشرطة بإيجاد حلول، والتحرك الفوري بصد الجريمة المتفشية.

وفي طمرة، شارك العشرات من أهالي المدينة، في وقفة تحت شعار: “هبة البلد لمواجهة العنف”، وذلك أمام مسجد الرحمة.

وردّد المشاركون شعارات تندد بتواطؤ الشرطة، ورفعوا شعارات من قبيل: “الدم العربي مش رخيص”.

كما تظاهر العشرات عند مفترق الفريديس الرئيسي، وأغلقوا المفترق أمام حركة السير، وذلك احتجاجًا على جرائم القتل، وآخرها مقتل مساعد رئيس المجلس المحلي في البلدة علاء مرعي، في جريمة ارتكبت الليلة الماضية في ظل تصاعد الجريمة في المجتمع العربي بالداخل الفلسطيني.

و الجريمة التي لم تعرف خلفيتها بعد، ارتكبت قرب قاعة أفراح في البلدة.

وأفادت خدمة “نجمة داوود الحمراء” أن طواقمها قدمت “العلاج الطبي لرجل يبلغ من العمر 30 عامًا وهو في حالة خطيرة وفاقد للوعي إثر تعرضه لإصابة اخترقت جسده”.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *