الفصائل تندد و تطالب حركة حماس بالتراجع عن قرارها زيادة قيمة الضرائب والرسوم الجمركية في القطاع

Nael Musa
Nael Musa 20 مارس، 2023
Updated 2023/03/20 at 11:14 مساءً

رام الله – فينيق نيوز –  واصلت فصائل العمل الوطني ولليوم الثاني التنديد بقرار حركة “حماس” زيادة قيمة الضرائب والرسوم الجمركية على بعض السلع والبضائع، خاصةً المنتجات الزراعية والبحرية والملابس الجاهزة والبالة في قطاع غزة وطالبتها بالتراجع عنه.

“النضال الشعبيّ”: فرض الضرائب وزيادتها له انعكاسات مأساوية 

 بيّن عضو المكتب السياسيّ لجبهة النضال الشعبيّ عبد العزيز قديح أنّ فرض الضرائب أو زيادتها على شعبنا في قطاع غزّة له انعكاسات مأساويّة.

وقال قديح، خلال حديثه لفضائيّة “عودة”، اليوم الإثنين، إنّ شعبنا في القطاع يجابه الحصار وانعدام فرص العمل والفقر المدقع، مضيفا أنّ أموال هذه الضرائب لا تتحوّل إلى خدمات، بل تذهب إلى حركة “حماس” واستثماراتها.

“الديمقراطيّة”: المواطن يمول إنفاق سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة دون خدمات

التعليم والصحة يتم الإنفاق عليهما من الحكومة الفلسطينية

و أكّد عضو المكتب السياسيّ للجبهة الديمقراطيّة لتحرير فلسطين سمير أبو مدللة أنّ 70 بالمئة من سكّان قطاع غزّة يعتاشون على المساعدات الخيريّة، مضيفا أنّ الجبهة الديمقراطيّة عبّرت مرارا عن رفضها للقرارات ذات الصّلة بفرض الضرائب أو زيادتها على شعبنا في القطاع.

وأضاف أبو مدللة، خلال مداخلة أجراها مع فضائيّة “عودة”، اليوم الإثنين، أنّ شعبنا في القطاع يجابه منذ 16 عاما الجوع والفقر المدقع والبطالة التي وصل معدلها إلى 47 بالمئة، فيما بلغ معدل البطالة لدى الشباب 70 بالمئة، مستدركًا أنّ المواطن الفلسطينيّ يموّل إنفاق سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة (حماس)، ولا يتلّقى مقابل الضرائب التي يدفعها أيّة خدمات.

وبيّن أنّ قطاعي الصحة والتعليم في القطاع يتم الإنفاق عليهما من قبل الحكومة الفلسطينيّة، داعيا سلطة الأمر الواقع في القطاع إلى إعادة النظر في قراراتها بفرض الضرائب على شعبنا في القطاع.

 التحرير الفلسطينيّة: القرار  يُفاقم من معاناة شعبنا

و قال عضو اللجنة المركزيّة لجبهة التحرير الفلسطينيّة سفيان مطر إنّ فرض الضرائب على السلع الأساسيّة في قطاع غزّة يُفاقم من معاناة شعبنا، مؤكدا أنّ هذه القرارات التي اتخذتها سلطة الأمر الواقع في القطاع تأتي في ظل وضع اقتصادي متردٍ، الأمر الذي يثقل كاهل المواطنين في القطاع.

وأضاف مطر، خلال حديثه لفضائيّة “عودة”، اليوم الإثنين، أنّ قرار فرض الضرائب الذي اتخذته حركة “حماس” يتزامن مع حلول شهر رمضان، موردًا أنّ من اتخذ القرار لم يُراعِ ظروف المواطنين، يُضاف إلى ذلك الأزمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة كالفقر والبطالة والهجرة الجماعيّة، مستطردًا أنّ هذه الضرائب لا مبرّر لفرضها.

“الشعبية”: القرارُ يفاقمُ معاناة الفقراء والمحرومين

و دعت الجبهةُ الشعبيّةُ لتحرير فلسطين، حركة “حماس” إلى التراجع عن قرار زيادة قيمة الضرائب والرسوم الجمركية على بعض السلع والبضائع، خاصةً المنتجات الزراعية والبحرية والملابس الجاهزة والبالة.

ورأت الجبهة في بيان لها، مساء اليوم الإثنين، أن هذه الإجراءات تُفاقمُ معاناة جموع الفقراء والمحرومين، وتوسّعُ دوائر الحرمان التي يعانيها قطاعٌ واسعٌ من شعبنا بإخراج عدد إضافي من السلع الرئيسيّة خارج القدرة الشرائيّة للفقراء، خاصة “أنّنا مقبلون على شهر رمضان الفضيل”.

وأكّدت الجبهةُ أن المنتج الوطني يعلي مصالح الفقراء والعمال، ويقدم لهم فرص العمل، ويحد من حرمانهم؛ “فالمنتج الوطني لا يمكن حمايته بالاحتكار أو تعظيم الجباية”.

وقالت: إنّ ملاحقة فقراء شعبنا حتى على ملابس “البالة” عبر فرض المزيد من الرسوم الجمركية تصب في طاحونة تفاقم معاناة شعبنا، مؤكدة أن هذه السياسات باتت تهدد الأمن الغذائي للمواطن الفلسطيني وجمهور المقاومة والحاضنة الشعبية، داعية إلى البحث الجدي عن سبل مساعدة الشباب والخريجين بإيجاد فرص عمل، وليس باستنزافهم بفرض الجباية، خاصةً وأن هذه الإجراءات سيتضرر منها المواطن.

الحوراني: “حماس” تأسست كبديل عن منظمة التحرير وفكرها مرتكز على التخوين والتكفير

و قال عضو المجلس الثوريّ لحركة “فتح” محمد الحوراني إنّ “حماس” تأسّست كي تكون بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينيّة ومشروعها الوطنيّ التحرّريّ، مردفًا أنّ “حماس” رفضت الانخراط في العمل الوطنيّ.

واستشهد الحوراني، خلال حديثه لفضائيّة “عودة”، اليوم الإثنين، برواية تأسيس حركة “حماس”، والتي- بحسب الحوراني- حصلت على ترخيص من الإدارة المدنيّة الإسرائيليّة لكي يشرعنوا جمعيتهم.

وبيّن أنّ الفكر الحمساويّ المستمد من فكر جماعة الإخوان المسلمين مرتكز على التخوين والتكفير، مضيفا أنّ “حماس” مزّقت أواصر الرباط داخل المجتمع الفلسطينيّ.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *