“التربية”: ما جرى في مدرسة راهبات الوردية بالقدس “مرفوض ومدان”

Nael Musa
Nael Musa 25 مايو، 2023
Updated 2023/05/25 at 10:45 مساءً


سنتخذ الإجراءات الرادعة لحماية الرواية الوطنية والتعليم في القدس 

رام الله – فينيق نيوز – أكدت وزارة التربية والتعليم أن رفع علم الاحتلال في مدرسة راهبات الوردية حدث مرفوض، وغير مسبوق؛ ويتماهى مع مخططات الاحتلال بأسرلة التعليم في القدس، والمساس بسيادية التعليم، والحرب على المنهاج الفلسطيني وكيّ الوعي، وطمس الرواية الوطنية الفلسطينية، وتمرير نظام “البجروت” في المدارس الفلسطينية.

ونوهت الوزارة، في بيان مساء اليوم الخميس، أن أي تبرير لما جرى مرفوض جملة وتفصيلا، مشيرة إلى أنها شكّلت لجنة تحقيق لاتخاذ الإجراءات الرادعة وفق المقتضى القانوني حيال هذا الفعل المنافي لكل الأعراف والثوابت الوطنية.

وأشادت الوزارة بمواقف أولياء الأمور والمؤسسات المقدسية؛ الذين لطالما شكّل موقفهم صخرة تتحطم عليها كل محاولات الاحتلال وأدواته في القدس لطمس معالم التعليم الفلسطيني.

وكان اار رفع علم الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، خلال حفل تخرج طلبة في مدرسة راهبات الوردية بالقدس، غضب الأهالي.

وتفاجأ أولياء أمور الطلبة خلال حفل تخرج أبنائهم، برفع العلم الإسرائيلي، خلال عرض مسرحية بحجة إبراز الصراع، الأمر الذي أدى إلى استنكار وغضب كبيرين من الحضور قبل أن يتم إيقاف الحفل.

وتقول المدرسة أن رفع العلم كان في سياق تجسيد الصراع بين الخير والشر.

وقال المتحدث باسم مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة (فتح) عبد الفتاح دولة، إن رفع علم الاحتلال في حفل تخريج أطفال مدرسة راهبات الوردية في مدينة القدس المحتلة امر مستهجن ومرفوض، لما له من خطر على عقول طلبتنا وتطويعها لقبول وجود علم الاحتلال وبالتالي وجود الاحتلال.

وأضاف  أن “عملية التهويد والاقتلاع والتطهير العرقي التي تمارس بحق القدس ومؤسساتنا الفلسطينية ووجودنا في قدسنا يحتم علينا مواجهة هذه السياسات ومحاربتها لصالح”.

وشدد على ضرورة تثبيت فلسطينية المكان بشعبه وعلمه ومؤسساته ومقدساته الإسلامية والمسيحية في وجه علم الاحتلال.

وأوضح أن “التعريف والتعبير عن الصراع هو برفض وتعرية من تسبب به وتقديمه بما يعبر عن بشاعته وجرائمه وما ارتكبه من مجازر بحق شعبنا ومقدساتنا واجيالنا التي تُحرم من أحلامها وطفولتها بسبب هذا العلم لا برفعه في مدارسنا”.

وأشار إلى أن مدرسة بقيمة وتميز راهبات الوردية كان على إدارتها أن تتنبه لمخاطر هكذا تصرف في وقت تفرض فيه سلطات الاحتلال عملية “أسرلة” إجبارية على مدارسنا الفلسطينية لمحاربة كل ما هو فلسطيني، وهو ما يستدعي التوضيح والتنبه والاعتذار.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *